printlogo


رقم الخبر: 133801تاریخ: 1397/9/18 00:00
ما هی تداعیات تهدید عون للحریری؟


إختلط الحابل بالنابل فی ملف تشکیل الحکومة اللبنانیة التی بات الجمیع على قناعة بأن ولادتها تتعثر أکثر فأکثر، فی ظل تشعّب الخلافات والصراعات حول العقدة السنیة، ومن الذی سیضحی من أجل تمثیل (اللقاء التشاوری) من حصته، رئیس الجمهوریة میشال عون أم الرئیس المکلف سعد الحریری؟
من المفترض أن یغادر الحریری لبنان الیوم الأحد  متوجها الى باریس ومنها الى لندن فی مهمة یرید من خلالها تحصین مقررات مؤتمر سیدر (بحسب أوساط تیار المستقبل)، ما یعنی أن مشاورات التألیف ستتوقف الى حین عودته، فی وقت یرى فیه متابعون أن سفر الحریری المتکرر یعطی إشارة إضافیة لمن یعنیهم الأمر بأن الکرة لیست فی ملعبه وأن تمثیل النواب السنة الستة لا یعنیه، وأن على الذین یصرون على توزیرهم أن یجدوا لهم مقعدا من حصتهم أو من حصة رئیس الجمهوریة.
توقف کثیر من المتابعین أمام ما نقلته وسائل إعلام عن زوار قصر بعبدا حول تحفظ الرئیس عون على اداء الرئیس الحریری وإنتقاد سفره المتکرر وغیر المبرر، ما یشیر الى أن تشکیل الحکومة لیس فی صلب أولویاته، ما دفع رئیس الجمهوریة (بحسب الزوار ووسائل الاعلام) الى التهدید بورقة العودة الى مجلس النواب لایجاد حل لهذه المماطلة، فضلا عن تهدید الرئیس المکلف بأنه إما أن یرضى بصیغة الحکومة الموسعة بـ 32 وزیرا ویشکل حکومته على أساسها، أو أن یتنحى والبدیل جاهز، الأمر الذی یرى فیه متابعون ضربا للتسویة الرئاسیة ومقدمة لعودة الاشتباک السیاسی من الباب العریض وما یمکن أن ینتج عنه من تطورات دراماتیکیة فی ظل الظروف الدقیقة التی یمر فیها لبنان وما یواجهه من تهدیدات إسرائیلیة.
یشیر مطلعون الى أن الزیارة التی قام بها باسیل الى الحریری فی بیت الوسط ربما تکون لتبرید الأجواء ولشرح الموقف الذی نقل عن رئیس الجمهوریة، ومحاولة أخیرة قبل سفر الرئیس المکلف لاقناعه بصیغة الـ 32 وزیرا وهو ما یرفضه الحریری حتى الآن، کما یرفضه اللقاء الدیمقراطی الذی أعلن على لسان الوزیر مروان حمادة أن أحدا لم یطلعنا على هذه الصیغة أو یتحدث معنا بها.
الموقف المستجد لرئیس الجمهوریة تجاه الحریری فی حال کان صحیحا، علما أنه لم یصدر عن دوائر القصر الجمهوری ما ینفیه، یطرح سلسلة تساؤلات لجهة: الى أی مدى وصل الخلاف بین عون والحریری حول الحکومة؟، وما هو تأثیر حزب الله فی هذا الخلاف؟، وهل قرر الحزب التخلی عن الحریری؟، وهل موقف الحزب عکسه الوزیر السابق وئام وهاب الذی أکد أن الحریری لم یعد مطابقا لمواصفات رئیس الحکومة؟، أم أن ما قاله وهاب لا یعدو کونه (فشة خلق) ولیس بایحاء سیاسی أو معلومات من حارة حریک؟، ثم فی حال کان الأمر صحیحا، کیف سیواجه الرئیس الحریری هذه التهدیدات؟ وماذا عن الدستور الذی لا یحدد مهلة زمنیة للتکلیف؟، وماذا سیکون موقف رؤساء الحکومات السابقین الداعمین للحریری إضافة الى الشارع السنی؟، وما هو مصیر مؤتمر (سیدر) الذی یسعى الحریری فی سفره الى تحصین مقرراته وتثبیتها؟، وهل یعنی ذلک أننا نتجه للدخول رسمیا فی المجهول؟
یبدو واضحا أن عون ومعه باسیل یتمسکان الى أبعد الحدود بالثلث المعطل فی الحکومة وبعدم التفریط بالمقعد السنی المخصص لرئیس الجمهوریة، وأن الصیغة الوحیدة التی من شأنها أن تحل العقدة السنیة وتبقی على هذا الثلث فی عهدة التیار الوطنی الحر، هو توسیع الحکومة الى 32 وزیرا بحیث ینضم وزیر من السریان الى حصة رئیس الجمهوریة، ووزیر علوی الى رئیس الحکومة الذی یتخلى بالمقابل عن مقعد سنی لمصلحة (اللقاء التشاوری)، وتصبح حصته أربعة وزراء سنة وواحد مسیحی وآخر علوی، وما دون ذلک عبارة عن إهدار للوقت، فهل یوافق الحریری على هذه الصیغة ویحافظ على موقعه فی رئاسة الحکومة؟، أم أن باب الأزمة سیفتح على مصراعیه ویترجم إشتباکا سیاسیا وتوترات فی الشارع لا یمکن لأحد أن یتکهن بنتائجها؟..
غسان ریفی
 


Page Generated in 0.0053 sec