printlogo


رقم الخبر: 133799تاریخ: 1397/9/18 00:00
الأنانیة هی القاسم المشترک لـ بن سلمان، وترامب ونتنیاهو



من فرائد العصر ان یرى المرء الأنانیین المتطرفین الثلاثة، ممن یدَّعون الإنتماء للدیانات الاسلامیة والمسیحیة والیهودیة،مجتمعین فی هذه الفترة المهمة من التاریخ، ویکون القاسم المشترک الأکبر لهم، (نظرة کل واحد منهم تجاه الآخر).
فمما لاشک فیه عندما تراجع الأجیال القادمة شخصیات وأفعال هذه الشخصیات الثلاثة ستجد أن الأنانیة متجذرة فی نفوسهم أکثر مما لمسه معاصروهم منهم، وسیشهدون بأن الإنحرافات النفسیة لهؤلاء الثلاثة، هی التی دفعتهم للعجب بالنفس والأنانیة والغرور والعجب بالنفس، ماجعلهم یتصوروا بأنهم یجب أن یکونوا فی قلب العالم، لیبقى الآخرون حقراء منحطون، على مر الزمان وعلیهم أن یکونوا خدما لهم.
لکن مما یثیر العجب لدى علماء النفس، هو إجتماع هؤلاء الثلاثة فی الفترة الحالیة من التاریخ، وبالرغم من أن کل واحد منهم یتربع على عرش الأنانیة ومرض العجب بالنفس، ولا یمکن ان یتحمل ایا منهم الطرف الآخر لکن کل واحد منهم اضحى ینظر للآخر بأنه الآلة والوسیلة التی یمکن الإعتماد علیه لبلوغ أهدافه ونوایاه المبیتة، وقد یکون هذا هو سر اجتماعهم فی الفترة الراهنة.
وبناء على هذه الرؤیة، فإن (ابن سلمان)هو مجرد دولارات سوداء بترولیة، یمکن أن یقدمها رخیصة لیتمکن من إرتقاء عرش الملکیة ویکون جندیا مجدا للحکومة الأمریکیة.
کما أن ترامب ینظر لنتنیاهو، بأنه رئیس حکومة وهمیة، تشکل الرکیزة الرئیسیة لإستمرار التوغل الأمریکی فی المنطقة، لتتمکن من سلب اکبر قدر ممکن من ثرواتها، وذلک من خلال إتباع زرع التوتر فیها.
على صعید آخر فإن ابن سلمان عندما یراجع أحلامه المستقبلیة، ویتصور جلوسه على العرش السعودی، لیتمکن من قیادة العالم الاسلامی، یرى فی ترامب عمیلا، کلما أتخم بالدولارات، یسعى فی الإسراع لتحقیق أحلام ولی العهد الشاب.
کما ان ابن سلمان یعتقد، مع وجود ترامب، وإغرائه بالبترودولار، یمکن إستسلام امریکا امام کل هذه الأموال، وعند ذلک لن تبقى أهمیة لنتنیاهو او تهدیدات حکومته. لأن نتنیاهو فی فکر ولی العهد السعودی الشاب هو متکد جریئ وصلف، ویرى مساعدته حقا على الآخرین. ومن أجل ذلک زعم ابن سلمان سلفا أن للصهاینة حق الإستیطان فی فلسطین، الأمر الذی یمکن ان یجعله إحدى الرکائز الرئیسیة لـ (صفقة ترامب) فی المستقبل القریب. والى جانب هذین الأنانیین، یرى المراقبون ان نتنیاهو له باع آخر فی الأنانیة والعجب بالنفس، فهو یعتمد التعلیمات الیهودیة المحرَّفة، ویرى أن مستقبل العالم یجب ان یکون من حصة القومیة الیهودیة، وبلده الوهمی المفتعل (اسرائیل).
بهذه الأفکار المحرفة، وفی الوقت الذی لم یتعد کل یهود العالم الـ 15 ملیون نسمة، یرى نتنیاهو علیه ان یکمل رسالته فی إنجاز مشروع تهوید فلسطین، وبناء على نفس الرؤیة المقنَّعة بقناع دینی مزیف، ینظر نتنیاهو لترامب، بأنه الممهد والمسرِّع لتنفیذ مشروعه واستکماله على ارض الواقع.
وبناء على هذه الرؤیة الإستعلائیة لنتنیاهو، یکون ترامب ممثلا عمن یدعون المسیحیة، وابن سلمان ممثلا لمن یدعون إتباع الدیانة الاسلامیة، وکلاهما یصبحان فی خدمة الصهیونیة لبلوغهم (الأرض الموعودة). وبالرغم ان الأشخاص الثلاثة یحاولون عدم إظهار الحقیقة إزاء الآخر، الا ان حضورهم فی الشرق الاوسط، أضح المبرر الأول والقاسم المشترک الأکبر لإکمال المشروع المخصص لتعاونهم إزاء فلسطین.
ففی الحقیقة هذا المشروع هو المبرر الأول والضامن الوحید، لإستمرار بقاء امریکا فی المنطقة مستقبلا، لیکون کیان الإحتلال الإسرائیلی، الحارس المفضل لمصالحها فی المنطقة، وأن المال السعودی هو الذی سیحرس ویساعد على ترسیخ الوجود الإسرائیلی فیها. وفی نفس الوقت یرى نتنیاهو تحقیق احلام ترسیخ کیانه فی المنطقة بعد 72 عاما، ستترجم عملیا من خلال دعم سید البیت الأبیض والبترودولار السعودی، وبالتالی یرى ابن سلمان أن أموال الشعب السعودی، ودعم ترامب ونتنیاهو له، آلیات وضمانة هامة لتحقیق أحلامه فی إعتلاء العرش الملکی. لکن ما هی مدیات إستقامة هذه القواسم المشترکة، وإلى أی حد یمکن أن تتحقق على أرض الواقع؟ نترک ذلک للتطورات الغیر متوقعة، فالمثل الفارسی یقول: قد یهدأ أو ینام فقیران فی حجرة متواضعة، لکن لن یعیش ملکین فی بلد واحد. ومما لاشک فیه ان علماء النفس یرون ان ثلاثة أنانیین لایمکن ان یبقوا فی منطقة واحدة لفترة طویلة.
ابورضا صالح
 


Page Generated in 0.0053 sec