printlogo


رقم الخبر: 133792تاریخ: 1397/9/18 00:00
ایران الاولى فی منافسات الکاراتیه الدولیة

إنتهت منافسات الکاراتیه الدولیة باستضافة ایرانیة فی محافظة البرز غرب العاصمة طهران فی قسمَی السیدات والرجال.
وقال رئیس هیئة کاراتیه محافظة البرز محمد اکرمی فی تصریح خاص لوکالة إرنا بأنّ لاعبات ولاعبین یمثلون ایران والهند وأرمینیا والنیبال وسریلانکا وأفغانستان وجورجیا شارکوا فی هذه المنافسات الدولیة.
وکانت هذه المسابقات قد بدأت منافساتها الدولیة یومی6 و7 کانون الاول/دیسمبر فی مدینة کرج مرکز المحافظة. وأضاف أکرمی بأنّ ایران والهند وأفغانستان حصلوا على المراکز الاولى حتى الثالثة فی قسم السیدات وأمّا فی قسم الرجال فقد حصلت ایران وأرمینیا وأفغانستان على المراکز الثلاثة الاولى لهذه المنافسات الدولیة، وأنتهت المنافسات مساء الجمعة.

وریورز یثأر من باکس فی دوری السلة الأمریکی


ثأر جولدن ستیت وریورز، حامل اللقب، لنفسه أمام میلووکی باکس، وفاز علیه 105-95 فی دوری کرة السلة الأمریکی للمحترفین.
وسجل العائد من الإصابة ستیفن کوری 20 نقطة، وأضاف کلای طومسون العدد ذاته بفضل أربع رمیات ثلاثیة لکل لاعب لیحقق وریورز الانتصار. واکتفى کیفن دورانت بإحراز 11 نقطة، لکن وریورز حقق فوزه الثالث على التوالی.
وأحرز یانیس أنتیتوکومبو 22 نقطة، وتصدر قائمة مسجلی النقاط فی اللقاء، کما استحوذ على 15 کرة مرتدة لکن باکس لم ینجح فی تکرار تفوقه على جولدن ستیت، وفاز باکس 134-111 فی ضیافة وریورز حامل اللقب الشهر الماضی.
وفی لقاء آخر سجل المخضرم لیبرون جیمس 35 نقطة، ومرر 11 کرة حاسمة، کما استحوذ على ثمانی کرات مرتدة لکن لوس أنجلوس لیکرز خسر 133-120 أمام سان أنطونیو سبیرز. واستفاد سبیرز من تألق دیمار دیروزان الذی أحرز 36 نقطة، ومرر 9 مرات حاسمة واستحوذ على ثمانی کرات مرتدة لیحقق الانتصار على فریق العملاق جیمس.


منتخب العراق .. وفرة هجومیة فی غیاب «المایسترو»

تحلم الجماهیر العراقیة بأن یقدم أسود الرافدین بطولة آسیویة قویة فی الإمارات، کما فعلوا من قبل عام 2007، عندما توجوا باللقب القاری.
ویتسلح مدرب منتخب العراق سریتشکو کاتانیتش بالعدید من النجوم خاصةً فی الخط الأمامی بوجود لاعبین شابین قدما أوراق اعتمادهما خلال الفترة الماضیة، وهما مهند علی (میمی)، مهاجم الشرطة، ومحمد داوود، نجم النفط، الذی تم اختیاره کأفضل لاعب ناشئ فی آسیا، عام 2016.
ویمتلک اللاعبان الفرصة لخلافة «السفاح» یونس محمود، نجم العراق السابق فی بطولة آسیا 2019.
لکن ما یعیب الجیل الحالی لأسود الرافدین هو غیاب «المایسترو”.
وکان نشأت أکرم هو من یؤدی هذا الدور، فی جیل 2007، من حیث الرؤیة الواسعة للملعب، وإجادة تمریر الکرات البینیة الحاسمة.
ورغم وجود بعض المواهب حالیًا، مثل لاعب فریق قطر القطری، حسین علی، ونجم الشرطة، مهدی کامل، ألا أنهما لا یمتلکان القدرة، على أداء دور «العقل المدبر»، فی منتصف الملعب.
وقد تلقى المنتخب العراقی ضربة قویة، بغیاب المحترف فی الدوری الأمریکی، جستن میرام، لکن هناک حلولا ممکنة للمدرب کاتانیتش، بوجود الممیز علی حصنی، وعودة همام طارق لمستواه، وتألق بشار رسن.
ولن تشکل أطراف الملعب هاجسًا لمدرب أسود الرافدین، فی ظل وجود خیارات متعددة.
لکن الخط الخلفی ما زال یقلق کاتانیتش، خاصةً على صعید ظهیری الجنب.
ویواصل المدرب حتى الآن، التجریب واستدعاء أسماء جدیدة، ما یدل على عدم استقراره على التشکیل الأمثل للدفاع، ویعول کاتانیتش على مباراتی الصین وفلسطین المقبلتین، لحسم بعض المراکز قبل المغادرة إلى الإمارات.
 


Page Generated in 0.0051 sec