printlogo


رقم الخبر: 133782تاریخ: 1397/9/18 00:00
فئران بـ «حجم الکلاب» تحول حیاة امرأة إلى جحیم



نشرت امرأة من ذوی الاحتیاجات الخاصة عددا من الصور المروعة لفئران کبیرة بـ(حجم الکلاب)، قالت إنها تخرب بیتها وتثیر حالة من الفوضى المخیفة.
وقالت صحیفة (دیلی میل) البریطانیة إن آزیا وایت، التی تبلغ من العمر 37 سنة، وتعیش فی بیت بمنطقة لامبیث فی العاصمة البریطانیة لندن، قد تعرضت للعض مرارا من قبل فئران ضخمة یبلغ طولها 50 سنتمترا.
وذکرت آزیا أنها فی کل مرة تجد بول الفئران وفضلاتها داخل أرکان منزلها وفی الطعام کذلک، مضیفة (هذه الظروف ساهمت فی تدهور حالتی الصحیة واضطررت إلى دخول المستشفى الشهر الماضی). وتابعت المرأة التی تعانی من إعاقات عقلیة وجسدیة، أنها وجدت نفسها مضطرة لوضع السم من أجل قتل الفئران لکنها لم تستطع إخراجها من بیتها، وأکدت (أنها مثیرة للاشمئزاز.. إنها بحجم کلب أو قطة کبیرة). وتوضح وایت، التی تعیش بمفردها فی البیت منذ أبریل 2018، أن حیاتها تحولت إلى جحیم بسبب الفئران، مما جعلها تفکر فی الانتحار. وذکرت (دیلی میل) أن العاصمة لندن تعانی من مشکلة الفئران منذ فترة طویلة، خصوصا فی مناطق معینة، مشیرة إلى أن أعدادها فی تزاید مستمر بسبب قدرتها الکبیرة على الإنجاب. لکن حجم فئران أزیا یبدو عنصرا جدیدا مخیفا فی المعاناة الإنجلیزیة مع ذلک القارض الدؤوب.

 


Page Generated in 0.0050 sec