printlogo


رقم الخبر: 133777تاریخ: 1397/9/18 00:00
مطعم فی سان بطرسبرغ یساعد الفقراء والمحتاجین



حساء ساخن وکوب شای کفیلان بإسعاد عشرات الفقراء والمحتاجین فی شوارع سان بطرسبرغ..خطوة یقوم بها عدد ضئیل من المطاعم فی المدینة لمساعدة اولئک الذین یمرون بظروف قاسیة خاصة فی فصل الشتاء.
مبادرات خیریة تعنی الکثیر وربما تشکل منقذا للمحتاجین خاصة فی فصل الشتاء وبرده القارص، ساعات اضافیة من العمل یمضیها العاملون فی مطعم هولی ریبس فی سان بطرسبرغ الروسیة لطهو الطعام. اما الزبائن فهم الفقراء والمشردون بالمدینة وحتى المتقاعدون وذوو الاجور الضئیلة.
وقال رومان ریدمان طاهی فی مطعم ریبس :(تفتقر المدینة لهذا النوع من المشاریع الخیریة لمساعدة الآخرین..یجب أن یکون هناک المزید منها).
جمعیة نوتشلیجکا الخیریة تدیر الشاحنة التی تنقل الطعام المجانی المکون غالبا من حساء اللحم والملفوف وهو وجبة شهیرة فی روسیا، ویتم توزیع الحساء والشای المعبئین داخل اوعیة کبیرة عبر متطوعین ..ویقصد هؤلاء فی جولتهم أماکن فی أنحاء المدینة یعیش فیها أشخاص حیاة قاسیة..
وقال سیرجی وهو من ذوی الحاجة: أنفق نصف معاشی الشهری الذی یبلغ تسعة آلاف روبل لسداد قرض. من المستحیل أن تعیش على 4500 روبل فقط ..ألیس کذلک؟، واشار دوق من المحتاجین ان (الحساء الساخن یساعدنا على الصمود فی الشتاء.لا یمکن طهو أی شیء فی الشارع، على الأقل یمکنک إحضار زجاجة معک إلى القبو وتضعها على أنبوب تدفئة لتسخین الشای..) ویساهم فی هذه اللفتة الخیریة التی ینتظرها الفقراء  والمحتاجون بفارغ الصبر عدد ضئیل من المطاعم اضافة للجمیعة التی تنقل الطعام مکتفیة وبحسب الکمیة التی بحوزتها بزیارة اربعة اماکن فی ضواحی المدینة. وتجدر الاشارة الى ان درجات الحرارة تنخفض فی فصل الشتاء بسان بطرسبرغ لتصل إلى عشرین درجة مئویة تحت الصفر، وتفید الإحصاءات الرسمیة بأن هناک نحو خمسة وستین ألف مشرد فی روسیا فی حین تقول جهات اخرى ان العدد اکبر بکثیر.
 


Page Generated in 0.0050 sec