printlogo


رقم الخبر: 133678تاریخ: 1397/9/15 00:00
عضو حرکة التضامن الدولیة مع فلسطین :
أمریکا تعمل على نزع الشرعیة عن المقاومة الفلسطینیة

اکد عضو الحرکة الدولیة للتضامن مع فلسطین (بول لارودی)، أن ستراتیجیة أمریکا قائمة على تطهیر أرض فلسطین التاریخیة من سکانها الرئیسیین؛ مضیفا ان الرئیس الأمریکی (دونالد ترامب) یستغل منظمة الأمم المتحدة کأداة لنزع الشرعیة عن المقاومة ضد الاحتلال.
واشار لارودی أمس الأربعاء فی حدیث لمراسل (إرنا) إلى محاولات الإدارة الأمریکیة الرامیة الى تقدیم مشروع قرار مناهض للفلسطینین فی الجمعیة العامة للأمم المتحدة؛ مردفاً أن حکومة ترامب ترید أن تروج بانها لم تدخر جهداً لضمان مصالح (اسرائیل) وتستخدم کافة الآلیات فی هذا السیاق.
وحول موقف الادارة الأمریکیة تجاه مستقبل الفلسطینیین، اکد ان سیاسة أمریکا فی هذا المجال هی ذات السیاسة التی تنتهجها (اسرائیل) بهدف تشکیل دولة بإسم دولة الیهود ومن هذا المنطلق ترکزت جهود أمریکا و(اسرائیل) على التطهیر العرقی فی فلسطین او قمع الفلسطینیین واضعافهم. وتابع قائلا انه فی حال اندلاع حرب فان أمریکا و(اسرائیل) تستغلانها لطرد الفلسطینیین من الأراضی المحتلة من خلال اللجوء الى القوة لیسکنوهم فی الأردن ولبنان ومصر.
وحول موعد تقدیم أمریکا مشروع قرارها ضد حرکة حماس فی الجمعیة العامة للامم المتحدة، قال لارودی ان (اسرائیل) تشهد استمرار مقاومة حرکة حماس رغم قصف الفلسطینیین بالآلاف من القنابل والصواریخ لذلک تعمل على إدانة الحرکة فی الأمم المتحدة.
وبشأن موقف أوروبا تجاه مشروع القرار الأمریکی ضد حماس، اوضح ان عددا من الدول الأوروبیة بما فیها النرویج وایرلندا واسبانیا وبلجیکا مستاءة من سیاسات (اسرائیل) وترى فیها اشکالیات کبیرة لذلک من المتوقع أن تمتنع تلک الدول عن التصویت لصالح مشروع القرار الأمریکی.
یذکر ان الادارة الأمریکیة تستعد الیوم الخمیس لإقرار مشروع قرارها بشأن ادانة مقاومة حرکة حماس وتصدیها للممارسات (الاسرائیلیة) المتمثلة فی فرض الحصار طویل الأمد على قطاع غزة وقتل الآلاف من الفلسطینیین العزل.


Page Generated in 0.0052 sec