printlogo


رقم الخبر: 133677تاریخ: 1397/9/15 00:00
ویرد على إزدواجیة أمریکا
ظریف: الجانب الأوروبی سینفذ الآلیة المالیة الاوروبیة سرّاً

أعلن وزیر الخارجیة الإیرانی محمد جواد ظریف، عن تسجیل الجانب الأوروبی للآلیة المالیة الاوروبیة SPV فی المستقبل القریب وقال: إنه نظراً الى مساعی الأمریکی ین لمنع أی إجراء أو تطور لصالح إیران، سیقوم الاوروبیون بتنفیذ هذا المشروع بطریقة سریة.
وعلى هامش إجتماع الحکومة، أمس الاربعاء، قال ظریف أمام الصحفیین عن التصریحات التی أطلقها بعض ساسة البیت الابیض حول النشاط الصاروخی الإیرانی، أنّ الإتفاق النووی وقرار 2231 لا یمنعان النشاط الصاروخی الإیرانی.
وأکّد وزیر الخارجیة الإیرانی على عدم تصمیم إیران لأی صاروخ یحمل سلاحاً نوویاً، لافتاً الى أنّ المنظومة الصاروخیة الإیرانیة صُممت للأسلحة التقلیدیة المسموح بها دون تزویدها بأسلحة محظورة.
وعزى ظریف هذا التخبط الأمریکی الى انسحاب واشنطن من الإتفاق النووی وانتهاکها لتعهداتها المصادق علیها فی مجلس الأمن ومحاولتها للتغطیة على هذا التخبط عبر طرح قضایا ومزاعم
واتهامات کهذه.
وحول عودة الاسطول البحری الأمریکی الى میاه الخلیج الفارسی وموقف إیران من ذلک عبّر ظریف عن رأیه بأنّ إیران تعتبر تواجد الأجانب فی الخلیج الفارسی مخلاً بلأمن ولاینتفع منه أحد. وقال ظریف: إن إیران ستدافع بکل ما أوتیت من قوة عن سیادة أراضیها ومیاهها، مشیراً الى جهوزیة إیران عسکریاً.
ورأى ظریف بأنّ إیران لم تجبر بلداً على القیام بما یعرّض مصالحه الوطنیة لتهدید، مشدداً على أن إیران لن تعید النظر فی علاقاتها مع الدول التی سایرت واشنطن فی حظرها على البلاد وتضغط علیها.
ورفض ظریف بأن تتعرض القوانین الدولیة الى مساءلة لمجرد مزاعم وإدّعاءات قائمة على الکذب وإستهداف هذه القوانین الدولیة أو ممارسة ضغوط على تطبیقها من جانب إحدى القوى العظمى.
ولفت ظریف الى الطابع الدفاعی للقوة الإیرانیة واصفاً الدول التی إشترت ملیارات الدولارات من السلاح وجاءت بها الى المنطقة بأنها هی العابثة بأمن  الشرق الاوسط.
وأشار ظریف الى إلتحاق إیران بمعاهدة باریس المناخیة واتباع الحکومة لتوجیهات سماحة قائد الثورة الإسلامیة مشدداً على استعداده للإستجواب الذی تقدّم به عدد من نواب البرلمان ضده.
وفی تغریدة له على موقع التواصل الاجتماعی (تویتر) ظریف، الثلاثاء، على ازدواجیة الأمریکی ین بشان القرار 2231 واستغلالهم لمجلس الأمن الدولی، وقال: إن استغلال مجلس الأمن الدولی بصورة مثیرة للسخریة، لا یغطی حقیقة التقصیر فی تنفیذ التعهدات، وکذلک الفشل فی تحمیل أمریکا المسؤولیة أزاء عدم التزامها بتعهداتها خاصة وان أمریکا أقرّت بان قرار مجلس الأمن الدولی 2231 لا یمکنه الوقوف أمام قدرات الردع الإیرانیة.
وأضاف وزیر الخارجیة: انه من الافضل بدلا عن إضعاف القرار 2231، العمل على ان یتبعه الجمیع.
وارفق ظریف تغریدته بنص تصریح ادلى به برایان هوک رئیس فریق العمل حول إیران فی وزارة الخارجیة الأمریکیة فی 20 سبتمبر 2018 حیث قال بان قرار مجلس الامن 2231 الذی أید الإتفاق النووی الإیرانی رسمیا وحل بدلا عن القرار 1929، تضمن لغة لینة کهدیة الى الإیرانیین.
وأضاف هوک: حسبما یشیر القرار فقد (طُلِب) من إیران (ولم یلزمها) الامتناع عن القیام بانشطة متعلقة بالصواریخ البالیستیة القادرة على حمل رؤوس نوویة.


Page Generated in 0.1058 sec