printlogo


رقم الخبر: 133669تاریخ: 1397/9/15 00:00
اخبار قصیرة



ترکیا تصدر مذکرة اعتقال بحق السعودیین العسیری والقحطانی
وکالات: أصدر المدعی العام الترکی مذکرة اعتقال بحق النائب السابق لرئیس الاستخبارات السعودی أحمد عسیری والمستشار السابق لولی العهد السعودی سعود القحطانی على خلفیة جریمة قتل الصحفی السعودی جمال خاشقجی.
وقال مکتب المدعی العام لاسطنبول إنه یعتقد أن هناک «اشتباها قویا» بأن عسیری والقحطانی شارکا فی التخطیط لقتل خاشقجی بقنصلیة بلاده بإسطنبول مضیفا أن تهمتهما هی القتل العمد مع التعذیب بوحشیة والتخطیط المسبق.
وتعلیقا على الموضوع، قال مسؤول ترکی إن تحرک الادعاء العام یعکس قناعته بأن الریاض لن تأخذ أیة إجراءات رسمیة ضد عسیری والقحطانی داعیا السعودیة لتهدئة المخاوف الدولیة من خلال تسلیم کل المشتبه بهم فی قتل خاشقجی لترکیا. وأضاف المسؤول الترکی أن الریاض لم تقدم إجابات عن الأسئلة المتعلقة بمصیر جثة خاشقجی ومن أصدر أمر القتل.
وتوالت الأحداث بشکل متسارع منذ مقتل خاشقجی فی الثانی من أکتوبر/تشرین الأول الماضی، فبعد أیام من تکشف جریمة الاغتیال، أظهرت تسریبات ترکیة وقوف فریق اغتیال سعودی مؤلف من 15 شخصا وراء الجریمة؛ وبعد نفی قاطع لأی علاقة لها بالموضوع، اضطرت السعودیة للاعتراف بالجریمة ومسؤولیة سعودیین عنها فی سلسلة من الروایات غیر المقنعة وفق العدید من المحللین ووسائل الإعلام.


للبحث والنظر فی عملیة «درع الشمال»
اجتماع ثلاثی بین ممثلین عن لبنان والکیان الصهیونی و«الیونیفیل»
بیروت ـ وکالات: انعقد الإربعاء اجتماع ثلاثی فی رأس الناقورة الحدودیة بین ممثلی الجیشین اللبنانی والإسرائیلی وقوات الیونفیل، للنظر فی عملیة «درع الشمال» التی یقوم بها الجیش الإسرائیلی عند الحدود.
وکان من المفترض أن یکون هذا الاجتماع الثلاثی قد انعقد عند الساعة العاشرة من صباح الإربعاء، فی ​رأس الناقورة​ برئاسة القائد العام للقوات الأممیة (الیونفیل) ​اللواء​ ستیفانو ​دیل کول،​ وفی حضور ضباط من ​الجیش اللبنانی​ ونظراء لهم من الجیش الإسرائیلی.
وتترکز المناقشات على حملة «درع الشمال» الإسرائیلیة الأخیرة، التی أطلقتها مؤخرا» إسرائیل» وتقول إنها تنفذها لکشف أنفاق حفرها حزب الله وتمتد إلى داخل» إسرائیل».
وزعم الجیش الصهیونی إن الحملة، التی أطلقها بقیادة المنطقة الشمالیة، وبمشارکة هیئة الاستخبارات وسلاح الهندسة وإدارة تطویر الوسائل القتالیة، تهدف إلى تدمیر أنفاق هجومیة ممتدة داخل» إسرائیل» .
واتهم الجیش الصهیونی «حزب الله» بالوقوف وراء حفر الأنفاق، زاعماً إلى أن ذلک کان بدعم وتمویل من إیران. وأضاف فی بیان أنه منذ العام 2014 یعمل طاقم خاص ومشترک لهیئة الاستخبارات والقیادة الشمالیة، فی قضیة الأنفاق فی الجبهة الشمالیة.

 


Page Generated in 0.0051 sec