printlogo


رقم الخبر: 133634تاریخ: 1397/9/15 00:00
حبس جندی أمریکی 25 عاما لمساعدته داعش الارهابی



قضت محکمة أمریکیة، بالسجن 25 عاما على جندی أمیرکی فی هاوای لمحاولته مساعدة تنظیم داعش الارهابی، الذی کان أعلن فی وقت سابق عن ولائه له.
وبحسب ما أفادت وزارة العدل، سیبقى إیکیکا کانغ (35 عاما) تحت المراقبة لعشرین عاما على الأقل لدى خروجه من السجن.
وقال مساعد وزیر العدل الأمریکی لشؤون الأمن القومی، جون دیمرز، فی بیان «تعهد کانغ الدفاع عن الولایات المتحدة بصفته عنصرا فی جیشنا، لکنه خان بلاده بإعلانه الولاء لتنظیم داعش ومحاولته إرسال وثائق له».
ووفقا للسلطات الأمریکیة، بدأ کانغ، الذی کان یوصف بأنه جندی مثالی ونمودجی، فی أوائل عام 2016 التقرب من أفکار التنظیم المتشدد وکان یشاهد بانتظام أفلامه الدعائیة على الإنترنت. کما أخبر المدعین أنه خطط لارتکاب عمل إرهابی یستهدف سوق عید المیلاد فی هونولولو أو الثکنة التی یعمل فیها. وکان الجندی الذی خضع لتدریب مکثف على القتال، قد نقل فی صیف العام 2017 وثائق ومعدات عسکریة لعناصر فی الإف بی آی قدموا أنفسهم على أنهم وسطاء لتنظیم داعش، کما قام بتزویدهم بطائرات بدون طیار صغیرة ومعدات عسکریة. وفی مناسبة أخرى، قام بتزوید اثنین من موظفی مکتب التحقیقات الفیدرالی السری، أحدهما یتظاهر بأنه قائد داعشی رفیع المستوى وآخر مقاتل من التنظیم الارهابی بجلسة تدریبیة قتالیة لمدة ساعتین لصقل مهارات القتال والرمایة.
وجرى إلقاء القبض على کانغ بعد أن أقسم الولاء للتنظیم المتشدد خلال حفل أقامه زعیم داعش المزعوم. وقال الوکیل الخاص المسؤول عن مکتب التحقیقات الفدرالی فی هونولولو، شون کاول: «هذه هی الحالة الأولى فی ولایة هاوای حیث أدین شخص بتهمة تقدیم دعم مادی للإرهاب». وأضاف: «ینبغی أن یکون هذا بمثابة تذکیر بأنه على الرغم من أننا على بعد 2500 میل من البر الأمیرکی، فإن هذه الجرائم یمکن أن تحدث فی کل مکان». ووفقا لوسائل الإعلام المحلیة، نشأ کانغ فی أسرة تعسفیة وعانى والده من مشاکل الصحة العقلیة، فیما شهد اثنان من الأعضاء السابقین فی الجیش الأمیرکی أیضا بأنه یعانی من مشاکل فی الصحة العقلیة ویمکن أن یتأثر بسهولة.
 


Page Generated in 0.0058 sec