printlogo


رقم الخبر: 133626تاریخ: 1397/9/15 00:00
یصنع من الحریر والصوف ذی الجودة العالیة
الکشمیر الایرانی.. فن الخشوع والتعبد لرب العالمین عز وجل


الکشمیر هو نوع من قماش ثمین یحاک من ألیاف ناعمة، ویدخل ضمن الصناعات الیدویة المرتبطة بالنیسج الایرانی الغالی. فی تلوین قماش الکشمیر، یستفاد من نقوش ورسوم مختلفة مثل شجرة السرو المنحنی وفی هذا النقش اشارة الى الخشوع والتعبد لرب العالمین عزوجل، وکذلک زهور مسماة بـ«شاه عباسی» و«اللوتس»؛ وترمز الزهرة الأخیرة (اللوتس) الى الحضارة الإخمینیة.
تشتهر کل منطقة فی ایران بحیاکة أشکال تقلیدیة وضروب وتصامیم متنوعة جداً من هذا القماش.
فی حیاکة القماش الکشمیری، تستخدم ألیاف طویلة من الحریر والصوف ذی الجودة العالیة، ویتم تطریز الألیاف والخیوط بالألوان النباتیة والطبیعیة، واکثر الألوان استخداماً هی اللون العنابی والأحمر والأخضر والبرتقالی والأسود. قماش الکشمیر هو قماش ناعم دقیق جداً ویتکون من مجموعتی اللحمة والسداة للألیاف، حیث ان لحمة القماش هذه، تنسبح بشکل مکثف ومضغوط.
تعود صناعة حیاکة هذا القماش الى بدایات العهد الصفوی، ولکن هناک من الباحثین من یرى ان الموطن الرئیس لیحاکة قماش الکشمیر هو منطقة آسیا الوسطى ومرتفعات اقلیم کشمیر، وهناک من یعارض هذا الرأی ویقول بان حیاکة القماش الکشمیری ظهرت لأول مرة فی ایران ومن ثم انتقلت الى کشمیر.
ومن الملفت للقول ان الذوق الرفیع والابداع والبراعة التی یعتمد علیها الفنان الایرانی عند حیاکة هذا النوع من القماش فضلاً عن التصامیم والنقوش التی تزین هذا القماش وتبعث على الخیال والحس المرهف قلما نجد نظیراً له فی سائر مناطق العالم.
انتشار صیته فی جمیع أرجاء المعمورة
فن حیاکة قماش الکشمیر بلغ ذروة ازدهاره وتکامله فی عهد حکم الملک الصفوی شاه عباس؛ مما أدخل هذا القماش فی قائمة البضائع الایرانیة التی تصدر الى الخارج، وذاع صیته فی جمیع أرجاء المعمورة فی تلک الفترة. فن النسیبح والحیاکة هو من جملة الفنون التی أبدعت فیه أنامل الفنانین الایرانیین البارعین، مستخدمین ذوقهم الرفیع فی تطوره ورقیه. فن الحیاکة فی ایران کان یحظى بمکانة مرموقة منذ أمد بعید، وکان له انتشار واسع واقبال مطّرد على بیع وشراء الأنسجة وحتى الاستلهام من أشکالها وتصامیمها المختلفة فی العالم القدیم وعند أقوام وشعوب أخرى سبقت ظهور الدین الاسلامی الحنیف. وکانت لعدد کبیر من شرائح المجتمع وتحدیداً النساء حصة اکبر فی تعلم فن الحیاکة والنسیج والتطریز وباقی الفنون التی ترتبط به. ومن الجدیر بالذکر أنه لحیاکة مترین من الوشاح النسائی الثمین، کانت ثلاث او اربع فتیات یتعاطین هذه المهنة طوال خمس سنین.

 


Page Generated in 0.0044 sec