printlogo


رقم الخبر: 133623تاریخ: 1397/9/15 00:00
أثرت على کبار الفلاسفة کـ«أفلاطون»
رسالة النبی «زرادشت».. ثورة فی التفکیر الإنسانی

أعرب الباحث والأکادیمی المتخصص فی الدراسات الإیرانیة البروفیسور فیلیب کریین بروک، عن اعتقاده بأن رسالة النبی «زرادشت» قد أثرت على الإغریقیین الذین کانت لهم اتصالات کبیرة مع الإیرانیین فی الفترة الإخمینیة، وقال إن رسالة هذه الدیانة ربما أثرت على کبار الفلاسفة کـ«أفلاطون».
یعتبر بعض الخبراء بشان تاریخ الزرادشتیة، أن کتاب «افیستا» لا یمثل تعالیم وفلسفة الزرادشت، معزیا ذلک إلى حقیقة أنه فی الفترة الساسانیة وطیلة 300 عام تم تجمیع شتات هذا الکتاب، وفی نهایة المطاف یشکل مجموعة من المعتقدات والأصول والشعائر والمناسک المتداولة بین الدیانات والمذاهب فی إیران القدیمة، وعلیه فإن هذا الکتاب لا ینظر إلیه بصفة سماویة وأنه لا یمثل أفکار الزرادشت ومنظومته التعالیمیة قط، وانما «الغاثا» هی التی تمثل التعالیم الزرادشتیة وهی عبارة عن أناشید تحمل رسائل من الزرادشت .
الغاثا: (أناشید تحمل رسائل من الزرادشت)
ومن أجل إضفاء الطابع العلمی على ما یراه بعض الباحثین بشأن دخول الخرافات والطقوس التی لا ترتبط بتعالیم زرادشت فی هذه الدیانة وضح «فیلیب جی کریین بروک»، وفی هذا السیاق ذکر الخبیر أن الغاثا (أناشید تحمل رسائل من الزرادشت) هی الوحیدة التی تمثل رسالة «زرادشت» الذی قام بتأسیس الدیانة الزرادشتیة ، لافتاً إلى أن النصوص الزرادشتیة الأخرى أو تم تحویرها حسب تعالیمه أو نشأت بعده.
وتابع کریین بروک: تشکل هذه النصوص «اللاحقة» الطریقة التی فهم بها أتباع زرادشت تعالیمه فی ضوء ثقافتهم وتجاربهم المعاصرة فیما کان من الصعب دراسة مثل هذه التعالیم الدینیة القدیمة، لاسیما تعالیم زرادشت اذ أنه لیس من السهل للزرادشتیین الاستغناء عن النصوص اللاحقة. وعلى مر العصور تم الاعتراف بهذه النصوص اللاحقة على أنها تعبیرات ورسائل مقدسة لدى الزرادشتیة من قبل المجتمعات الإیرانیة والهندیة التی تعتنق الدیانة الزرادشتیة. ومع ذلک، فإن أی شخص حرّ فی الاختیار لمأْسَسة معتقداته الدینیة على رسالة «الزرادشت» (الغاثا) وحدها، کما یفعل بعض الزرادشتیین فی الوقت الراهن.
زرادشت کان یذهب إلى أنه لم یکن هناک سوى ربّ سماوی نقیّ خلق (المانترا)
کما أعرب المختص فی الدراسات الإیرانیة عن اعتقاده بأن أکبر ثورة فی التفکیر الإنسانی الذی استزدنا به من خلال رسالات الزرادشت هو الاعتراف بأن هذا العالم لم یکن محض جبر فرضه الله على خلقه، فیما الدیانات التی تتسم بالقدمة یعتقد متبنوها أن الملابسات والظروف فی هذا العالم تمثل إرادة «الآلهات»، وأن جلّ ما یقوم به الکائن البشری هی محاولة من أجل إقامة الصداقات مع الآلهات بحیث لا تتسبب لهم أضرارا.
ومضى بالقول: إن زرادشت کان یذهب إلى أنه لم یکن هناک من آلهات سوى ربّ سماوی نقیّ خلق (المانترا) أو ما نسمیها بـ«الخوارزمیات» لعالم مثالی. وإن القوانین الإلهیة لم یتسنَ لها فی أن تتحقق بشکل صحیح فی هذا العالم، ذلک بأن القدرة الشیطانیة موجودة. إن مهمة الإنسان کانت تتمثل فی الامتثال لإرادة الإله (آهورامزدا) وإن الملائکة تمثله فی هذه الدنیا من أجل خلق العالم أکثر مثالیا.
وأردف الأکادیمی الأوروبی بالقول: قد ساهمت هذه الرؤیة الجدیدة (أو الرسالة الإلهیة) فی تعزیز التفکیر البشری (باعتبار أن تفکیر الکائنات البشریة وأعمالها قد أخذت اهتمامها لدى المفکرین على أنها مهمة بالدرجة الأولى) وانتشارها على نطاق کبیر وواسع. ویظهر ذلک جلیا وبکل وضوح فی الدیانة المسیحیة ثم فی وقت لاحق بالمنظومة العقدیة الإبراهیمیة.
وأشار إلى أن رسالة زرادشت یبدو أنها قد أثرت على الإغریقیین الذین کان لهم احتکاک کبیر مع الإیرانیین فی الفترة الإخمینیة، ثمّ أثرت على أفلاطون (لیس هناک أی اتفاق حول هذه القضیة بین المتخصصین فی هذا المجال)، وقال «أنا لا أرى بأن أرسطوطالیس قد تأثر بهذه الرسالة، لأننی لست متخصصا فی القضایا المتصلة بالفلسفة الإغریقیة».
کما نوه المتخصص فی الدراسات الإیرانیة بأن نیتشه کان على علم بتعالیم زرادشت بسبب أنه کان صدیقا مقربا من «لیو آندرس سالومه» زوجة أندریس. «أندریس کان باحثا فی الدراسات الإیرانیة وسلفی فی جامعة «غوتنغن»، وهو عمل على النصوص الإیرانیة القدیمة» . کان نیشته یصف «الزرادشت» بالأخلاقی الأول (بما أن الإنسان یختار بین الخیر والشر) کما یعتبر نفسه اللاأخلاقی الأول وجراء ذلک قد اختار عنوان کتابه بإسم «هکذا قال زرادشت».
وعلى نفس المنحى أوضح بأن زرادشت قد شقّ لنفسه طریقا مختلفا عن الدیانات المتصلة بالهندو الأوروبیة السابقة  منذ حوالی 3000 حتى عام 2000 قبل المیلاد، کان الهنود والإیرانیون شعبا واحدا، وکانت لهم تقالیدهم الدینیة الخاصة. حوالى عام 2000 قبل المیلاد ، انفصلت هاتان المجموعتان، واحتفظ کل منهما بدین مشترک بین الهند وإیران. کان زرادشت کاهنا متضلعا جدًا فی الدیانات الهندوالأوروبیة السابقة، ولکن ربما بسبب الضغوط الاجتماعیة فی مجتمعه، قدّم تفسیرا جدیدا قد أشرت إلیه سابقًا. لم یرفض التقلید الهندی الإیرانی بکامله، ومع ذلک، إنه کان یعتقد بأنه لم یکن هناک سوى مجموعة واحدة من «الملائکة» وهی «الدیفا»، التی ارتبطت بسلوک غیر شرعی وشریر، حیث تعکس طرق الرجال المستبدین الذین لا یهتمون بالأخلاقیات إطلاقا. للمرة الأولى، کان الزرادشت یعظ بأن هناک إلها واحدا کان فوق کل «الملائکة» الأخرى (إیزاد)، والذی یعتبر جیدا بکینونته.
وقال: بحسب وجهة نظر زرادشت، فإن الله خالق نقی ویترفع جدًا بحیث لا یتدخل مباشرة فی هذا العالم الذی یتسم بالنجاسة. فقط الملائکة یمکنهم القیام بذلک، عن طریق التواصل مع البشر. یساعدهم على ذلک الملاک الکبیر، آلهة الخیر، الذی یدعى (سبینتا ماینیو)، وخصمها یسمّى (أهریمن) آلهة الشرّ . مع مرور الوقت، أصبح من الصعب على الناس العادیین فهم الفرق بین الله وهذا الملاک المقدس، ونتیجة لذلک اعتقد الزرادشتیون بأن الاثنین (أی، الإله والملاک المقدس) متطابقان. وظنوا أن (أهورامزدا) هی الخصم المباشر لـ(أهریمن)، مما یدل على أنهم یتمتعون بمکانة مماثلة. أدى ذلک إلى الاعتقاد بأن - بدلاً من الإله المطلق فی الکون ونوعین من «الأرواح» فی هذا العالم - کان هناک قوتان إلهیتان متساویتان. وهذا أدخل طریقة تفکیر ثنائیة الخیر والشر فی الدیانة الزرادشتیة.
الأفکار والإیدیولوجیا الزرادتشتیة
وفی ختام حدیثه عرّج على أن الأفکار والإیدیولوجیا الزرادتشتیة قد انتقلت إلى الأدیان الإبراهیمیة، وقال إن النظرة إلى أن هذا العالم لیس کما هو جبر محض من الله هو خطوة أساسیة فی التفکیر البشری بحیث یبدو أنه قد تم قبوله من قبل العدید من أولئک الذین یهتمون بهذا الشأن، مبینا أنه «من الفترة الأخمینیة فصاعدا کانت هناک اتصالات وثیقة بین الزرادشتیة والیهودیة فی بابل وأماکن أخرى. قد ساهمت هذه الاتصالات فی توسع هذه النظرة «الأخلاقیة». على أیة حال ، یجب أن تکون هذه الفکرة مقبولة بشکل کامل فی البیئة بحیث تؤدی إلى ظهورها فی المسیحیة، والتی لا یمکن فهمها من سیاقات غیرها».
محمد مظهری ترجمة أحمد عبیات

 


Page Generated in 0.0053 sec