printlogo


رقم الخبر: 133622تاریخ: 1397/9/15 00:00
قطر توجه ضربة لمواقع السعودیة



کان وزیر الدولة القطری لشؤون الطاقة، المدیر التنفیذی لشرکة قطر للبترول، سعد بن شریدة الکعبی، قد أعلن فی 3 دیسمبر عن نیة قطر الخروج من أوبک. هذه أول حالة انسحاب لدولة عربیة من المنظمة. قطر موجودة فی أوبک منذ 57 عاما، منذ تأسیسها تقریبا.
أعلنت قطر انسحابها من منظمة أوبک عشیة اجتماع مهم، سیعقد یومی 5-6 دیسمبر، ینتظر أن تقرر فیه دول «أوبک+» خفض إنتاج جدید وتحدید الحصص. وعلى الرغم من أن خطوة الدوحة زادت من تفاقم الوضع عشیة المفاوضات، إلا أن محاوری «کومیرسانت» فی السوق یعتقدون أن خروج قطر لن یؤثر على مصیر اتفاق خفض الإنتاج أو حصة أوبک فی السوق أو دینامیات أسعار النفط. فحتى فی أفضل الأوقات، لم یتجاوز إنتاج قطر 2.5% من إجمالی إنتاج أوبک، وهو الآن أقل من 2%.
وفی الصدد، قالت أستاذة قسم الدراسات الشرقیة الحدیثة فی کلیة التاریخ والعلوم السیاسیة والقانون بجامعة موسکو الحکومیة للعلوم الإنسانیة، إلینا میلکومیان: «فی قرار مغادرة أوبک، دلالة على أن قطر لا ترید أن تعتمد على السعودیة فی شیء.. ولولا الأزمة بین الریاض والدوحة لما حدث ذلک”.
وللخبیر فی الشؤون القطریة، دیمتری فرولوفسکی، رأی مماثل، یقول: هذه هی فی المقام الأول ضربة للمملکة العربیة السعودیة. لدى الدوحة عدة خیارات للتحرک ضد الریاض. الأول، استئجار لوبی فی واشنطن للضغط على السعودیین هناک؛ والثانی، تعزیز الدعم للحوثیین فی الیمن؛ والثالث، إضعاف موقع المملکة العربیة السعودیة فی مختلف الهیئات والهیاکل الدولیة، الأمر الذی یحدث الآن.
ووفقا لفرولوفسکی، فالآن أفضل وقت لهز مواقع الریاض، بسبب الخلفیة السلبیة المرتبطة بقتل الصحفی السعودی جمال خاشقجی. وتستهدف الدوحة برسائلها هذه جیران قطر فی الخلیج(الفارسی). فهناک تناقضات سیاسیة کافیة داخل المنطقة، والعدید، حتى من حلفاء الریاض، ینظرون سلباً إلى قتل خاشقجی، ولیس الجمیع سعداء بالاتفاقات النفطیة بین السعودیة وروسیا. وقد أظهرت قطر أن لا أحد ملزما بقرارات موسکو والریاض.
ماریانا بیلینکایا ویوری بارسوکوف




 


Page Generated in 0.0059 sec