printlogo


رقم الخبر: 133618تاریخ: 1397/9/15 00:00
نتن یاهو یتأرجح بین أنفاق حزب الله وسجن تل أبیب...!



أفاد مصدر صحافی استقصائی غربی، تعلیقاً على ما تتداوله وسائل الإعلام الإسرائیلیة والعربیة، حول نشاط الجیش الإسرائیلی على حدود جنوب لبنان، الذی أخذ فی التزاید ، عندما أطلق الجیش الإسرائیلی عملیة بحث عن أنفاق أطلق علیها اسم «درع الشمال»، یدّعی الجیش الإسرائیلی أن حزب الله قد حفرها، عبر الحدود بین لبنان وفلسطین المحتلة.
هذه العملیة التی یجری تنفیذها تحت قیادة الجنرال یئول ستریک، قائد الجبهة الشمالیة فی الجیش الإسرائیلی، والتی تهدف الى اکتشاف تلک الأنفاق، خوفاً من استخدامها من قبل قوات حزب الله فی عملیات هجومیة داخل الجلیل الفلسطینی المحتل، نقول إن هذا المصدر قد أفاد بما یلی حول ما یُشاع عن احتمالات قیام «إسرائیل» بعدوان ما على لبنان:
1 - إن بناء الأنفاق لیس شیئاً مستحدثاً عند العرب وخاصة الکنعانیین منهم، أی مواطنی سواحل البحر المتوسط الشرقیة، إذ لأنهم أقاموا شبکة من الأنفاق، فی منطقة مجدّو على ساحل فلسطین، قبل ألفی عام من میلاد السید المسیح علیه السلام، وکذلک الأمر فی خربة الزرقون الواقعة فی الأراضی الأردنیة حالیاً، الى جانب الکثیر من الأنفاق فی منطقتی البحر المیت والقدس.
وبناء على ذلک فإن خبرة أهل بلاد الشام فی هذه الهندسة خبرة واسعة وعمیقة وتفوق خبرات شعوب أخرى، قد تعتبر حالیاً أکثر تطوراً من الناحیة التکنولوجیة.
وهذا یعنی أن الجیش الإسرائیلی لن یکون قادراً على اکتشاف هذه الأنفاق على افتراض المرء أنها موجودة.
2 - أنه لیس هناک ما یثبت، على الإطلاق، ان الصور التی نشرتها وسائل الإعلام الإسرائیلیة، وما صرّح به ناطقون باسم الجیش الإسرائیلی، أن هذه الصور وهذه المعلومات صحیحة، حیث من الممکن جداً أن تکون:
اما صور لأنفاق قدیمة بین قطاع غزة ورفح المصریة.
او صور لنفق إسرائیلی جرى حفره فی السنوات الماضیة، وأنجز حدیثاً، بین قریة بیت زاید غرب القدس ومفرق بیت شیمش، غرب القدس أیضاً وعلى الطریق إلى تل أبیب، حیث تمّ تشغیل خط قطارات فی هذا النفق وافتتحه نتنیاهو بنفسه قبل أشهر.
3 - یقول المصدر «تمخّض الجبل فولد فأراً»، حیث سافر نتن یاهو الى بروکسل بشکل مفاجئ للقاء وزیر الخارجیة الأمیرکی، محاولاً إیهام الإسرائیلیین بأن هناک أمراً خطیراً سیبحثه معه، وإذا به یعود من غزوة بروکسل، لیصرّح بأنه أطلع بومبیو على عملیة درع الشمال، التی ینفذها جیشه. ومن اللافت جداً توقیت بدء تنفیذ العملیة مع عودة نتن یاهو فجراً الى البلاد…!
إنها عملیة استعراضیة دعائیة دیماغوجیة لا تخدم إلا مصلحة نتن یاهو الشخصیة فی حرف الأنظار عن قضایا الفساد التی تلاحقه هو وزوجته. والتی لن ینجح على الأرجح
فی تجاوزها وسیضطر لمواجهة المصیر نفسه الذی واجهه ایهود أولمرت بعد حرب 2006 ضد لبنان، أی السجن لسنوات عدة.
4 - على الرغم من الضجیج الإعلامی، الذی تثیره وسائل الإعلام الإسرائیلیة والناطقون العسکریون الإسرائیلیون، حول عملیة البحث عن أنفاق، وما یصاحبها من تحرکات آلیات عسکریة إسرائیلیة فی منطقة المطلة / مسغاف عام / فی إصبع الجلیل، وتحلیق للطیران الحربی والمروحی الإسرائیلی فی المنطقة، وهو تحلیق روتینی، نقول إنه رغم ذلک لا توجد هناک أیة مؤشرات على حشود عسکریة إسرائیلیة، سواء على صعید القوات المدرعة أو قوات المشاة، لا فی هذا القاطع ولا غیره من قواطع جبهة جنوب لبنان. وهو الأمر الذی یؤکد أن کل هذا الضجیج لیس إلا مادة إعلامیة للاستهلاک المحلی الإسرائیلی، أفسد نکهتها المسلیة تصریح نتن یاهو الأخیر الذی نقلته روسیا الیوم، الساعه 12,14 بتوقیت غرینتش 14,14 بتوقیت القدس الذی هدّد فیه حزب الله قائلاً إن مَن سیعتدی على إسرائیل سیدفع ثمناً غالیاً….!!
اما عن سبب إفساد هذا التصریح مسرحیة نتن یاهو المضحکة، التی انطلقت إثر العدوان الأخیر على غزة، عندما قال للجمهور الإسرائیلی إنه اضطر لوقف إطلاق النار بسبب سر عسکری أمنی لا یمکنه الإعلان عنه، والذی تبین أنه کذب صافٍ وإن کان یحاول تسویق ما یقوم به جیشه فی إصبع الجلیل على انه عملیة أمنیة کبرى…!
5 - وأضاف المصدر الصحافی الاستقصائی قائلاً إنه وبناء على معلومات تلقاها، عبر اتصالاته مع مصادر إسرائیلیة، عسکریة وسیاسیة، حول احتمالات تطور الأوضاع على الجبهة الشمالیة، فإنه المصدر قد سجل خلافاً عمیقاً جداً داخل القیادتین العسکریة والسیاسیة حول:
حجم رد فعل حزب الله وقوات حلف المقاومة على ایة عملیة سیقوم بها الجیش الإسرائیلی ضد أهداف فی لبنان. فهل سیکون رد حزب الله بحجم العملیة الإسرائیلیة أم أن الحزب وحلفاءه سیستغلون الفرصة لشن حرب شاملة على «إسرائیل»؟
ویضیف المصدر أن هذا الخلاف أو عدم الیقین هو الذی یمنع القیادة الإسرائیلیة من القیام بأی عمل عسکری ضد اهداف فی لبنان..
إذن لا قرار بشن عدوان على لبنان حتى الآن.
6 - ولکن ذلک لا یعنی أن احتمالات ارتکاب حماقة کبرى، من قبل نتن یاهو شخصیاً، قد انتفت بنسبة مئة فی المئة، رغم معارضة العسکریین لذلک.
حیث إن هناک إشارة غایة فی الأهمیة. مثیرة لبعض القلق، مصدرها غزة وتتمثل فی وصول مندوب قطری، وهو ضابط کبیر فی الاستخبارات القطریة، عبر مطار اللد الى قطاع غزة الذی دخله عبر معبر ایریتز / بیت حانون / قبل یومین واجتمع، فور وصوله الى داخل القطاع مع قیادة حماس، وأبلغهم بما یلی:
إن قطر ستواصل دفع معاشات موظفی غزة بمعدل 15 ملیون دولار شهریاً.
أن لا مانع لدى قطر من مواصلة العلاقة بین القسام وإیران والحصول على مساعدات منها.
أن ما یهم قطر هو امتناع القسام عن المشارکة عسکریاً فی أی حرب قد تقع على الجبهة الشمالیة وضرورة إلزام کافة التنظیمات الفلسطینیة المسلحة الأخرى فی قطاع غزة بذلک.
7 - نحن المصدر ننطلق من أن قطر على علم بنیة «إسرائیل» تنفیذ مخطط عدوان ما ضد أهداف فی لبنان، بعد فشل محاولاتها فی سوریة وإغلاق المجال الجوی السوری أمام مقاتلاتها، وذلک فی محاولة منها لطمأنة الإسرائیلیین بان «الدولة» قادرة على حمایتهم، خاصة أن حرکة الهجرة المعاکسة، من «إسرائیل» الى الخارج، قد ازدادت کثیراً خلال السنتین الماضیتین. اذ بلغت هجرة الیهود الشرقیین، السیفاردیم، من «إسرائیل» الى اسبانیا والبرتغال فقط سنة 2017 أکثر من خمسة عشر الف مهاجر، بعد ان حصلوا على جنسیات تلک البلدان بسبب أصولهم الأندلسیة.
المصدر نفسه یؤکد أن الدولة المصریة تمیل الى الاعتقاد بأن نتن یاهو قد یلجأ الى عملیة محدودة على الحدود بین فلسطین المحتلة ولبنان لإنقاذ ماء وجهه وأیضاً لتفلته من قرار السجن الذی ینتظره بقوة.
وأما نحن فی محور المقاومة فنقول:
نحن جاهزون لکل الاحتمالات ونراقب عن کثب وبدقة عالیة کل تحرّکات العدو وسنکون له بالمرصاد براً جئتم، بحراً جئتم، جواً جئتم ستُسحَقون ستُسحَقون ستُسحَقون.
بعدنا طیّبین، قولوا الله…
محمد صادق الحسینی

 


Page Generated in 0.0052 sec