printlogo


رقم الخبر: 133595تاریخ: 1397/9/15 00:00
ذبول «السیدة الوردیة».. کوریا الشمالیة تتخلى عن سلاحها الإعلامی!




لطالما استعان النظام الکوری الشمالی بالمذیعة ری تشون هی، عندما یرید بث نبأ مهم، لکن ذلک أصبح من الماضی بسبب خطة لتجدید التلفزیون فی الدولة المنعزلة. وجرى استبدال ری (75 عاماً)، التی تعتبر أشهر مذیعة فی البلاد، بمذیعین ومذیعات شباب.
وبدأت المذیعة المخضرمة فی العمل بالتلفزیون الکوری الشمالی عام 1971، وأصبحت کبیرة المذیعین فی ثمانینات القرن الماضی. وتعیش الجدة ری مع عائلتها فی منزل فخم فی العاصمة بیونغ یانغ، ولا تقدم فی السنوات الأخیرة نشرات الأخبار الاعتیادیة، بل یتم استدعاءها لقراءة (الأخبار المهمة) فقط. ویلقب کثیرون ری بـ(السیدة الوردیة)، بسبب مواظبتها على ارتداء ملابس (هانبوک) التقلیدیة باللون الوردی.
وتمیزت ری خلال مسیرتها المهنیة بأدائها الحماسی فی قراءة آخر (الأخبار النوویة والصاروخیة)، الأمر الذی حولها إلى رمز للمذیعة المخلصة للنظام بکوریا الشمالیة.
وأشارت تقاریر إلى اختفاء المذیعة المخضرمة من القناة الکوریة، یعود إلى استبدالها بمذیعین شباب، فی إطار خطة زعیم البلاد، کیم جونغ أون، لتحدیث الدولة الشیوعیة، تطبیقا لشعار (مواکبة القرن الجدید واتجاهاته). وبدأ المشاهدون یلمسون تغییرا فی طبیعة الأخبار التی تقدم إلیهم عبر التلفزیون الرسمی، الذی بدأ ینشر بشکل متزاید أخبارا عن العالم الخارجی، بما فی ذلک کوریا الجنوبیة. قال الأکادیمی کانغ دونغ وان، إن التغییر الذی یطرحه الزعیم الکوری انعکس على طریقة عرض الأخبار وإنتاج البرامج، وبأن الأسلوب الذی کانت تتبعه، المذیعة المسنة، لا یناسب المرحلة الحالیة.

 


Page Generated in 0.0057 sec