printlogo


رقم الخبر: 131818تاریخ: 1397/8/20 00:00
فیما یبحث مع باسیل ملف تشکیل الحکومة والوضع الإقلیمی
السید نصرالله: متمسکون بصواریخ المقاومة وسنرد على أی عدوان اسرائیلی بشکل حاسم
على الجمیع رفض التطبیع وعدم السکوت عنه ورفع الصوت دائماً لإدانة کل خطواته وجود المنافقین والکذابین الذین یقتطعون الوقت یؤجل الإنتصار والوعی الحقیقی الشهداء من خلال تضحیاتهم قدّموا لنا الإنتصارات والقوة والأمجاد وترکوا بیننا وصایاهم التی نحفظها نحن وعوائلهم

شدد الأمین العام لحزب الله السید حسن نصر الله على أن أی عدوان اسرائیلی على لبنان سنرد علیه بشکل حاسم. ولفت الى أن (أی اعتداء سنرد علیه حتماً ولن یکون مقبولاً أن یعود العدو لیستبیح لبنان)، وأکد: (التمسک بصواریخ المقاومة وقدراتها فالتهویل بالعقوبات لن یقدم ولن یؤخر شیئاً).
وقال السید نصر الله فی کلمة له خلال مهرجان (یوم الشهید) السبت إن (الأمن والأمان الیوم والأجواء والمدن والقرى التی کانت تُقصف تحمیها هذه المعادلة؛ لذلک نجد العدو فی الآونة الأخیرة یحاول الترکیز کثیراً على القدرات الصاروخیة للمقاومة)، ودان (التطبیع مع العدو من أی جهة جاء لأنه یعنی الاعتراف بالعدو وتجاوز کل الجرائم والمظالم التی ارتکبها فی المنطقة).
ودعا السید نصر الله (الجمیع لرفض التطبیع وعدم السکوت عن التطبیع، وهذا یفرضه الواجب بکل المعاییر، ویجب رفع الصوت دائماً لإدانة کل خطوات التطبیع)، وأشار الى أن (هذه المعرکة یجب أن تعاد وتحیا من جدید من قبل النخب والعلماء والشباب ووسائل الإعلام وکل من له قدرة تعبیر عن موقف أن یقوم بذلک)، وتابع: (أنا أود أن أقول خصوصاً للشعب الفلسطینی لا تحزنوا من هذه الخطوات لأن ما کان یجری فی الخفاء یجری الآن بالعلن وبالتالی هذا یضع الحد النهائی للنفاق العربی الرسمی
ویسقط کل أقنعة الخداع الذی صوّروا للشعب الفلسطینی والأمة أن موقفهم مختلف، وعندما تسقط الأقنعة تتمایز الصفوف تتحد المعسکرات وهذا من شروط الإنتصار)، وأوضح: أن (وجود المنافقین والکذابین الذین یقتطعون الوقت یؤجل الإنتصار والوعی الحقیقی)، وأکد: (أملنا الحقیقی فی شعوبنا وبعض الدول التی ما زالت صامدة فی موقفها)، ونوّه (بمواقف أهل غزة فی مسیرات العودة براً وبحراً التی تجدد الأمل وأیضاً فی الضفة الغربیة التی تعبر عن موقفها حیث یخرج مجاهدوها من الشبان والشابات لإطلاق الرصاص أو الطعن بالسکین).
من جهة ثانیة، أکد السید نصر الله أن (الشهداء من خلال تضحیاتهم قدّموا لنا الإنتصارات والقوة والأمجاد وترکوا بیننا وصایاهم التی نحفظها نحن وعوائلهم). ولفت الى أن (کل ما ننعم به من أمن وأمان هو بفضل دماء الشهداء ومن ضمنهم شهداء حزب الله)، وأشار الى أن (الأغلبیة الساحقة من عوائل شهدائنا لم تبخل ببقیة أبنائها على هذا الطریق).
توجه السید نصر الله (بالتحیة الى أهلنا الکرام والأحبة من عوائل الشهداء الذین نلتقی الیوم فی حضرتهم وبحضورهم لنحیی یوم شهید حزب الله الذی هو شهیدهم)، وتابع: (یوم 11-11 عام 1982 نفذ أمیر الإستشهادیین الشهید أحمد قصیر عملیته النوعیة والتاریخیة عندما استهدف مقر الحاکم العسکری الاسرائیلی فی مدینة صور مما أدى الى مقتل ما یزید عن 120 ضابطاً وجندیاً اسرائیلیاً وبینهم جنرالات کبار فی الجیش والأجهزة الأمنیة الاسرائیلیة)، وأضاف: (فی ذلک الوقت أعلنت (اسرائیل) الحداد العام ودمّر المبنى بالکامل والعملیة هزّت کیان العدو).
وقال السید نصر الله: إن (عملیة الشهید أحمد قصیر أسست لمسار حاسم فی المقاومة والتی تقدمت فیها مجموعة من الأحزاب والفصائل المقاومة وسرعان ما انتجت تحریراً وانتصارات من بیروت وبقیة المناطق وصولاً الى الشریط الحدودی المحتل)، واکد أن (مسار المقاومة کان قویاً وحاسماً ومندفعاً وانجز فی وقت قصیر تحریراً عظیماً وکان الانتصار الأول)، وأوضح: أن (یوم 11-11 کان الحجر الأساس فی هذا المسار الحاسم، والیوم نحن نکرّم کل شهدائنا من الأخوة والأخوات الکبار والصغار، الشهداء القادة الإستشهادیین والمجاهدین والشهداء فی مختلف الساحات التی حضرنا فیها وتحملنا فیها المسؤولیة وصنعنا فیها الإنتصارات).
وشدد السید نصر الله على أن (هؤلاء الشهداء وهبونا الحیاة الکریمة ولکنهم حصلوا بالشهادة على ما هو أعظم بکثیر لأن الله أعد لهم یوم القیامة النعیم العظیم والأجر ما لا عین رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، یوم القیامة عندما یحشر الناس جمیعاً للحساب ما بین موت الإنسان الى یوم الساعة)، وتابع: هذا الفاصل الزمنی لا یعلم الا الله کم یستمر فالموت لیس فناء انما إنفکاکاً للروح عن الجسد فقط، إن من القدر المتیقن الذی لا نقاش فیه أن الشهداء لا یموتون وإنما ینتقلون الى الحیاة فی هذا العالم الوسطی (عالم البرزخ) فالله سبحانه وتعالى یقول: (ولا تحسبن الذین قتلوا فی سبیل الله أمواتا بل أحیاء عند ربهم یرزقون فرحین بما آتاهم الله من فضلهم…)، وأوضح: (هناک قرینة واضحة فی هذه الآیات أنهم أحیاء ویستبشرون بنتائج رفاقهم فی الحیاة الدنیا الذی سیلحقون بهم فی الآخرة، خاصة أن هؤلاء یرحلون الى ربهم الذی یرزقهم من دون تحدید نوع هذا الرزق).
* دعوات وقف الحرب فی الیمن هی نتیجة صمود الشعب الیمنی
واستغرب السید نصر الله: (کیف أن العالم الذی أدهشته جریمة قتل خاشقجی لم یندهش من جرائم العدوان السعودی فی الیمن)؟!، وقال: (نحن أمام وضع جدید فی الیمن بسبب قضیة خاشقجی ومن الجید بروز التصریحات الداعیة إلى وقف الحرب)، وأضاف: (دعوات وقف الحرب هی نتیجة صمود الشعب الیمنی وقد تکون لإنقاذ التحالف السعودی من مستنقع الیمن)، وأشار الى أن (إعلان المبادرة الأمریکیة لوقف النار بعد شهر تزامن مع أقسى عدوان على الساحل الغربی فی الیمن).
وفیما حذّر من أن تکون الدعوات الأمریکیة إلى وقف الحرب فی الیمن (خدعة)، لفت الى أنه (یجب التأمل فی توقیت هذه الدعوات)، ودعا السید نصر الله الشعب الیمنی لیصبروا ویتشبثوا بمواقعهم لأنهم الیوم أقرب إلى الإنتصار من أی وقت مضى.
الى ذلک، رأى السید نصر الله أن (تحویل القضاء البحرینی براءة الشیخ علی سلمان إلى حکم بالسجن المؤبد یؤکد أنه سلطة قمعیة)، وأضاف: (الشعب البحرینی لن یستسلم أیاً تکن التضحیات والتهدیدات).
* التواضع فی لبنان لا ینفع
وعن الوضع الحکومی فی لبنان، لفت سماحته الى انه (لو کانت لدینا الرغبة فی تعطیل تألیف الحکومة اللبنانیة لکنا رفضنا المشارکة فیها)، وأشار الى أن (اقتراح رفع عدد الوزراء إلى 32 قبله رئیس الجمهوریة لکن رفضه رئیس الحکومة المکلف)، وشدد على التزام حزب الله بمشارکة حلفائه فی الحکومة العتیدة.
وفیما ذکر أن (کتلة القوات تضم 15 نائباً وطالبوا بـ5 وزراء والاشتراکی 6 نواب طالبوا بـ3وزراء وحصر التمثیل بهم، والمستقبل طالب بالتمثیل السنی له فقط)، أوضح الأمین العام لحزب الله أن (الحصة التی وافقنا علیها فی الحکومة أی 6 وزراء لا تعکس حجمنا النیابی والسیاسی والشعبی)، وأشار الى أنه (بناء على معاییر بعض الأفرقاء کان من حقنا المطالبة بـ10 وزراء لکن یبدو أن التواضع لا ینفع).
وتابع سماحته القول: (بعد 5 أشهر من المفاوضات مع القوات والاشتراکی حلت العقدة لدیهم واتصلوا بنا یریدون اسماء الوزراء)، وأضاف: (نحن جاوبنا بأننا لا نعطی اسماء قبل حل مسألة الوزیر السنی فردوا بعدم وجود وزیر فلم نسلمهم الاسماء)، وأشار الى انه (بعد ذلک وقف تشکیل الحکومة وذهب الرئیس المکلف إلى باریس وعدنا إلى التحریض الطائفی والمذهبی).
وسأل السید نصر الله النائب ولید جنبلاط (ما هو مصدر معطیاتکم حول دور ایران وسوریا فی تعطیل الحکومة واذا بدأت القراءة عندک هکذا فعدّلها؟)، وأضاف: (لقد أخرت الحکومة 4 اشهر بسبب عقدتکم)، وتابع القول: (القوات اللبنانیة والاشتراکی عملوا على تأخیر الحکومة 4 و 5 اشهر فعلیهما انتظار مدة مثلها للآخرین وأی مطالبة منها یکون اعتداء)، وخلص الى أن (ربط تألیف الحکومة مع ایران والعقوبات الامیرکیة ومع دمشق والرئیس الأسد أمر سخیف).
واذ لفت الى أن حزب الله لیس طرفاً فی المفاوضات وحل المشکلة عند الرئیس المکلف، قال: (نحن کنا نرید معالجة الموضوع بالحکمة وأن یکون الرئیس المکلف زعیم وطنی ویستوعب ابناء طائفته)، وأضاف: (العلاقة مع فخامة الرئیس عون ممتازة واستراتیجیة وفوق کل الخلافات)، وأوضح أن حزب الله لم یطلب (أن یکون الوزیر السنی من حصة رئیس الجمهوریة أو التیار الوطنی الحر).
وإذ شدد على أنه (کل ما قیل عن عقدة مفتعلة أو طارئة فی تشکیل الحکومة غیر صحیح)، قال سماحته: (من أول یوم بدأ الحدیث عن تشکیل الحکومة تحدثنا مع الرئیس المکلف والمعنیین بحق السنة المستقلین بوزیر فی الحکومة)، وأضاف: (هؤلاء یمثلون شریحة کبیرة من الشعب اللبنانی وجزءاً کبیراً من الطائفة السنیة الکریمة ومن حقهم أن یُمثلوا بوزیر)، ولفت الى أن (سنة 8 آذار کانوا دائماً إلى جانب المقاومة وفلسطین والمقدسات وهم مفخرة حقیقیة ومنعوا حصول صراع مذهبی تریده أمیرکا فی لبنان)، وأوضح: (نحن فی حزب الله نفتخر ونعتز بأن یکون الوزراء الـ 6 من الطائفة السنیة ینتمون للمقاومة ونفتخر بکل سنی وسنیة).
کما إلتقى الأمین العام لحزب الله السید حسن نصر الله لیلاً رئیس التیار الوطنی الحر الوزیر جبران باسیل، حیث تم البحث فی موضوع تشکیل الحکومة والعمل لإیجاد السبل الکفیلة لحل العقد التی تعترض تألیفها.
والتقى الأمین العام لحزب السید حسن نصرالله، لیل الجمعة، رئیس التیار الوطنی الحر ووزیر الخارجیة اللبنانی جبران باسیل.
وقد تمّ البحث فی موضوع تشکیل الحکومة والعمل لإیجاد السبل الکفیلة لحل العقد التی تعترض تألیفها، والوضع الإقلیمی، وأهمیة تعزیز الاستقرار فی لبنان ملاقاة لأی تطور فی المنطقة.
وتطرق البحث إلى عدد من الملفات الداخلیّة حیث إتفق الطرفان على وجوب تحصین الوحدة الوطنیّة، ومنع الإنجرار إلى توتیر البلاد أو تحریض مذهبی أو طائفی.
وفی السیاق، أکد اللقاء التشاوری للنواب السنّة فی البرلمان اللبنانی ألا تراجع عن مطلبه بتوزیر أحد نوابه الستة.
وبعد لقائه الرئیس میشال عون أکد أعضاء اللقاء أن الکرة فی ملعب رئیس الحکومة المکلف سعد الحریری لإیجاد مخرج بما یضمن صحة تمثیلهم.
 


Page Generated in 0.0054 sec