printlogo


رقم الخبر: 131812تاریخ: 1397/8/20 00:00
ولقاء مرتقب بینه وبین لودریان
لافروف یبحث مع أوغلو التحضیر لإجتماع جدید ضمن إطار آستانة

بحث وزیر الخارجیة الروسی، سیرغی لافروف، فی مکالمة هاتفیة مع نظیره الترکی مولود جاویش أوغلو التحضیر لإجتماع جدید حول سوریة ضمن إطار آستانة.
وجاء فی بیان لوزارة الخارجیة الروسیة، أن الجانبین (أکدا على سعیهما المشترک لمواصلة الجهود من أجل تحقیق تسویة ثابتة فی سوریة على أساس قرار مجلس الأمن الدولی رقم 2254). وأضاف البیان: (وفی هذا السیاق بحث الوزیران سیر التحضیر لإجتماع دولی جدید ضمن إطار آستانة حول سوریة، من المزمع عقده نهایة نوفمبر وتبادلا الآراء حول الخطوات التی یراد منها أن تضمن تحقیق النتائج خلاله).
وتبادل لافروف وجاویش أوغلو کذلک الآراء حول عدد من الأوجه الأخرى للتعاون بین وزارتی الخارجیة الروسیة والترکیة. وجرت مناقشة عدد من مسائل جدول الأعمال الثنائی.
من جانب آخر، کشف السفیر الروسی فی باریس یوری میشکوف جدول أعمال لقاء سیجمع وزیر خارجیة روسیا سیرغی لافروف، مع نظیره الفرنسی جان إیف لودریان نهایة  نوفمبر الحالی.
وقال السفیر فی تصریح لوکالة (نوفوستی) نشر أمس السبت: (جدول أعمال إجتماع الوزیرین الذی سیعقد فی فرسای قرب باریس قید التشاور، لکنی لن أفشی سرا إذا قلت إن لافروف ولودریان سیحرصان قبل کل شیء، على ضبط الساعة فی متابعة الملفات الدولیة الأکثر إلحاحا، ومنها التسویة السوریة والأزمة الأوکرانیة وبرنامج طهران النووی).
وتابع: (نأمل فی أن یتمکن الوزیران من إجراء بحث مفصل للعلاقات الثنائیة أیضا).
وأشار السفیر إلى أن العلاقات الروسیة الفرنسیة اکتسبت فی الفترة الأخیرة دینامیکیة إیجابیة، لما شهدته من تطویر الاتصالات السیاسیة کما ونوعا، إضافة إلى تنامی مؤشرات التعاون الإقتصادی.
وأضاف: (من المهم اغتنام فرصة لقاء فرسای المقبل لترسیخ هذه النزعات المثیرة للتفاؤل).
ویأتی لقاء لافروف لودریان المرتقب فی إطار ما یسمى (حوار تریانون)، الذی أطلقته موسکو وباریس قبل أکثر من عام بصفته منتدى دائما یتیح للتفاعل الروسی الفرنسی على صعید المجتمع المدنی بهدف تعزیز الثقة المتبادلة والتفاهم بین شعبی البلدین.


Page Generated in 0.0053 sec