printlogo


رقم الخبر: 131803تاریخ: 1397/8/20 00:00
مفوضیة حقوق الإنسان تدعو إلى وقف فوری للتصعید العسکری فی الحدیدة
الیمن.. بدر1 البالیستی یدک معسکرا مستحدثا للجیش السعودی فی عسیر
واشنطن تقرر بالتشاور مع الریاض وقف تزوید طائرات التحالف بالوقود


صنعاء ـ وکالات: أعربت مفوضة الأمم المتحدة السامیة لحقوق الإنسان، میشیل باشیلیت، السبت، عن بالغ استیائها من استمرار وقوع ضحایا مدنیین جراء تصاعد القتال بمحافظة الحدیدة غربی الیمن، داعیة جمیع أطراف النزاع إلى احترام حقوق الإنسان وإلى وقف فوری للتصعید العسکری الذی یهدد بتفاقم حالة انعدام الأمن الغذائی الکارثیة لنحو 14 ملیون شخص فی جمیع أنحاء الیمن.
وحثت باتشیلیت فی بیان نشره موقع المفوضیة، التحالف العسکری فی الیمن الذی تقوده السعودیة، وجماعة أنصار الله والذین یمدون السلاح لأطراف النزاع على اتخاذ خطوات فوریة لإنهاء معاناة المدنیین فی الیمن.
وأشارت باتشیلیت إلى أن المعلومات التی تلقاها مکتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، «تم تنفیذ 110 غارة جویة على الأقل فی الحدیدة وصعدة وصنعاء بین 31 أکتوبر/تشرین الأول و6 نوفمبر/تشرین الثانی، مع تکثیف إضافی منذ ذلک الحین. تحلق الطائرات الحربیة التابعة للتحالف على علو منخفض فی مدینة الحدیدة منذ صباح الخمیس، بینما تقوم قوات أنصار الله بإطلاق صواریخ مضادة للطائرات وقذائف الهاون، واستمرت الاشتباکات العنیفة فی الشوارع».
وتابعت مفوضة الأمم المتحدة السامیة لحقوق الإنسان، فی سیاق البیان «تأکد مقتل 23 مدنیا على الأقل فی مدینة الحدیدة منذ 24 أکتوبر، لکن الخسائر الحقیقیة قد تکون أعلى من ذلک بکثیر. وقد نزح حوالی 445.000 شخص داخلیا فی مدینة الحدیدة منذ أوائل شهر یونیو/حزیران الماضی».
من جانب آخر قال وزیر الدفاع الأمیرکی جیمس ماتیس إنه یدعم قرار السعودیة بعدم التزود من الوقود الأمیرکی بسبب اکتفائها من هذه المادة. وأضاف عقب لقائه نظیره الصینی فی أرلینغتون أن القرار اتخذ بالتشاور مع الحکومة الأمیرکیة، مؤکداً استمرار دور واشنطن فی الیمن عبر بناء ما سماها «قوات یمنیة شرعیة»، إضافة إلى التصدّی «للقاعدة» و»داعش» فی الیمن والمنطقة، بحسب قوله.
ماتیس أشار إلى أن الولایات المتحدة ستستمر بالعمل مع قوات التحالف للتقلیل من الضحایا المدنیین وتوسیع جهود الإغاثة الانسانیة الملحة فی عموم البلاد.
وکانت صحیفة «واشنطن بوست» أفادت بأن إدارة الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب فی صدد إنهاء تزوید طائرات التحالف السعودی بالوقود.
وفیما نقلت الصحیفة عن مصادر مطلعة أن هذه الخطوة هی ثمرة انتقادات متزایدة من قبل الحزبین الجمهوری والدیمقراطی لحثّ الولایات المتحدة على وقف بیعها أسلحة للسعودیة، وإیقاف العمل بالطائرات المزودة للوقود. من جهته، وصف رئیس اللجنة الثوریة العلیا فی الیمن محمد علی الحوثی الدعوات الأمیرکیة إلى وقف إطلاق النار بالکلام الفارغ والتضلیل، متهماً واشنطن بالمشارکة فی العدوان وأحیاناً بقیادته.
وفی مقال نشرته صحیفة «واشنطن بوست» الأمیرکیة قال الحوثی إن «أی مراقب لجرائم السعودیة فی الیمن یمکنه أن یقدم تقریراً حول القتل العشوائی لآلاف المدنیین المدنیین».
واتهم الحوثی التحالف السعودی باستخدام المجاعة والکولیرا کأسلحة حرب وبابتزاز الأمم المتحدة بالتهدید بقطع أموالها وکأنها مؤسسة خیریة.
التتمة فی الصفحة 11
 


Page Generated in 0.0053 sec