printlogo


رقم الخبر: 131770تاریخ: 1397/8/20 00:00
عین على الصحافة الاجنبیة
خاشقجی ضحیة أخرى لعجرفة السعودیة التی تجوع الیمنیین بدعم إماراتی




فی مقال مشترک  لکل من راضیة المتوکل وعبد الرشید الفقیه عن حملة التجویع التی تقوم بها السعودیة والإمارات للیمنیین ناقشا فیه أن العالم من حقه الشعور بالغضب على مقتل الصحافی السعودی جمال خاشقجی فی الشهر الماضی، فهو  الضحیة الأخیرة للتهور والعجرفة التی أصبحت علامة للسیاسة الخارجیة السعودیة.
وفی مقالهما بمجلة (فورین بولیسی) جاء فیه: إن الیمنیین شعروا بالحزن ولکن لیس الدهشة للوحشیة التی ظهرت فیها عملیة قتل خاشقجی لأنهم یعانون من القتل منذ أربعة أعوام.
وکناشطین فی مجال حقوق الإنسان فی الیمن قالا إنهما على معرفة تامة بالعنف وقتل الأبریاء وعدم احترام الأعراف الإنسانیة التی طبعت التدخل العسکری السعودی فی بلدهما.
فقد قادت  السعودیة بالتحالف مع الإمارات حملة عسکریة قصفت بوحشیة المدن الیمنیة وفرضت حصارا علیها ومنعت وصول المساعدات الإنسانیة إلى ملایین المحتاجین.
وبحسب مشروع بیانات الیمن فقد شن الطیران السعودی والإماراتی  18.500 غارة منذ بدایة الحرب أی بمعدل 14 هجوما فی کل یوم وعلى مدار  1300 یوم. وقصفت الدولتان المدارس والأسواق وبیوت العزاء  والمستشفیات وقتل عشرات الالاف من المدنیین بمن فیهم الأطفال ومن لم یقتل منهم فشوه. لکن الحرب السعودیة- الإماراتیة لم تکن لتستمر لولا الدعم الأمریکی. ووفرت الطائرات الأمریکیة الوقود للطیران السعودی فی الجو والمعلومات الإستخباراتیة للأهداف. أما القنابل التی نزلت على بیوت المدنیین فهی مصنعة فی الولایات المتحدة وبریطانیا.
وظل  الغضب الأمریکی مترکزا على نوبات من الغضب کما فی حالة الحافلة المدرسیة التی قصفها السعودیون فی شهر آب (أغسطس) والتی قتل فیها خمسون مدنیا معظمهم تلامیذ مدرسة کانوا فی رحلة مدرسیة. ولا تنحصر جرائم السعودیین فی الیمن على الغارات  الجویة المقصودة ضد المدنیین فی خرق واضح للقانون الدولی بل وعلى البنى التحتیة التی  کانت مسؤولة عن وفاة عشرات الآلاف من المدنیین الذین ماتوا من أمراض کان یمکن أن یمنع انتشارها وبسبب الجوع الذی جلبته الحرب.  وتوصلت  الأمم المتحدة إلى نتیجة وهی أن الحصارات التی فرضها التحالف السعودی ترکت (آثار مدمرة على السکان المدنیین) خاصة أن الغارات السعودیة والإماراتیة استهدفت مراکز انتاج الطعام وتوزیعه بما فی ذلک القطاع الزراعی والصید. ولم یکن الیمنیون قادرین على شراء الطعام المتوفر فی الأسواق بسبب انهیار العملة الیمنیة.
ووصلت أسعار المواد الغذائیة لمعدلات خیالیة  فی وقت لم یحصل فیه موظفوا الدولة على رواتبهم ومنذ عامین. ویتهم الکاتبان أن تجویع الیمنیین کان له هدف حیث تم استخدام الجوع کوسیلة حرب. ویعتمد ثلاثة أرباع الیمنیین  على المساعدات الدولیة حیث حذرت الامم المتحدة فی إیلول (سبتمبر) من أن الیمن وصل إلى حالة الإنهیار. وهناک حوالی 8 ملایین نسمة على حافة الجوع وقد یزید العدد إلى 14 ملیون نسمة . ولم تخف حدة القتال ولم تخف العراقیل فالعملة لن تستقر.
ویقول الکاتبان إن منظمتهما (مواطنة) سجلت جرائم حرب لکل الأطراف بمن فیهم الحوثیین الذین قتلوا وجرحوا مئات المدنیین من خلال حقول الألغام والقصف العشوائی. فیما اعتقلت المیلیشیات الیمنیة المدعومة من الإمارات وغیبت قسریا  وعذبت المدنیین، إلا أن الحصانة الفعلیة التی منحها المجتمع الدولی من کل العقاب جعلت هناک صعوبة لتحقیق العدالة والإقتصاص من الفعلة. ویشیر الکاتبان إلى أن الشرق الاوسط یعی المعاییر المزدوجة التی یتعامل فیها المجتمع الدولی مع أنظمة المنطقة عندما یتعلق الأمر بحقوق الإنسان والأمثلة واضحة من شاه إیران إلى صدام ومحمد بن سلمان. وکانت المعاییر المزدوجة واضحة فی أثناء  زیارة محمد بن سلمان لسیلکون فالی حیث قدم کمصلح  ولدیه رؤیة للسعودیة بدون أی سؤال عما سیبقى من الیمن فی نهایة 2020 لو استمرت الحرب. وکانت المعاییر المزدوجة فی أحسن حالاتها عندما قلل صناع السیاسة من انتهاکات حقوق الإنسان. وظلوا یؤکدون على خطورة إیران.
 وهناک معاییر مزدوجة عندما تم تغطیة جریمة قتل خاشقجی الشنیعة فیما استمرت فیه عملیة القتل الیومیة للیمنیین على ید التحالف الذی تقوده السعودیة.
ومن عبروا عن غضبهم من قتل خاشقجی علیهم أن یعبروا عن نفس الغضب على جریمة قتل الیمنیین یومیا. وإذا ارید وقف عملیات القتل فی الیمن فیجب أن تکون حادثة خاشقجی نقطة النهایة وبدایة الحساب  على الجرائم السعودیة. وتم التعامل مع قتل خاشقجی على أنه حادثة بعینها بدلا من النظر إلیه على أنه  نتاج لخرق المعاییر الإنسانیة ومن أجل حمایة المصالح الجیوسیاسیة.
راضیة المتوکل وعبد الرشید الفقیه
 


Page Generated in 0.0054 sec