printlogo


رقم الخبر: 131768تاریخ: 1397/8/20 00:00
کیف یفکر العدو؟
متلازمة القدس



نتائج انتخابات منتصف الولایة فی الولایات المتحدة ستؤثر على القدس. لیس فقط على القدس کتعبیر مجازی على حکومة إسرائیل، بل على مدینة القدس وعلى إعادتها إلى خطاب سیاسی متفجر ومشوق. ما یبدو کأمر لا یجری الحدیث فیه بعد الیوم، یهدد بالعودة عبر الإدارة الأکثر عطفاً على إسرائیل الیمینیة. وهذا یحدث على النحو التالی: دونالد ترامب انتصر، فقد حافظ على مجلس الشیوخ ومنع «موجة زرقاء» صرفة کانت ستهز مکانته، ولکنه خسر الأغلبیة فی مجلس النواب. لو کان فاز هناک أیضاً، لأصبح الأقوى الذی لا یشکک به أحد. ووفقاً للمفهوم الإسرائیلی فإن رئیساً قویاً یمکنه أن یرکز على الشؤون الخارجیة بسهولة.
وبالمقابل فإن رئیساً جریحاً، یکافح ضد الإطاحة وضد التحقیق، کفیل بأن یکون هشاً وأقل التزاماً للمنطقة، بل وحتى من شأن الدیمقراطیین أن یدفعوه نحو خطوات تعطیه مکانة دولیة وتثبت بأنه لاعب سیاسی.
فی مثل هذه الحالة، فإن إسرائیل وبنیامین نتنیاهو کفیلان بأن یکونا مطالبین بدفع ثمن کی ینتج هناک اتفاق، أو على الأقل مسیرة مع الفلسطینیین. فضلاً عن ذلک، فإنه بدءاً من الأسبوع القادم سیرکز ترامب على الانتخابات التالیة للرئاسة التی ستجرى بعد سنتین. وسیقاتل ضد الجبهة الداخلیة بکل القوة، مثلما کان یمکن أن نرى فی الحادثة الشاذة والعنیفة مع مراسل السی.ان.ان فی البیت الأبیض. فهو سینحی، وسیقیل، وسیفعل کل شیء حتى لو کان عقیماً، کی یتملص من إجراء الإطاحة فی مجلس النواب.
سیرغب ترامب فی أن یحقق قائمة وعوده للجمهور وللعالم. إلى جانب الحرب ضد المهاجرین، معالجة الاقتصاد وشؤون السلاح، التعلیم والمیزانیة.  یرى ترامب نفسه کمن أعطى إسرائیل ونتنیاهو، وهو یحتاج الآن لأن یتلقى شیئاً بالمقابل. کانت لهذه عدة تلمیحات: فقد تحدث عن أن بیبی مدین له، وقال إنه بعد أن حصلت إسرائیل على السفارة فی القدس فإنها ستعطی شیئاً جمیلاً للفلسطینیین أیضاً، بل وحتى تحدث عن عاصمة فلسطینیة فی القدس. فهل سیقسم ترامب القدس؟ مهما کان هذا غریباً، فإن ترامب لم یتراجع عن «صفقة القرن». فهو یعمل علیها ویرید أن یحققها، وإذا لم یحقق شیئاً فإنه سیبدو هشاشاً ومخادعاً سیاسیاً.
القدس موحدة زعماً ومقسمة فی الواقع. کان یمکن أن نتابع مثلاً الفعل المخیف لسلطات الدین الإسلامیة فی المدینة، التی رفضت دفن أحد قتلى الحادثة المروعة على طریق الغور لادعاء أنه تاجر بالأراضی مع الیهود. إن أیاً من المرشحین لرئاسة البلدیة لم یتدخل، ولم یکن هذا فی منطقة اهتمامنا. من جانب آخر، فإن کل تحلیل لأعمال ترامب إشکالی؛ فلم یکن مصدر کبیر واحد فی القدس وافق على أن یقدر ما الذی سیفعله. یمکنه أن یفعل کل شیء. کل شیء: تسویة، خطة أو لا شیء. وهو غیر ملزم بتفسیر لأحد، وسیرتب الواقع کما یرید. محافل فی الیسار تدعی بأن کل خطوة القدس من جانب ترامب، التی استفادت منها إسرائیل، هی على الإطلاق خطوة هدفها أرضاء الجمهور الافنجیلی الذی انضم إلیه رغم سلوکه عدیم القیود فی المجال الشخصی. وهم اللاجئون الأکبر للخطة السیاسیة. ترامب یبدأ حملة ومشکوک فی أن یرغب فی تقسیم القدس وفقدان مصوتیه. فی نهایة المطاف، مثلما قال کیسنجر، فإن کل سیاسة الخارجیة فی القدس هی سیاسة داخلیة. وهو محق، لیس لإسرائیل فحسب. قدس الذهب والسیاسة والصفقات. الجولة الثانیة فی الانتخابات لرئاسة بلدیة القدس ترفع إلى الذروة العاصفة الحزبیة والسیاسیة والبلدیة التی تمیز المدینة التی تحیط بها الجبال، ویتجول فیها الوزراء. فالانشقاق فی المعسکر الأصولی أدى إلى الخسارة المتوقعة لیوسی دایتش وإلى عودة زئیف الکین، السیاسی الخبیر والحاد، إلى وزارة حمایة البیئة. الفرضیة السیاسیة التلقائیة کانت أن موشیه لیئون، معتمر الکیبا المدعوم من آریه درعی وافیغدور لیبرمان سیجترف بسهولة أصوات الأصولیین للمرشحین اللذین تساقطا وسینتصر بسهولة. هذا لم یحصل. عوفر برکوفیتش، المرشح العلمانی لحرکة الیقظة، نجح فی وضع علامة استفهام. رغم کل الصفقات، ویتحدث الناس عن تصویت احتجاج من جانب الأصولیین فی صالحه، وعن الکیبات المحبوکة الذین سیصوتون فی صالحه، رغم أن البیت الیهودی أعلن عن تأییده للیئون. هذا الأسبوع سیتبین من سیقف على المدینة الموحدة التی یرید الجمیع تقسیمها. تقسیمها لأنفسهم وأحیاناً للآخرین.
أودی سیغال



 


Page Generated in 0.0057 sec