printlogo


رقم الخبر: 131766تاریخ: 1397/8/20 00:00
افتتاحیة الیوم
هَل زارَ نِتنیاهو إسلامَ أباد سِرّاً تَمهیداً للتَّطبیعِ بین إسرائیل وباکِستان؟





لا نَعرِف مَدى دِقَّة التَّسریبات التی تتَحدَّث عَن هُبوطِ طائِرةٍ إسرائیلیّةٍ خاصّة فی مَطارٍ عَسکریٍّ بالعاصِمة الباکستانیّة إسلام أباد، ولکن ما نَعرِفه أنّ الأسابیع الأُولى لتَولِّی عمران خان رِئاسَة باکستان جاءَت مُفاجِئَةً للکَثیرین ونَحنُ مِن بَینِهم، حیثُ جاءَت مُمارسات الرئیس مُخالفةٍ للکَثیر مِن الوعودِ والمَواقِف التی ورَدَت فی برنامَجِه الانتخابیّ الذی أوصَله إلى سُدَّةِ الحُکم، وأکَّدَ فیها انحیازَهُ للفُقراء وقَضایاهُم، وبَدأ بنَفسِه فی اتِّباعِ سیاسَةٍ تَقشُّفیّةٍ تُحارِب الفَساد.
وزیر الخارجیّة الباکستانیّ شاه محمود قریش نَفى أمام البرلمان هُبوط أیَّ طائرةٍ إسرائیلیّةٍ فی باکِستان، لکن مُوظَّفِی قاعِدة نور خان الجَویّة أکَّدوا أنّهم شاهَدوا الطائرة التی تَوقَّفت فی القاعِدة ساعات ثُمَّ عادَت إلى تَل أبیب عبر مطار عمان الأُردنی یوم 24 تشرین أوّل (أکتوبر) الماضی، أثناء مُقابَلة مُراسِلة موقع (میدل إیست أی).
رئیس الوزراء الباکستانیّ الجَدید الذی أدلَى بتَصریحاتٍ قویّةٍ حول عَزمِه اتِّباع سیاسة حِیادیّة فی حَرب الیمن، وکذلک فی الخِلاف الإیرانیّ السعودیّ، حرص على المُشارَکة فی مُؤتَمر الاستثمار الذی انعَقَد فی الریاض قبل عشرة أیّام، وقال لصحیفة (الغاردیان) البریطانیّة التی (استهجَنت) زیارته هَذهِ فی وَقتٍ قاطَع المُؤتَمر مُعظَم وزراء المالیّة ومُدَراء البُنوک والشَّرِکات الغربیّة الکُبرى احتجاجاً على اغتیالِ السُّلطات السعودیّة للصِّحافی جمال خاشقجی، قالَ أنّه یأسَف لهَذهِ الجَریمة ولکنّه یُرید (المال) لمواجَهة الأزَمَة الاقتصادیّة الخانِقَة التی تَمُر بِها بِلادُه.
عمران خان عادَ إلى إسلام أباد وفی جَیْبِه (صَکّاً) سُعودِیّاً بسِتّة مِلیارات دولار نِصفُها ودائِع فی البنک المرکزیّ الباکستانیّ مُقابِل مُشارکته فی هذا المُؤتمر الذی کانَ الهَدف مِنه الإیحاء بأنّ السعودیّة مُستَقِرَّة، وباتَت عُنواناً رَئیسیّاً للمُستَثمرین وکِبار الشَّرِکات الغربیّة، والتَّغطِیة بشَکلٍ أو بآخِر على جریمَة الاغتیال المَذکورة آنِفاً.
لا نَتَوقَّف کَثیراً عِند مسألة هُبوط الطائرة الإسرائیلیّة فی إسلام اباد، ولَن نُفاجَأ إذا کان بِنیامین نِتنیاهو أحَد رُکّابها مِثلما أشارت بعض التقاریر الإخباریّة غیر المُؤکَّدة رَسمیّاً، فنِتنیاهو زارَ مسقط، عاصِمة سلطنة عُمان، ووزیرة الثقافة والریاضة الإسرائیلیّة لبّت دَعوةً رسمیّةً لزِیارة الإمارات، والیوم أعلَنت إسرائیل عَن تلقّی وزیر اقتصادِها إیلی کوهین، دَعوَةً مِن البَحرین للمُشارَکة فی مُؤتمرٍ فیها، بینَما نشرت صحیفة (یدیعوت أحرونوت) الإسرائیلیّة تقریراً لمُراسِلتها سمیدار بیری مِن قلب مدینة الدوحة أکَّدت فیه أنّ العاصِمة القطریّة تَعُجُّ بالجِنرالات الأمنیین والرِّیاضیین ورِجال الأعمال الإسرائیلیین، ولن نَستغرِب إذا ما قامَ نِتنیاهو بإکمالِ جولته التی بَدأها بمسقط بزیارَة عِدّة عَواصِم خلیجیّة أُخرَى فی الأیّامِ المُقبِلة.
نَحزَن لأنّنا عَوّلنا کَثیراً على عمران خان، لاعِب الکریکت العالمیّ، وخریج جامعة أکسفورد لاتِّخاذِه مَواقِف لا تَنسَجِم مع مَواقِفه الرَّافِضَة للظُّلم الإسرائیلیّ التی تبنّاها أیّام جُلوسِه فی مَقاعِد الدِّراسة، ولم نَتَوقَّع مِنه أن یکون أوّل رئیس وزراء باکِستانی یَفْتَح مَطارات بِلاده لطائِراتٍ إسرائیلیّةٍ.
نأمَل أن تکون هَذهِ الأخبار غیر دقیقة، وحتّى لو ثَبُتَ أنّها کذلِک، فمَن یلومه بعد أن باتَت الهَرولة العَربیّة نحو التَّطبیع المَنظَر الأکثَر رواجاً هَذهِ الأیّام.
إنّه زَمَن الرِّدَّة، وفَکُّ الارتباط بالقَضایا العادِلة، والشُّعوب المَظلومة، وعلى رأسِها القضیّة الفِلسطینیّة.
 


Page Generated in 0.0050 sec