printlogo


رقم الخبر: 131762تاریخ: 1397/8/20 00:00
اکتشاف جدید ینبئ بالحاجة لإعادة کتابة تاریخ الفن



خلافا للاعتقاد السائد بأن فنّ الرسم على جدران الکهوف ظهر فی أوروبا، ینبئ اکتشاف جدید بالحاجة لإعادة کتابة تاریخ الفن، ویتمثل هذا الاکتشاف فی جداریات عثر علیها بأدغال إحدى الغابات شمال إندونیسیا.
فقد جاء فی مقال بصحیفة التایمز البریطانیة أنه تم اکتشاف رسوم تحاکی مشاهد من حیاة الکائنات الحیة على جدران کهف فی غابة بجزیرة بورنیو فی شمال إندونیسیا، یعود تاریخها إلى حوالی أربعین ألف عام.
وتشیر تحلیلات کیمیائیة إلى أن تلک الرسوم -وبعضها یصور بقرة- تعود لما قبل نحو أربعین ألف عام أو أقدم من ذلک، وهو ما یجعلها أقدم تمثیل فنی فی التاریخ للکائنات الحیة. ویعزز ذلک الاکتشاف الدلائل بأن تدفق الإبداع الإنسانی انطلق فی نقطتین متقابلتین من عالم ما قبل التاریخ، إذ یعتقد أن أقدم رسم بالکهوف فی أوروبا یوجد جنوب فرنسا، ویصور مجموعة من الحیوانات، ویعود لحوالی 37 ألف عام.
ویقول بینی سبیکین من جامعة یورک إن الاکتشافات الجدیدة فی جنوب شرق آسیا لعبت دورا مهما بشأن أصول الفن، وهو ما یعنی أنها أقدم من التصور الذی کان سائدا حول الموضوع. ومنذ تسعینیات القرن الماضی، تم اکتشاف کهوف فی مناطق جبلیة نائیة فی شمال إندونیسیا، وفیها آلاف الرسوم والأشکال التی تعود لحقبة ما قبل التاریخ.
وإلى عهد قریب، کان الاعتقاد سائدا فی أوساط المهتمین بتاریخ الفن، بأن الفن یرتبط بالمزارعین فی العصر الحجری الحدیث أو القدیم، وأن ما أنجز من رسوم فی تلک الحقبة لا یفوق تاریخه حوالی خمسة آلاف عام.
 


Page Generated in 0.0053 sec