printlogo


رقم الخبر: 131734تاریخ: 1397/8/20 00:00
بسبب حماته النکدیة..«ترک الجمل بما حمل»!



اعترف سلفاتوری مانینو البالغ من العمر 52 عاماً، الذی اختفى فی إیطالیا تارکاً لزوجته حقیبة من النقود، أنه لا یعانی من فقدان الذاکرة ولم یذهب إلى امرأة أخرى.
وذکرت صحیفة دیلی میل، أن مانینو الذی ترک النقود ورسالة مشفرة لإبنه یعتذر فیها منه، أقر بأنه هرب من إیطالیا بسبب تذمر حماته المستمر، فهو لم ولا یعانی من أی فقدان للذاکرة، بل أراد العیش بسلام وحسب، بعیداً عن حماته النکدیة.
وکان مانینو قد قال للشرطة الاسکتلندیة آنذاک إنه فقد الذاکرة ولم یستطع التعرف على عائلته. فی ذلک الوقت، وفی محاولة لشرح سلوک الرجل، اشتبهت الشرطة الاسکتلندیة بأن مانینو مختبئا من المافیا الصینیة.
واعترف مانینو بقوله: (لقد فعلت ذلک للتخلص من ملاحقة حماتی.. أنا لم أفقد ذاکرتی أبداً.. کنت أرید أن أثبت لعائلتی أننی مهم بالنسبة لها.. وأرغب فی استعادة مکانی فی البیت بصفتی زوجاً وأباً، لأننی شعرت بأن حماتی سلبتنی ذلک).
وألقى معارف وجیران مانینو، فی إیطالیا، اللوم علیه ودانوه ولم یتفهموا قراره فی اتخاذ مثل هذه الخطوة الیائسة، ولم یقتصر الأمر برأیهم على جعل أفراد أسرته یعانون ألم فقدانه، بل إنه أرهق الشرطة فی البحث عنه معنویاً ومادیاً.
وقال ممثل الشرطة: (زوجته فرانتشیسکا تعیسة للغایة، لقد جعلها تعانی، وأمها لیست بهذا السوء، هناک من هو أسوأ بکثیر).
 


Page Generated in 0.0049 sec