printlogo


رقم الخبر: 131630تاریخ: 1397/8/15 00:00
مقتل وإصابة 22 جندیاً لیبیاً خلال معارک بمدینة درنة


طرابلس ـ وکالات: قُتل ثمانیة جنود وأصیب أربعة عشر آخرون من قوات الجیش اللیبی خلال معارک لتحریر منطقة المدینة القدیمة بدرنة.
ووفقا لـ «سبوتنیک» قال المسؤول الإعلامی للواء 73 مشاة التابعة للقوات المسلحة اللیبیة المنذر الخرطوش فی بیان الإثنین: إن “وحدات عسکریة تابعة لغرفة عملیات عمر المختار تحرکت الأحد لتطهیر الجزء المتبقی من منطقة المدینة القدیمة بدرنه، بعد تأمین حی المغار”، مشیراً إلى أن “قد تم تأمین ما یعرف بطرف الجبنة نزولا إلى جزء المقابل لمحلات المدینة القدیمة والدخول فی اشتباک مع التکفیریین هناک”.
وأضاف البیان أنه “خلال الاشتباکات استشهد 6 جنود واصیب 14 جندی آخرون”، مشیرا الى أن ” تلک الاشتباکات لم تمنع القوات المسلحة من التقدم وتطهیر ما تبقى من المنطقة وصولا لنقطة الـ 43، حیث استشهد جندیین وأصیب عدد من الأفراد لتصبح اکثر من 80 % من المدینة القدیمة فی قبضة الجیش اللیبی مؤمنه بالکامل”.
وکان المسؤول الإعلامی للواء 73 مشاة المنذر الخرطوش قد أعلن یوم 31 أکتوبر، أن قوات الجیش اللیبی تتجه إلى تحریر المدینة القدیمة وإنهاء معرکة حی المغار بمدینة درنة.
یُذکر أن مدینة درنة هی أهم معاقل الجماعات التکفیریة التی کانت تتبع تنظیم «القاعدة» فی عهد الرئیس السابق معمر القذافی. وقد أعلن المشیر خلیفة حفتر فی 28 یونیو الماضی، تحریر مدینة درنة بالکامل بعد معرکة استمرت نحو شهرین.

 


الجزائر.. محاکمة 4 شبان تعلموا صناعة الأحزمة الناسفة


الجزائر ـ وکالات: طالبت نیابة محکمة الجنایات بمجلس قضاء ولایة البویرة بالجزائر بفرض عقوبة السجن النافذ لمدة 15 سنة فی حق 4 شبان التحقوا بجماعات إرهابیة لتعلم صناعة الأحزمة الناسفة.
وکان هؤلاء الشبان، من ولایة الجلفة، قد التحقوا بالجماعات المتطرفة بجبال البویرة، وتدربوا فیها لمدة 6 أشهر، حیث کلفوا بصناعة أحزمة ناسفة لتفجیرها قبل أن یتم القبض علیهم إثر عودتهم من الجبال لرفع الشبهة عنهم، وفقا لصحیفة «الشروق» الجزائریة.
ووجهت السلطات المختصة للشبان الأربع تهمة الانخراط فی صفوف جماعة إرهابیة، غرضها بث الرعب وسط السکان، مع حمل سلاح ناری دون رخصة.
وبحسب الصحیفة الجزائریة أقر المتهمون بالتهم المنسوبة إلیهم خلال مجریات التحقیق المختلفة قبل أن ینکروها أمام محکمة الجنایات التی استندت إلى أقوالهم ومحاضر الضبطیة القضائیة فی إدانتهم بتهم الانخراط فی صفوف جماعة إرهابیة، وهو ما دفع بالنیابة إلى التماس عقوبة السجن النافذ لمدة 15 سنة فی حقهم، مع انتظار استکمال مجریات المحاکمة و المداولة فیها وکذلک النطق بالحکم الصادر فیها.


Page Generated in 0.0056 sec