printlogo


رقم الخبر: 131627تاریخ: 1397/8/15 00:00
فرنسا تصدر مذکرات توقیف بحق أکبر 3 مسؤولین فی الاستخبارات السوریة
التحالف الأمریکی یقتل أطفالا بغارات على بلدة الشفعة.. ویقصف هجین بقنابل الفسفور
أسلحة من مخلفات الإرهابیین معظمها أمریکیة وبریطانیة بریفی القنیطرة


دمشق ـ وکالات: أصدر القضاء الفرنسی مذکرات توقیف دولیة بحق أکبر 3 مسؤولین سوریین فی الاستخبارات، بینهم علی مملوک، فی قضیة قتل فرنسیین اثنین من أصل سوری، وفق ما أفادت مصادر قضائیة.
وقالت المصادر الاثنین، إن المذکرات التی تستهدف رئیس مکتب الأمن الوطنی السوری، اللواء علی مملوک، واثنین آخرین من مساعدیه، صدرت بتهمة «التواطؤ فی أعمال تعذیب» و»التواطؤ فی جرائم ضد الإنسانیة» و»التواطؤ فی جرائم حرب». وصدرت مذکرات التوقیف هذه یوم 8 أکتوبر الماضی، لکن تم إعلانها الاثنین 5 نوفمبر، وفق ما ذکر الاتحاد الدولی لحقوق الإنسان. والمسؤولان السوریان الآخران هما اللواء جمیل حسن رئیس إدارة المخابرات الجویة السوریة، واللواء عبد السلام محمود، المکلف بالتحقیق فی إدارة المخابرات الجویة فی سجن المزة العسکری بدمشق.
والمسؤولون الثلاثة مطلوبون بما یتصل بقضیة اختفاء مازن وباتریک دباغ، وهما أب وابنه یحملان الجنسیة الفرنسیة، أوقفا فی نوفمبر 2013 وفقد أثرهما بعد اعتقالهما فی سجن المزة، وفق الاتحاد الدولی لحقوق الإنسان.
من جهة اخرى ذکرت وکالة «سانا» السوریة أن طیران التحالف الدولی بقیادة الولایات المتحدة قتل 3 أطفال على الأقل بغارات على بلدة الشفعة بریف دیر الزور السوریة وقصف بلدة هجین بقنابل الفسفور الأبیض.
وأفادت الوکالة السوریة الرسمیة نقلا عن مصادر أهلیة بمقتل 3 أطفال «نتیجة عدوان طیران التحالف الدولی على بلدة الشعفة فی ریف دیر الزور الشرقی. کما نقلت عن المصادر المحلیة أن طیران التحالف الدولی «استهدف بقنابل الفوسفور الأبیض المحرمة دولیا منطقة السوق الجدیدة فی بلدة هجین» ذاتها.
وتقود الولایات المتحدة فی سوریة قوات التحالف الدولی ضد «داعش» منذ صیف عام 2014 دون أی دعوة أو موافقة من قبل السلطات السوریة، التی تتهم الجیش الأمریکی وحلفاءه بانتهاک سیادة الدولة وارتکاب مجازر متکررة بحق المدنیین الأبریاء.
هذا وخلال استکمال عملیات تمشیط قرى وبلدات ریفی القنیطرة ودمشق عثرت الجهات المختصة على کمیات من الأسلحة والذخائر ومعدات وأجهزة طبیة معظمها أمریکی وبریطانی الصنع من مخلفات الإرهابیین.
وأفاد مراسل سانا فی القنیطرة بأن عناصر الهندسة فی الجهات المختصة عثرت وبالتعاون مع لجان المصالحات الوطنیة فی قریة جباثا الخشب بریف القنیطرة الشمالی وقریة بیت جن بریف دمشق الجنوبی الغربی على کمیات من الأسلحة والذخائر ومعدات وأجهزة طبیة معظمها أمریکیة وبریطانیة الصنع من مخلفات الإرهابیین.
وأشار المراسل إلى أنه من بین الأسلحة المضبوطة رشاشات وقناصات أمریکیة وصواریخ من نوع (تاو) وقذائف مضادة للدروع أمریکیة الصنع وکمیات کبیرة من طلقات الرشاشات المتنوعة وقذائف الهاون وأجهزة اتصالات.


Page Generated in 0.0052 sec