printlogo


رقم الخبر: 131626تاریخ: 1397/8/15 00:00
مسؤول ترکی: السعودیة أرسلت «فریق تطهیر» إلى قنصلیتها لمحو أدلة مقتل خاشقجی
ترامب یتهم الریاض لأول مرة بإساءة استخدام الأسلحة الأمریکیة فی الیمن

الریاض ـ وکالات: اتهم الرئیس الأمریکی دونالد ترامب، السعودیة بسوء استخدام الأسلحة الأمریکیة فی الیمن، ووصف حادث شن التحالف السعودی غارة جویة فی أغسطس الماضی على حافلة تقل أطفالا فی الیمن بـ»المروع». وقال ترامب فی مقابلة مع  صحیفة «أکسیوس»: «إنه لأمر مروع ما حدث للحافلة مع الأطفال فی الیمن.. هل یزعجنی هذا؟ - هذا لیس تعبیراً قویاً بما یکفی (لما أشعر به). هؤلاء أناس لا یعرفون کیف یتعاملون مع السلاح».
وهذا أول اتهام یصدر عن الرئیس الأمریکی بإساءة استخدام الأسلحة الأمریکیة فی الیمن، على الرغم من تعالی الأصوات والدعوات لوقف مبیعات الأسلحة للسعودیة، بسبب العدد الهائل من الضحایا المدنیین الذی سقطوا فی الغارات الجویة التی شنتها طائرات التحالف العربی بقیادة السعودیة فی الیمن.
من جانب آخر قال مسؤول ترکی بارز إن السعودیة أرسلت بعد أسبوع من اختفاء جمال خاشقجی «فریق تطهیر» لقنصلیتها فی اسطنبول مؤلف من شخصین لمحو الأدلة على مقتله، منوها بعلم المسؤولین السعودیین بذلک. وأوضح المسؤول الترکی لـ»رویترز» الاثنین أنه تم تکلیف رجلین أحدهما مختص بعلم الکیمیاء والآخر بعلم السموم، لمحو الأدلة قبل أن یتم السماح للمحققین الأتراک بالوصول إلى مبنى القنصلیة ومقر إقامة القنصل السعودی فی إسطنبول.
وکانت صحیفة «صباح» الترکیة ذکرت فی تقریرها الاثنین أن فریق تنظیف مؤلف من شخصین وصلا إلى اسطنبول من السعودیة، وهما أحمد عبد العزیز الجنابی وخالد یحیى الزهرانی، کجزء من فریق مکون من 11 شخصا تم إرسالهم إلى اسطنبول لإجراء عملیات تفتیش وتحقیق مشترکة مع مسؤولین أتراک فی قضیة  مقتل خاشقجی.
 


Page Generated in 0.0050 sec