printlogo


رقم الخبر: 131610تاریخ: 1397/8/15 00:00
بإحرازهم میدالیة ذهبیة واخرى فضیة
تألق طلاب جامعة شریف الصناعیة الایرانیة فی أولمبیاد خوارزمی

حاز طلاب جامعة ‹شریف› الصناعیة الایرانیة میدالیة ذهبیة واخرى فضیة فی أولمبیاد خوارزمی العالمی للطلاب بنسخته الأولى فی أوزبکستان. واستضافت جامعة ‹اورنغج› الأوزبکیة هذه الاولمبیاد بمشارکة وفود من 20 دولة و 40 جامعة. وکان الاولمبیاد قد انطلق فی 27 تشرین الأول (اکتوبر) واستمر حتى الأول من تشرین الثانی (نوفمبر).


تحذیر: بکتیریا مضرة فی «دش الاستحمام»

خلصت دراسة حدیثة أُجریت فی الولایات المتحدة و13 دولة أوروبیة، إلى أن هناک بکتیریا معینة تترکز أکثر من غیرها فی «دُش» الاستحمام، مشیرة إلى أنها تتسبب فی کثیر من الأمراض المعدیة.
وحسبما أوردت صحیفة «دیلی میل» البریطانیة، فإن البکتیریا الأکثر انتشارا هی «الجرثومة الفطریة أو المتفطرة»، المسببة لعدة أمراض معدیة منها، السل. وسعت الدراسة إلى معرفة البکتیریا الموجودة فی دش الاستحمام التی تصل إلى رؤوس البشر، ولذلک أخذت عینات من 656 دش منزلی فی الولایات وأوروبا. وعمل الباحثون على تحلیل عینات الحمض النووی الموجودة فی تلک العینات، مشیرا إلى أن البکتیریا المتفطرة موجودة فی المدن الأمیرکیة بصورة أکبر من نظیراتها الأوروبیة.
وقالوا إن هذه البکتیریا الضارة فی صنابیر المیاه التی توفرها البلدیات أکثر من تلک القادمة من الآبار، وهی شائعة فی المناطق الجغرافیة ذات الحرارة العالیة، حیث تنتشر أنواع معینة من أمراض الرئة التی تسببها هذه البکتیریا. وقال أحد الباحثین فی الدراسة إن هناک عالَما مزدهرا للبکتیریا فی «دش الاستحمام وتنزل منه على رأسک». وأضاف أن معظم هذه البکتیریات غیر ضارة، لکن عددا قلیلا منها یلحق أضرارا، مشیرا إلى أن هذا النوع من الأبحاث یساعد فی معالجة کیفیة التعامل مع الأنظمة التی تزود المنازل بالمیاه. وتم نشر الدراسة فی دوریة «أم بیو» الأمیرکیة، التی تنشرها الجمعیة الأمیرکیة للمیکرو بیولوجیا، والأکادیمیة الأمیرکیة لعلم الأحیاء الدقیقة.


تقنیة ثوریة «لإزالة» سرطان الدماغ

اختبر جراحون بریطانیون تقنیة جدیدة یمکنها التعرف على الخلایا السرطانیة فی الدماغ بسرعة، وبالتالی جعل العملیة الجراحیة لإزالتها أکثر فعالیة، وفق ما ذکرت صحیفة «غاردیان» البریطانیة، الأحد. وأجریت الاختبارات على أشخاص یشتبه بأنهم یعانون مما یسمى «ورم دبقی»، وهو أکثر أشکال سرطان الدماغ شیوعا، باستخدام مرکب دوائی یطلق علیه اسم 5-ALA. وما أن یشرب المریض هذا المرکب تبدأ الخلایا السرطانیة بإعطاء إشارات ضوئیة بلون وردی، الأمر الذی یسهل على الجراحین إزالة الخلایا التالفة دون المساس بالسلیمة منها. وأظهرت أبحاث سابقة أن المرکب 5-ALA یتراکم فی الخلایا السرطانیة سریعة النمو، لکنهم على ما یبدو لم یتمکنوا من معرفة مواضعه بشکل دقیق، إلى أن تم تجریب التقنیة الجدیدة. وأُجریت الدراسة على 99 مریضا یشتبه فی إصابتهم بأورام فی الدماغ، تم علاجهم فی مستشفى رویال لیفربول، ومستشفى کینغ الجامعی فی لندن، ومستشفى أدینبروک فی کامبریدج، تراوحت أعمارهم بین 23 و77 عاما. وأثناء عملیاتهم، أفاد الجراحون بأنهم شاهدوا ومیضا لدى 85 مریضا، تأکد أن 81 منهم لدیهم مرض فی مرحلة متقدمة، وواحد فقط یعانی من المرض بدرجة منخفضة، فی حین لم یمکنوا من تقییم البقیة. وقاد هذه الدراسة أستاذ جراحة المخ والأعصاب ورئیس برنامج سرطان الدماغ فی جامعة برمنغهام، کولین واتس، الذی قال: «یجب أن یکون جراحو الأعصاب قادرین على تمییز أنسجة الورم عن أنسجة الدماغ الأخرى، خاصة عندما یکون الورم یحتوی على خلایا سرطانیة سریعة النمو». وأضاف: «میزة هذه التقنیة هی أنها قد تسلط الضوء على المرض فی مرحلة متقدمة بسرعة أکبر، وأنه یمکن إزالة المزید من الورم بشکل أکثر أمانا، مع مضاعفات أقل».

 


Page Generated in 0.0052 sec