printlogo


رقم الخبر: 131603تاریخ: 1397/8/15 00:00
فی إطار منافسات البطولة الآسیویة؛
ذهبیة وفضیتان .. حصاد المنتخب الإیرانی لتسلق الصخور




حاز المنتخب الإیرانی للیافعین والشباب لتسلق الصخور على ذهبیة وفضیتین، فی الیوم الرابع من منافسات بطولة آسیا.
وخلال هذه المنافسات التی بدأت الخمیس (1 تشرین الثانی/نوفمبر) فی الصین بحضور ممثلین عن 15 دولة آسیویة، تمکن ثلاثة من أعضاء المنتخب الإیرانی لتسلق الصخور من الحیازة على ذهبیة وفضیتین فی مادة «السرعة» للفتیات والفتیان.
وخطفت الفتاة الإیرانیة «محیا دارابیان» فی فئة A للیافعات المیدالیة الذهبیة لهذه البطولة بعد أن تغلبت على منافستها الصینیة فیما وقفت متسلقات من الصین والهند فی المرکزین الثالث والرابع على التوالی.
کما حاز الریاضی الإیرانی «بوریا کریم بور» فی فئة A للیافعین على المیدالیة الفضیة، فیما حاز ریاضیان من الهند والصین على المرکزین الثالث والرابع لهذه المنافسات.
وحاز الریاضی الإیرانی «میلاد علی بور» فی مادة «السرعة» للیافعین على المیدالیة الفضیة لیتقاسم المرکز الثانی لهذه المنافسات مع ریاضی کوری، بینما حاز ریاضی اندونیسی على المرکز الأول.
وقد شارک فی هذه البطولة متسلقو صخور من إیران والصین والیابان وکوریا وإندونیسیا وسنغافورة والهند وهونغ کونغ وکازاخستان ومالیزیا وباکستان وتایلاند وتایوان وقیرغیزستان وکمبودیا.


الروسی خاشانوف.. قیصر التنس الجدید

لم یکد یبلغ عامه الـ22 ولکنه وجد مکانا له بین عمالقة التنس فی العالم بل ومقارعتهم، إنه الشاب کارین خاشانوف الذی حصد الاحد أولى ألقابه الکبرى فی باریس للأساتذة على حساب المصنف الأول عالمیا حالیا، الصربی نوفاک دیوکوفیتش، لیصبح القیصر الجدید لروسیا فی عالم الکرة الصفراء ویسیر على خطى الأسطورة السابق مارات سافین. وعلى الرغم من حالة التشابه بین أسلوب لعب الفائز بلقبی الجراند سلام فی الولایات المتحدة (2000) وأسترالیا فی 2005، مع خاشانوف، إلا أن لکل منهما شخصیته المختلفة عن الآخر. فخاشانوف لا یمتلک هذه العفویة التی کانت موجودة فی شخصیة سافین، حیث یبدو أن اللاعب المنتمی للعاصمة الروسیة یتمتع ببرودة أعصاب أکثر، فضلا عن قدرته فی إخفاء مشاعره والتحکم فی ردود أفعاله.
هو لیس صاحب الابتسامة الأکبر داخل الملعب، ولیس الأکثر انفتاحا على زملائه فی اللعبة، ولکنه عندما یمسک بالمضرب، یتحول لإعصار یقتلع کل ما یواجهه، بضربات قویة تعید للأذهان ما کان یفعله سافین، وحرکات مفاجئة لا تتناسب مع طوله البالغ 198سم الذی یجعله شبیها إلى حد کبیر لمثله الأعلى الأرجنتینی خوان مارتین دیل بوترو.


فی الدوری اللبنانی بکرة السلة
الریاضی یحسم موقعة الشانفیل وینفرد بالصدارة

انفرد الریاضی بیروت، بصدارة الدوری اللبنانی لکرة السلة، بفوزه على ضیفه الشانفیل (72-69)، بعد مباراة مثیرة، الأحد.
وبدأ الریاضی المباراة بقوة عندما تقدم 11-0، لکن الشانفیل ضغط على مستضیفه، وقلص الفارق إلى ثلاث نقاط، فی نهایة الربع الثالث 59-56.
وبلغت المباراة ذروة الإثارة فی الربع الأخیر، عندما أدرک الشانفیل التعادل لأول مرة 59-59، قبل أن ینتفض الریاضی لیحسم للقاء فی الثوانی الأخیرة. وقاد الأمریکی مارک لیونز الریاضی، لتحقیق انتصاره الثالث، عندما سجل 16 نقطة، واستحوذ على ثلاث کرات مرتدة، ومرر ست تمریرات حاسمة، بینما أضاف مواطنه کیفن جالوای 12 نقطة، واستحوذ على خمس کرات مرتدة. وسجل أتر ماجوک، القادم من جنوب السودان، 22 نقطة، واستحوذ على 16 کرة مرتدة، وأضاف الأمریکی دواین جاکسون 21 نقطة، لکن هذا لم یکن کافیا، لیتجنب فریقهما الشانفیل خسارته الأولى، بقیادة مدربه الجدید فؤاد أبو شقرا، وقال أحمد فران، مدرب الریاضی «حققنا فوزا معنویا مهما، حیث قاتل اللاعبون من أجل الانتصار».

 


Page Generated in 0.0051 sec