printlogo


رقم الخبر: 131579تاریخ: 1397/8/15 00:00
افتتاحیة الیوم
هذا لیس غلیوناً!..



یقول أفلاطون فی تعریف الصورة فی کتاب الجمهوریة: (اسمی «صورة»، أولاً الظلال ثم الانعکاسات التی یراها المرء على سطح الماء، أو على سطح الأجسام المعتمة المصقولة واللامعة وجمیع التمثلات من هذا النوع)، أی إن أفلاطون ربط الصورة بفکرة الانعکاس!
لکن رینیه ماغریت، الرسام السریالی، حینما رسم لوحته «غدر الصور»، التی لم تکن سوى «غلیون»؛ کتب تحته جملة: «هذا لیس غلیوناً».. لیترک للنقّاد والمهتمین بالفن التشکیلی مساحة کبیرة لمناقشة لوحته التی فسّروها بمعنى أن الرسمة نفسها لیست «غلیوناً» بل هی مجرد صورة لغلیون.
وإن کان عنوان من قبیل «غدر الصور»، أو ربط الصورة بفکرة الانعکاس، أو جملة رینیه تحت رسمة الغلیون «هذا لیس غلیوناً» لیست سوى جمل مفتاحیة، تتخذ الصورة فیها مکان الصدارة من الناحیة الکمیة فی الإنتاج البشری اللامادی، ینافسها من الناحیة العلمیة والأکادیمیة الإنتاج اللغوی فیما لو حاولنا إجراء مقاربة بین الحضور العبثی لماهیة الصورة، کعمل فنی، وما بین الحضور السیاسی لدولة بحجم أمریکا، لوجدناها تحاکی تماماً المعنى الحقیقی لفکرة رینیه، فمنافستها للصورة تکمن فی أن السیاسة الأمریکیة واضحة ولا یشوبها أی التباس أو غموض، فأمریکا التی لها تاریخ طویل مع الإرهاب والجرائم ضد الشعوب، والتی قادت الصراعات وارتکبت الحروب ضد أفغانستان والصومال وفییتنام والعراق، وتآمرت على الیمن وسوریة الیوم، ومازالت تستمر بانتهاک المواثیق الدولیة، وتواظب على تصدیر صور السیاسة الخارجیة والداخلیة السوداء، فی حین تتفاجر بعنونة حضورها الإجرامی: (هذا لیس إجراماً)…
واشنطن التی اعتمدت نظریة «الحرب الاستباقیة» فی استراتیجیة الهیمنة على العالم، ورعت الاستیطان الصهیونی منذ بدایته فی فلسطین المحتلة، وساندته بملیارات الدولارات کمساعدات اقتصادیة وعسکریة، وقدمت الغطاء السیاسی لعشرات «الفیتوهات» المناهضة لـ«إسرائیل» فی مجلس الأمن، وتعترف الیوم بالقدس «عاصمة لإسرائیل»، وتنسف کل ماسبق من مفاوضات، هل یمکن أن تحمی الفلسطینیین؟
سلوکیات إجرامیة واضحة تنسف زیف الشعارات التی «بشّرت» بها أمریکا عقب الحرب العالمیة الثانیة، لیتماهى الحضور الإجرامی حدّ الإفصاح، ولیکون شعار «أمریکا أولاً» هو الشعار الأساس للسیاسة الأمریکیة التی أفرزت تهدیداً بتدمیر کامل لکوریا الدیمقراطیة، وعدّ إیران «دولة مارقة» لأنها – أمریکا- دبلوماسیاً اعتنقت سیاسة المصالح الأمریکیة، وانتهاک میثاق الأمم المتحدة بالتخلی اللاشرعی فی سوریة، وارتکاب قوى «التحالف الدولی» بقیادتها أکثر من عدوان عسکری أودى بحیاة المدنیین، واستخدامها قنابل الفوسفور الأبیض فی دیر الزور، بینما مجازرها الجماعیة فی الرقة وثّقت وجود 4 آلاف شهید، عدا ما یتم انتشاله حتى الیوم من جثث مازالت تحت الأنقاض… و(إجرامها لیس إجراماً)!
أما فیما یخص الیمن، الذی یعیش أکبر أزمة إنسانیة فی العالم من جراء العدوان السعودی بتواطؤ أمریکی، فالضحایا تعدّوا توصیف الأموات..
ولم یستطع مجلس الشیوخ الواهن التصویت ضد اقتراح من شأنه أن یحظر بیع الأسلحة الأمریکیة للسعودیة، التی استهدفت المدنیین الیمنیین بذخائر عنقودیة، ولم تدعم واشنطن أیاً من الدعوات فی مفوضیة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان من أجل إنشاء لجنة للتحقیق فی الانتهاکات فی الیمن، فی حین أعلنت إدارة ترامب عدم تعاونها مع المحکمة الجنائیة الدولیة بعد الآن، وبذا لا نستطیع تجاهل «غوانتانامو» وما فیه من انتهاکات لحقوق الإنسان.. کل هذا و«إجرامها لیس إجراماً!».
 


Page Generated in 0.0054 sec