printlogo


رقم الخبر: 131578تاریخ: 1397/8/15 00:00
انتکاسات وهزائم تترى وتتوالى.. وانتصارات ومقاومة تتکاثر وتتراکم! فهل تمهد «رسالة الانفتاح الیمنیة» و«الإعفاء الثمانی» لإعلان التغییر الکیفی استنادا الى التراکمات الکمیة؟

ومن سورة التوبة (9) الى سورة النجم (53) ..التوبة:105 – (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَى اللَّهُ عَمَلَکُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُون).
النجم:39، 40، 41 – (وَأَن لَّیْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى ٰ  ، وَأَنّ سَعْیَهُ سَوْفَ یُرَىٰ، ثُمَّ یُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَىٰ).
 ها هی الدعوات الدولیة تتکدس وتتصاعد على نحو غیر مسبوق لوقف الحرب بالیمن .. وها هی ایران تلقی الکرة فی الملعب الأوروبی حیث یلتقی المستفیدون من الاتفاق النووی متقاطعین مع اصرار روسیا والصین والهند على عدم مقاطعة طهران .. والآن یأتی (الإعفاء الثمانی) لیفرغ العقوبات الترامبیة من مضمونها او من نصفه على اضعف تقدیر فتسقط مقولة ترامب بـ(صِفر صادِرات نِفطیّة إیرانیّة)!
الا یفسّر ذلک ما تعانیه دول المحور الصهیواعروبیکی من تخبط ویؤکد تراجعها امام دول المحور الروسی الإیرانی السوری العراقی؟ انه التراجع التدریجی للجیوبولیتیک الأمیرکی فی المنطقة: یریدون إیقافه فخسارة إدلب، مثلا، تشکل انکشافا عسکریا لاحتلال أراض سوریة شرق الفرات (الأمیرکیون والأوروبیون) وشمال سوریا (الأتراک) .. مهزومون لا یریدون الاستسلام فیتوسلون حصار ایران ویعرقلون إتمام السیادة السوریة، ومنتصرون من حقهم حصاد النتائج .. ولعلهم جمیعا باتوا یدرکون أنّ مشروع الرئیس الأسد للتعاون والتشبیک تحول من مجرد رؤیة استراتیجیة الى أمر واقع .. تذکرون هذا المشروع الذی اقترحه الرئیس بشار الأسد فی مطلع العقد الأول من القرن الحالی (أبیض، أحمر، خلیج، قزوین، أسود – منظومة البحار الخمس) استثمارا لموقع سوریا الجغرافی، ووضعها فی مرکز شبکة الطاقة والنقل الإقلیمیة.. مشروع یضم روسیا وایران وترکیا ومصر والسعودیة والعراق وسوریا والجزائر والیمن تکاملا مع اوروبا المتوسطیة .. أرادها منطقة خالیة من أسلحة الدمار الشامل تعمل بالتفاوض لحل النزاعات وبالتعاون للتنمیة والتقدم الاقتصادی ولضمان أمن الطاقة والملاحة .. مشروع یقوم على شراکة استراتیجیة فی الشرق الجدید!
وهکذا یمکننا فهم المعنى التاریخی للمعارک والحروب والانتفاضات بوصفها تراکمات کمیة تؤدی الى تغییر کیفی ینطوی على ازالة العدوان برمته لا مجرد اثارة .. وهذا ما بات یدرکه المحور الصهیواعروبیکی متیقنا ان انتکاساته المتراکمة لیست مسألة (نحس) او سوء حظ وحسب، بل مسار سیصل ذروته وتبدأ عملیة التطور النوعی فتزول اسرائیل وتعود فلسطین بکلیتها من البحر الى النهر ومن الناقورة الى ام الرشراش، وتعود للأمة کرامتها .. من دمشق فبغداد الى الیمن فالقدس .. ومن (الکم) الى (الکیف) ..  من التراکمات الکمیة الى التغییرات الکیفیة!  والانتصارات الاستراتیجیة مافتئت تتراکم على أیدی الجیش العربی السوری ورجال الله فی المیدان .. اما مشروع الشر الصهیواعروبیکی فما فتئ یتهاوى – من هزیمة الى سقوط لتجدد قوانین المادیة الجدلیة والمادیة التاریخیة صدقیتها وتؤکد مصداقیتها بانتصارات ما فتئت تتوالى من سوریا فالعراق الى الیمن ففلسطین .
وترقبوا المشارکة الواسعة فی الفعالیات المساندة لأهالی الخان الأحمر وجبل الریسان والمزرعة الغربیة یوم الجمعة المقبل .. وهم، فی المحور الصهیواعروبیکی، یتساقطون على الطریق من الیمن الى العراق بعد سوریا بصرف النظر عن قضیة (الخاشقجی) وتزاحم استثماراتها المتنافسة والمتباینة وارتداداتها المتضاربة کأننا فی مزاد سریالی، سری/ علنی، او لعبة شطرنج لا (یکش) لها او بها ملک (بالفعل المبنی للمجهول)!
لطالما تساءلت وأکرر التساؤل  هل کان قابیل (قایین) لیقتل هابیل لو تعلم حیاکة السجاد العجمی، وخبر لیالی الأنس فی فیینا (التی أثمرت انتصارا نوویا ایرانیا) وامن أن الناس اثنان: أخ لک فی الدین أو نظیر لک فی الخلق .. أما حیاکة السجاد العجمی ولاعبو الشطرنج فهم من توج العشق بین التاریخ والایدولوجیا بزواج أثمر اللحظة التکنولوجیة النوویة .. هم الشعب الأول وهم بناة الحضارة الأولى فی التاریخ منذ حوالی 9 آلاف سنة..
 هل تذکرون کیف خاطب وزیر خارجیة بریطانیا منذ حوالی 10 سنوات الایرانیین بصلف وتکبر. مؤکداً أنهم لن یسمحوا لهم باستخدام جهاز طرد مرکزی واحد! أما الیوم فتملک ایران وباعتراف العالم آلاف أجهزة الطرد المرکزی .. وفی الیوم الذی أقرت به ایران الاتفاق النووی أعلنت عن تجربة (عماد) الذی یبلغ مداه 1750کلم تأکیدا لحفاظها على البرنامج الصاروخی الذی أرادت أمریکا منع ایران من امتلاکه .. والى القدرات الصاروخیة البالیستیة  وغیرها التی تستمر ایران فی الکشف عنها حتى بعد توقیع اتفاقها النووی مع الغرب، فانها باتت – حسب تقریر طومسون رویترز – فی المرکز 17 عالمیاً فی انتاج العلوم منذ عام 2013. وقد أنتجت 2925 مقالاً علمیاً متخصصاً وازداد انتاجها العلمی 20 ضعفاً منذ عام 1996. کما أنفقت 3.6 ملیار دولار فقط عام 2011 على البحث العلمی. وهی تنتج سنویا نحو 40 الف کتاب  وتطبع حوالی 250 ملیون نسخة، ناهیک عن الأقمار الصناعیة وتکنولوجیا النانو وانتاج السیارات (نحو ملیون سیارة حتى وقف الحصار ) .. وها هی الیوم تدخل عصر القنبلة الاقتصادیة وسوق الذهب الأسود والأسواق العالمیة الأخرى .. انظروا مثلاً کیف تتهافت شرکات الایرباص الاوروبیة والبوینغ الامریکیة على الأسواق والاستثمارات الایرانیة .. قلناها سابقا، أیا کانت السیناریوهات، أن الاتفاق النووی مع ایران – ودخولها عصر القنبلة الاقتصادیة وسوق الذهب الأسود والأسواق العالمیة عامة – یأتی ضمن السیاق الأمریکی الصینی حیث تقود الصین الهجمة الاقتصادیة الى جانب المنافسة السیاسیة والعسکریة المتنامیة التی یخوضها بوتین  ورفاقه رفضاً للتفرد الأمریکی یردفها تکتل البریکس فی تصدیه للاحتکارات الأمریکیة وهیمنتها على الأسواق والأسعار والثروات .. انها التحولات الجیوستراتیجیة فی العالم واصطفاف المصالح السیاسیة الجیوستراتیجیة لکل من روسیا والصین وایران وبالتالی لدول اسیا الوسطی – کما کررت مرارا .. وها هی مبادرة (الحزام والطریق) الصینیة تلتقی مع مبادرة ( الاتحاد الاقتصادی الاوراسی) الروسیة والموقع الایرانی الاستراتیجی کمرکز للتجارة والطاقة، وکحصن منیع فی مجابهة الجهادیة التکفیریة التی یتلاعب بها الغرب ! وعلیه جاءت الاستدارة الترکیة لتتوائم مع مبادرتی (الحزام والطریق) و(الکتلة الاوراسیة) الامر الذی یملی (سوریا عربیة علمانیة موحدة) تضم الی حضنها لواء الاسکندرون، شاء من شاء وابى من ابى، .. فسوریا هی خالقة الأزل، وهی محکومة بالمقاومة والممانعة منذ الأزل، وهی تصنع مستقبلها ومستقبل المنطقة برمتها!
اما أمریکا، زعیمة الدول المارقة (CRS)، فلا یتجاوز تاریخها 242 سنة وبضعة أشهر. وان هی الا نموذج تأسّس على إبادة السکّان الأصلیین .. أبادوا 20 ملیون من السکان الاصلیین المعروفین بالهنود الحمر، ثم اعتذروا! فالولایات المتحدة الامریکیة انما قامت علی ما غرسه البیوریتانز (الطهرانیون) الانجلیز، وقد تمثلوا التوراة، فی اللاوعی الامریکی من ثقافة الغاء الاخر علی طریقة داعش وابن تیمیة .. فأین ذهب أصحاب الارض الأصلیون بعد ان تم طردهم من الاقتصاد والتاریخ؟! الا یتماهی اغتصاب البیض لامریکا الشمالیة مع اغتصاب الصهاینة لفلسطین نفیا لانسانیة الفلسطینی وتغریبا لهویة العربی تمهیدا لإلغائه وتفریغ فلسطین من الفلسطینیین ومن کل اخر؟ وها هم، فی نیجیریا، یتعلمون من ترامب أصول القمع والذبح – وفی فلسطین یحاکی الغاصبون النموذج الامریکی فیصادق الکنیست الصهیونیّ على (قانون القومیّة)، مثلا! وهنا لا بد من الإشارة الى ان الشروط الأمیرکیة لرفع العقوبات عن ایران، وعددها 12، لا تهدف الا لحمایة (اسرائیل) و(صیانة) النکبة الفلسطینیة!
فیا قوم اعقلوا وادفعوا بمحور الأرض فیمیل بکلیته نحو فلسطین بکلیتها!
یا قوم اعقلوا: باطل جهادکم وملغى کأنه لم یکن اذا انحرف عن بیت المقدس وفلسطین من النهر الى البحر، ومن الناقورة الى ام الرشراش .. فوجود اسرائیل یعنی دیمومة النکبة .. وازالة النکبة تعنی ازالة اسرائیل! نعم یرتکز وجود اسرائیل الى وعلى سرقة ومصادرة الأرضِ الفلسطینیة وطرد الشعب الفلسطینی وهذه هی النکبة فلم تکن فلسطین یوما أرضا بلا شعب لتوهب لشتات بلا أرض – ممن لا یملک لمن لا یستحق!.. إذن وجود اسرائیل هو المرادف الطبیعی للنکبة الفلسطینیة .. وعلیه فان ازالة النکبة ومحو آثارها یعنی بالضرورة ازالة اسرائیل ومحوها من الوجود - لا تعایش، نقطة على السطر .. ولن تفلح محاولات المحور (الصهیواعروبیکی) الیائسة البائسة کما ینفذها وکلاء الداخل - بدفع الأردنیین لتلقی (صفعة القرن) صاغرین .. فکما على ثرى الأردن کذلک فی السماء، ولن تحتمل السماء (صفقة القرن) التی یصفعها الأردنیون لینال الفلسطینیون، کل الفلسطینیین، حقهم بالعودة وإزالة النکبة بإزالة أسبابها وآثارها .. وها هم لاجئو ونازحو الأردن ولبنان والدول العربیة یتأهبون للعودة الى الجمهوریة العربیة الفلسطینیة، وعاصمتها القدس!
فیا قوم اعقلوا وتعالوا لیوم مرحمة وکلمة سواء .. وباسم الله وجهوا کل البنادق الى تل ابیب .. وباسم الله اقرأوا: (نصر من الله، وفتح قریب)!
دیانا فاخوری
 


Page Generated in 0.0061 sec