printlogo


رقم الخبر: 131577تاریخ: 1397/8/15 00:00
عین على الصحافة الاجنبیة
صراع على المال والسلطة داخل الجیش الأمریکی



السماء ضد: ما الذی یعیق الولایات المتحدة عن إنشاء قوات فضائیة، عنوان مقال میخائیل خوداریونوک، فی (غازیتا رو)، حول فرملة إنشاء القوات الفضائیة التی أعلن عنها ترامب.
وجاء فی المقال: الطریق إلى إنشاء الولایات المتحدة القوات الفضائیة التی أعلن الرئیس الأمریکی دونالد ترامب عن ضرورتها، لا یزال، حسب الخبراء الأمریکیین، شائکًا للغایة… ففی سبتمبر 2018، تسربت محتویات مذکرة القوات الجویة الأمریکیة إلى وسائل الإعلام الأمریکیة.
ذکرت هذه الوثیقة أن کلفة إنشاء القوات الفضائیة، تبلغ 13 ملیار دولار، ودعت وکالة  National Reconnaissance Office  للاندماج فی القوة الجدیدة.
وقد تساءل النائب الأول لوزیر الدفاع الأمریکی، باتریک شاناهان: (هل من المنطقی هذا الاندماج؟ لا أستطیع قول کیف سیتم ذلک وکیف سیبدو). ووفقا له، فإن النتیجة النهائیة ستعتمد على الکونغرس الذی سیقدم کل الخیارات الممکنة للاتحاد.
وفی الصدد، قال نائب مدیر مرکز تحلیل الاستراتیجیات والتکنولوجیات، قسطنطین ماکیینکو، لـ(غازیتا رو): (حتى الآن، هناک أمر واحد واضح، هو أن إنشاء قوات الفضاء الأمریکیة سوف یستغرق فترة طویلة جداً. ومن السابق لأوانه الحدیث عن موعد محدد لاستکمال تشکیل الجیش الأمریکی الجدید).
فوفقا لضیف الصحیفة، ما یعترض طریق الولایات المتحدة فی هذا المنحى لیس صعوبات ذات طبیعة تکنولوجیة، إنما مسألة السلطة. بعبارة أخرى، ما هی الهیاکل فی القوات المسلحة الأمریکیة وأوساط الاستخبارات فی هذا البلد التی سوف تشارک فی الأنشطة الفضائیة، وتحت أی ظروف ستکون مستعدة لتقاسم الصلاحیات فی التشکیل الجدید. وأضاف ماکیینکو: (لا أحد على استعداد طواعیة وعن طیب خاطر لتسلیم المال والسلطة للتشکیل الجدید).
ووفقا له، على الرغم من استعراض جمیع الأطراف المعنیة استعدادها (للتفاعل) و(المناقشة البناءة)، فإن تشکیل القوات الجدیدة یسیر بصعوبة کبیرة.



 


Page Generated in 0.0048 sec