printlogo


رقم الخبر: 131575تاریخ: 1397/8/15 00:00
المواجهة الأمیرکیة الصینیة الملاذ الأخیر ولیس خیارا استراتیجیا



تدرک الولایات المتحدة الأمیرکیة المکانة المستقبلیة للصین، وأنه من الصعب الوقوف فی طریق تقدم الصین خصوصا من الناحیة الاقتصادیة، وفی ذات الوقت تعلم الصین أنه لیس من الجید أو المناسب لها مواجهة قوة عالمیة کبرى کقوة الولایات المتحدة الأمیرکیة، الأمر الذی یغلب على الطرفین بالرغم من صعوبة التقارب علاقة الند للند ولو کان ذلک فی نطاق تزاید دائرة المخاوف والشک المستمر بینهما.
المتتبع للعلاقات الأمیرکیة الصینیة یتأکد لدیه صعوبة التقارب بین القوتین العظمیین نظرا لتضارب الکثیر من المصالح الجیوسیاسیة بینهما، بالتالی اختلاف السیاسات والتوجهات الخاصة بتحقیق ذلک، ما یؤکد بدوره استمرار تلک العلاقة المتوترة بین الطرفین، مع الأخذ بالاعتبار لتقدیر المکانة الجیوسیاسیة للولایات المتحدة الأمیرکیة، وکذلک للتغیرات الجذریة فی السیاسة الأمنیة والعسکریة الصینیة من الناحیة الاستراتیجیة.
والملاحظ على هذه العلاقة خصوصا فی ما یتعلق بجانب الصراع الاقتصادی والتجاری وهو الجانب الأخطر والأکثر توترا واضطرابا، أنها تسیر فی طریق شبه مسدود، ما یعنی بدوره کذلک أن نوعا من التفاهمات والتنازلات هی أقرب للحدوث من فکرة التلاحم والصراع العسکری لحسم مسألة تلک القضایا العالقة بین الطرفین، لاستحالة هذه الفکرة على المدى القریب على أقل تقدیر، وهو من باب أولى على المدیین المتوسط والبعید، وهذا التوجه لا یعنی بالضرورة ضعف الولایات المتحدة الأمیرکیة فی مواجهة القوة الصینیة، ولا أن القوة الصینیة قادرة على مواجهة الولایات المتحدة الأمیرکیة من الناحیة العسکریة.
بل یمکن النظر إلیها على أن التراجع فی مستوى قوة الجذب المرکزی للولایات المتحدة الأمیرکیة والتی طالما تحدثنا عنها لأسباب عدیدة ومختلفة، وتزاید مساحة الفراغ الجیوسیاسی الناتج عن ذلک التراجع، مهد الأمر لقوى دولیة أخرى لسد بعض من ذلک الفراغ فی مکان وزمان ما من رقعة الشطرنج الدولیة، خصوصا فی منطقة الشرق الأوسط، وهو أمر واقع بالفعل ولا یقتصر على الصین وحدها، بل برزت کذلک قوى عالمیة وإقلیمیة أخرى تمارس ذلک الدور فی ظل تلک الظروف بمستویات متفاوتة، کروسیا وإیران وترکیا على سبیل المثال.
وهذا الأمر لیس بخافٍ حتى على المراقب العادی للشؤون الصینیة الأمیرکیة، خصوصا فی ظل هذا الکم الهائل من التصریحات الإعلامیة الأمیرکیة وکذلک الصینیة المقابلة، والتی یغلب علیها سمة القلق والشک المتبادل بین الطرفین، ونستذکر منها على سبیل المثال لا الحصر اتهامات وزیر العدل الأمیرکی، جیف سیشنز الأخیرة للصین من أن حالات تجسس هذه الأخیرة علیها یتزاید بسرعة کبیرة. وأشار سیشنز، خلال مؤتمره الصحفی الذی عقده بتاریخ 1/11/2018م، إلى أن هذه التکنولوجیا لم تکن الصین تمتلکها حتى وقت قریب.
والحقیقة أن الصین ربما تکون القوة الأکثر اهتماما بالمقاییس الاستراتیجیة بالنسبة للولایات المتحدة الأمیرکیة منذ بدایة عقد السبعینات من القرن الـ20, حتى أکثر من بقیة القوى العالمیة کروسیا على سبیل المثال، لیس ذلک للقوة العسکریة الصینیة التی بکل تأکید لیست بقدرة الإمکانیات والقوة الأمیرکیة، ولکن بکل تأکید یکمن ذلک الاهتمام من الناحیة الاقتصادیة والتجاریة، وهو أمر طبیعی جدا إذا ما کنت تواجه قوة اقتصادیة کالاقتصاد الصینی. وکما یؤکد هنری کیسنجر من أنه (ینبغی أن تسعى الولایات المتحدة الأمیرکیة إلى إیصال رسالة إلى الصین مفادها أن أمیرکا سوف تسهل ولا تعیق مشارکة الصین فی نظام دولی مستقر، کما ینبغی أن تکون المواجهة مع الصین هی الملاذ الأخیر ولیس الخیار الاستراتیجی).
إذا تدرک الولایات المتحدة الأمیرکیة المکانة المستقبلیة للصین، وأنه من الصعب الوقوف فی طریق تقدم الصین خصوصا من الناحیة الاقتصادیة، وفی ذات الوقت تعلم الصین أنه لیس من الجید أو المناسب لها مواجهة قوة عالمیة کبرى کقوة الولایات المتحدة الأمیرکیة، الأمر الذی یغلب على الطرفین بالرغم من صعوبة التقارب علاقة الند للند ولو کان ذلک فی نطاق تزاید دائرة المخاوف والشک المستمر بینهما.
لذا وفی هذا السیاق یتوقع أن یلتقی (الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب نظیره الصینی شی جین بینج فی قمة مجموعة العشرین المرتقبة فی بوینس أیرس، فی السیاق نفسه، أکد الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب أنه أجرى «محادثات طیبة» عبر الهاتف مع نظیره الصینی شی جین بینج، رکزت على قضایا تجاریة. وغرد ترامب على موقع تویتر قائلا: أجریت للتو، مکالمة طویلة وطیبة للغایة مع الرئیس الصینی شی جین بینج. تحدثنا عن العدید من الموضوعات، مع ترکیز کبیر على التجارة. وأضاف الرئیس الأمیرکی: تسیر هذه المناقشات بشکل لطیف مع اجتماعات قمة مجموعة العشرین المقررة فی الأرجنتین). واختصر کیسنجر الحل بقوله: ینبغی على قیادة أمیرکیة حکیمة الموازنة بین مخاطر إثارة القومیة الصینیة والمکاسب من الضغوط قصیرة المدى حتى مع افتراض کون حرب باردة جدیدة لا مفر منها ـ وهو افتراض أستبعده ـ فإن السیاسة الأمیرکیة الحکیمة تقتضی إزاحة عبء الصراع مع الصین لتفادی العزلة.
محمد بن سعید الفطیسی
 


Page Generated in 0.0052 sec