printlogo


رقم الخبر: 131567تاریخ: 1397/8/15 00:00
خلال لقاء مع رئیس لجنة الأمن ومکافحة الفساد فی الدوما الروسی
المدعی العام یدعو لتعزیز التعاون بین طهران وموسکو لمکافحة الإرهاب



أکد المدعی العام الإیرانی، على التعاون بین إیران وروسیا، وقال : من بین العناصر التی یجب النظر فیها فی هذا المجال مکافحة الإرهاب البشری والإرهاب فی الفضاء السیبرانی.
وأضاف حجة الاسلام محمد جعفر منتظری فی لقاء مع رئیس لجنة الأمن ومکافحة الفساد فی الدوما الروسی والوفد المرافق له، إن التعاون بین إیران وروسیا فی مختلف المجالات السیاسیة والأمنیة والقضائیة والقانونیة سیکون فعالا، والموضوع الأکثر أهمیة فی مجال عملنا هو الأمن والجریمة.
وأضاف أن بعض الجرائم، عابرة للحدود، ما یتطلب المشارکة والتعاون بین مختلف البلدان لمکافحة الجریمة العابرة للحدود. على سبیل المثال، الاتجار بالبشر، وقضایا المخدرات، والفضاء السیبرانی والجریمة السیبرانیة، والجرائم التی تعود الى الأمن بین الدول. وأکد منتظری على الحاجة الى تبادل الخبرات بین الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة والجمهوریة الروسیة، مضیفا أن تبادل هذه التجارب یمکن أن یکون مفیدا لکلا الجانبین. ویجب تعزیز العلاقات والتعاون بین البلدین. ومن بین العناصر التی ینبغی النظر فیها فی هذا المجال مکافحة الإرهاب البشری والإرهاب فی الفضاء السیبرانی.
وفی إشارة الى اقتراح قدمه الى الدول الاعضاء فی منظمة شنغهای للتعاون فی سان بطرسبورغ لإنشاء لجان تنفیذیة بین البلدان لمکافحة الجریمة السیبرانیة ورحب بها المدعی الروسی، أکد: نتوقع تعزیز التعاون والتفاعل فی العمل والتنفیذ بین إیران وروسیا.
من جانبه دعا فاسیلی بیسکارف، رئیس لجنة الأمن ومکافحة الفساد التابعة لمجلس الدوما الروسی، الى استخدام تجربة إیران فی مجال الأمن السیبرانی ومکافحة الإرهاب والمخدرات بشکل فعال. وأضاف: نحن مهتمون باستخدام تجارب الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة فی مجال الأمن السیبرانی، لأن تهدید الفضاء الإلکترونی لیس أقل من الإرهاب، ویجب أن نکون قادرین على استخدام التجارب الفعالة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة.

 


Page Generated in 0.0049 sec