printlogo


رقم الخبر: 131563تاریخ: 1397/8/15 00:00
قافلة من المهاجرین تتجه نحو أمریکا.. وجیش ترامب فی انتظارهم



دخل آلاف المهاجرین من أمریکا الوسطى، یسعون لدخول الولایات المتحدة، إلى منطقة خطرة فی المکسیک، تنشط فیها عصابات خطف منذ سنوات، بالقرب ما یطلق علیه «طریق الموت».
وتدفق 4 آلاف مهاجر إلى مدینة قرطبة فی ولایة فیراکروز على ساحل خلیج المکسیک، ولا تزال أمامهم مئات الأمیال للوصول إلى الولایات المتحدة، وذلک بعد ثلاثة أسابیع من المسیر، وفق ما ذکرت صحیفة «دیلی میل» البریطانیة، الاثنین.
وکانت قافلة المهاجرین، وهی واحدة من بین 3 قوافل، فی طریقها نحو ما یعرف باسم «طریق الموت»، واستقرت فی بلدة قرطبة من أجل الراحة، وهی بوابة للجزء الأوسط من المکسیک، مما یجعل الرحلة أطول.
واضطر المهاجرون إلى عبور حقول السکر فی الولایة وبساتین الفاکهة، حیث اختفى المئات من المهاجرین على مدار سنوات، ویعتقد أنه تم خطفهم فی محاولة للحصول على أموال مقابل إطلاق سراحهم. وقالت السلطات فی سبتمبر الماضی، إنها اکتشفت رفات ما لا یقل عن 174 شخصا دفنوا فی قبور سریة فی المنطقة، مما یثیر تساؤلات حول ما إذا کانت الجثث تابعة لمهاجرین اعتبروا فی عداد المفقودین. ویقول المهاجرون فی القوافل المتجهة إلى الولایات المتحدة، إنهم یفرون من الفقر المتفشی وعنف العصابات وعدم الاستقرار السیاسی فی بلدان أمیرکا الوسطى، مثل هندوراس وغواتیمالا والسلفادور ونیکاراغوا.
وامتدت ثلاث قوافل تضم مهاجرین على مسافة 500 کیلومتر من الطرق السریعة فی عدد من الولایات المکسیکیة، خصوصا تشیاباس وأواکساکا وفیراکروز.
وأمر الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب، قبل أیام، بنشر قوات أمیرکیة إضافیة على الحدود مع المکسیک، فی محاولة لوقف قوافل المهاجرین التی ترید الدخول إلى الأراضی الترکیة. من جانبها نصبت السلطات الأمریکیة حواجز من الأسلاک الشائکة على طول الحدود بین أمریکا والمکسیک تزامنا مع استعداد آلاف الجنود الأمریکیین، وبدعم جوی، لصد ما وصفه دونالد ترامب بغزو المهاجرین.
وقال الجنرال تیرنس أو شوغانسی قائد قیادة الدفاع الجوی فی أمریکا الشمالیة، یوم الأحد، «سنبدأ قریبا بنصب الأسلاک الشائکة مثل تلک التی نصبت فی مدینة ماکالین، فی أجزاء أخرى من ولایة تکساس، وکذلک فی أریزونا وکالیفورنیا.. لدینا ما یکفی من الأسلاک الشائکة لتغطیة الحدود، فقد تم نصب ما یصل إلى 22 میلا، کما سنقوم بمد أسلاک إلى ما یصل نحو 150 میلا على الحدود”.
وکانت السلطات الأمریکیة قد بدأت بنصب الأسلاک یوم الجمعة فی ولایة تکساس وعززت وجودها العسکری على طول الحدود مع المکسیک تفادیا لأی خروقات محتملة.
وأعلن البنتاغون عن إرسال 5.2 ألف عسکری إلى الحدود مع المکسیک لاحتواء تدفق المهاجرین من دول أمریکا اللاتینیة. وذکر جنرال أمریکی أمس الثلاثاء أن عدد العسکریین المنتشرین عند الحدود سیزداد.
ویأتی ذلک على خلفیة تحرک قافلة من المهاجرین من المکسیک وهندوراس والسلفادور وغواتیمالا باتجاه الحدود الأمریکیة. وتضم القافلة أکثر من 7 آلاف شخص. وتفید التقاریر الإعلامیة الأمریکیة بأن نحو ألفی مهاجر قد عبروا حدود الولایات المتحدة. ویخطط البیت الأبیض لصد تدفق المهاجرین غیر الشرعیین حتى لو اضطر الأمر إلى استخدام القوة، وفی حال تم نشر 15 ألف جندی أمریکی على الحدود الأمریکیة المکسیکیة لصد المهاجرین، بحسب الأنباء المتداولة، فسیفوق بذلک عدد القوات الأمریکیة التی تقاتل فی أفغانستان (14000 جندی)، إضافة إلى استخدام الطائرات دون طیار والمروحیات العسکریة فی مواجهة المهاجرین غیر الشرعیین.
 


Page Generated in 0.0051 sec