printlogo


رقم الخبر: 131562تاریخ: 1397/8/15 00:00
میرکل تنازلت عن رئاسة الحزب الحاکم لتجنّب وقوع انقلاب


قالت صحیفة وول ستریت جورنال، الأمریکیة، إن المستشارة الألمانیة أنجیلا میرکل أحبطت انقلابا خلف الکوالیس بإقدامها إعلان عدم ترشحها مجددا لرئاسة الحزب المسیحی الدیمقراطی الحاکم، وأن فترة ولایتها ستنتهی فی 2021.
وأوضحت الصحیفة فی تقریر على موقعها الإلکترونی، الاثنین، أنه من خلال الانسحاب من رئاسة الحزب الأکبر فی ألمانیا فإن المستشارة الألمانیة قطعت الطریق على إنقلاب کان یخطط له سرا وولفجانج شویبل، رئیس البرلمان الألمانی الذی هو رجل دولة کبیر ومحارب قدیم فی المعارک السیاسیة داخا بلاده.
وأضاف التقریر أن میرکل بقرارها فإنها لأول مرة منذ عقد، تُخرج إلى النور عملیة الخلافة، وبینما یبدو أن عهدها قد وصل إلى نهایته بالفعل فإن شویبل بات مستعدا للقفز مکانها، ومع ذلک فإن هناک أسماء عدیدة تطرح نفسها بقوة لخلافة میرکل وعلى رأسهم «ینس سبان»، وزیر الصحة الشاب الذی یبلغ 38 عاما والمعارض لسیاسات میرکل.
وقالت میرکل، فی مؤتمر صحفی الأسبوع الماضی، أنها لن تترشح مجددا لرئاسة حزبها المسیحی الدیمقراطی، وذلک عقب الخسارة الکبیرة التی لحقت بحزبها فی انتخابات البرلمان المحلی بولایة هیسن الألمانیة، مضیفةً أن الولایة الحالیة لها کمستشارة، هی الولایة الأخیرة، وأنها ستتخلى حتى عن الترشح للانتخابات البرلمانیة المقبلة، والتی من المقرر إجراؤها فی 2021، وستترک میرکل بعد نهایة حکمها کافة المناصب السیاسیة.
 


Page Generated in 0.0049 sec