printlogo


رقم الخبر: 131551تاریخ: 1397/8/15 00:00
على العالم أن یرکع لترکع إیران!



لم تمر امریکا منذ تأسیسها، فی عزلة على الصعید الدولی، کما تمر بها الان فی ظل رئاسة الفریق العنصری والمتطرف الذی یقوده دونالد ترامب، فمن بین نحو 200  دولة، هی مجموع دول العالم، لیس هناک من یطبل لسیاسة ترامب سوى «إسرائیل» والسعودیة والامارات والبحرین.
هذه الحقیقة تبدت وبشکل واضح على خلفیة الموقف الاحادی الجانب والاستعلائی للادارة الامریکیة، الرامی الى فرض حظر ظالم على ایران، ترفضه الامم المتحدة، والاتحاد الاوروبی وروسیا والصین واقرب حلفاء امریکا التقلیدیین فی جمیع انحاء العالم.
لم یسایر امریکا فی انتهاکها للقانون الدولی، بالخروج من الاتفاق النووی مع ایران وفرض الحظر الاحادی الجانب علیها، ای بلد فی العالم، وهو ما جعل هذا الحظر یترنح قبل ان یبدأ، فبعد لغة التهدید التی خاطبت بها ادارة ترامب الدول التی ستواصل شراء النفط الایرانی بعد 4 تشرین الثانی نوفمبر، تراجعت هذه الادارة واستثنت الدول التی کانت ومازالت تستورد النفط الایرانی، تحت ذریعة ان هذا الاستثناءات مؤقتة.
من المعروف ان الاقتصاد الامریکی لا یتجاوز الاربعین بالمائة من اقتصاد العالم، وهذه النسبة، رغم تأثیرها الذی لا ینکر  الا انها، لن تستطیع ان تشل نسبة الستین بالمائة من اقتصاد العالم، لاسیما لو کانت هناک ارادة سیاسیة وراء هذه النسبة، ترفض سیاسة الاستفراد الامریکی بالقرار الدولی.
لیس هناک من ینکر ان الاقتصاد الایرانی سیتأثر سلبا بالعقوبات الامریکیة على قطاعی الطاقة والمال، ولکن هذا التاثیر لن یکون کما یتمنى الثلاثی  ترامب بولتون بومبیو، فایران ستستمر، وفقا لاغلب خبراء الاقتصاد، ببیع نحو ملیون او ملیون ومئتین وخمسین الف برمیل، ای نصف ما کانت تصدره سابقا، من دون ان تتأثر حجم عائداتها کثیرا بسبب ارتفاع اسعار النفط الى الضعف.
ان مواصلة الصین والهند والیابان وترکیا وکوریا الجنوبیة ودول اخرى شراء النفط الایرانی،حتى بکمیات اقل، بالاضافة الى تفعیل الالیة المالیة بین ایران والاتحاد الاوروبی، والتجربة الضخمة التی راکمتها ایران خلال العقود الاربعة الماضیة فی ظل الحظر الامریکی والاوروبی والعالمی، ستجعل نتائج الحظر الامریکی، ترتد سلبا  على ترامب شخصیا، وتقضی على کل أمل له بالبقاء فی البیت الابیض، بعد انتهاء ولایته هذه.
ان صفة التخبط التی تعتبر العنوان الابرز للسیاسة الامریکیة على الصعیدین الداخلی والخارجی، فی ظل رئاسة ترامب، ستلازم ایضا سیاسة الحظر ضد ایران، کما لازمت کل سیاسات هذه الادارة بدءا بالقضیة الفلسطینیة، ومرورا بالهجرة وعلاقاتها مع الناتو والاتحاد الاوروبی والصین وروسیا، وانتهاء بظاهرة العنف التی تضرب المجتمع الامریکی جراء خطاب الکراهیة لترامب ضد الملونیین والاقلیات العرقیة والدینیة. لا نبالغ ان قلنا، ان من المستحیل ان تنجح أمریکا فی تنفیذ رغبة ترامب بتصفیر النفط الایرانی، فهذه  الرغبة تعنی ترکیع العالم للوصول الى ترکیع إیران، وهی رغبة صبیانیة بکل ما تحمل هذه الکلمة من معنى.
ماجد حاتمی
 


Page Generated in 0.0051 sec