printlogo


رقم الخبر: 131548تاریخ: 1397/8/15 00:00
فی ذکرى شهادة التقی الطیب الزکی
الامام الحسن المجتبى(ع)...إسم على صفحات القلوب




الحسن بن علی بن أبی طالب (ع) هو الإمام الثانی، وابن الإمام علی (ع) والسیدة فاطمة الزهراء (ع). تصدّى للإمامة والخلافة فی السابعة والثلاثین من عمره الشریف...
ولد الإمام الحسن (ع) فی لیلة أو یوم النصف من شهر رمضان المبارک فی السنة الثالثة للهجرة، ولکن الشیخ الکلینی نقل روایة فی الکافی تذهب إلى القول إن ولادته (ع) کانت فی السنة الثانیة للهجرة.
الحسن بن علی بن أبی طالب (ع) هو الإمام الثانی، وابن الإمام علی (ع) والسیدة فاطمة الزهراء (ع). تصدّى للإمامة والخلافة فی السابعة والثلاثین من عمره الشریف، وعقد الصلح مع معاویة فی عام 41 هـ. استمرت خلافته ستة أشهر وثلاثة أیام. ترک الإمام الحسن (ع) الکوفة بعد الصلح إلى المدینة، وأقام فیها عشر سنوات لحین استشهاده، ودفن فی مقبرة البقیع. تحمل الإمام (ع) مسؤولیة الإمامة والخلافة وهی مسؤولیة جسیمة. کما قام بمهمة إیجاد حالة من التضامن والتوفیق بین المسلمین، ومنعهم من الفرقة، فتمخض عن ذلک قبول الإمام (ع) الصلح مع معاویة، وهی تدل على شخصیته القویمة وحلمه. وتعتبر فترة خلافته وصلحه مع معاویة من أهم الحوادث التی عاشها الإمام (ع) فضلاً عن أیام حیاته التی عاشها فی صدر الإسلام والتی کانت جمیعاً سبباً فی الوحدة وبمثابة تعالیم دینیة وأخلاقیة طوال تاریخ المسلمین وخاصة أتباع مدرسة أهل البیت (ع)، وکان لها أیضاً التأثیر العمیق على مفاهیم أساسیة من قبیل الاقتدار والحرب والصلح.
النسب والکنیة واللقب
هو الإمام الحسن الإبن الأکبر للإمام علی(ع) وأمّه فاطمة الزهراء (ع) بنت النبی (ص).کنیته أبو محمد، من أشهر ألقابه «التقی»؛ وله ألقاب أخرى: التقی، الطیب، الزکی، السید، السبط. وقد لقبه النبی (ص) بالسید.
الولادة و الشهادة
ولد الإمام الحسن (ع) فی لیلة أو یوم النصف من شهر رمضان المبارک فی السنة الثالثة للهجرة، ولکن الشیخ الکلینی نقل روایة فی الکافی تذهب إلى القول إن ولادته (ع) کانت فی السنة الثانیة للهجرة.
وتوفی فی شهر صفر سنة 50 للهجرة، وکان عمره 48 عاماً. وقد نقل الطبرسی أن وفاته کانت فی الـ 28 من شهر صفر.
التسمیة
قالوا فی تسمیته(ع) إنّه عندما ولد الحسن(ع) خاطب الله تعالى جبرئیل قائلاً:رُزق محمد (ص) بصبیّ فاذهب وأبلغه السلام وهنّأه وقل له: إنّ منزلة علی (ع) عندک بمنزلة هارون من موسى؛ فسمّه بإسم إبن هارون. فسأل رسول الله (ص): وما اسم إبن هارون؟ قال: شبّر، فقال (ص): لسانی عربیّ؟ قال: سمّه حسناً، فسمّاه رسول الله (ص) حسناً.
زوجاته وأولاده
کان له خمسة عشر ولداً ما بین ذکرٍ وأنثى وهم: زید، أم الحسن، أم الحسین، أمهم ام بشیر بنت أبی مسعود الخزرجیة. الحسن بن الحسن وأمّه خولة بنت منصور الفزاریة.عمرو، القاسم، عبد الله وأمهم جاریة (أم ولد). عبد الرحمن وأمه جاریة أیضاً. الحسین الملقب بالأثرم، طلحة، وفاطمة وأمهم أم إسحق بنت طلحة بن عبید الله التمیمی.
أم عبد الله، فاطمة، أم سلمة، رقیة لأمهاتٍ شتى ولم یعقّب منهم غیر الحسن وزید.
مع رسول الله
روى البراء أن النبی (ص) کان یحمل الحسن (ع) على کتفه ویقول: «اللهم إنی أحبّ حسنا فأحبّه». وفی روایة أخرى أنّ النبی (ص) کان یقول فی حق الإمام الحسن (ع)«اللهم إنّی أحبّ حسنا اللهم فأحبّ من أحبّه.”
وجاء فی أحادیث أخرى بحق الإمامین الحسن والحسین (ع) أنّ النبی (ص) کان یقول: «الحسن والحسین سیّدا شباب أهل الجنة». «الحسن والحسین ریحانتای من الدنیا». الحسن والحسین (أو هما) إمامان قاما أو قعدا إذا کان العقل رجلا فهو الحسن.
الخصائص والفضائل
عرف عن الإمام الحسن (ع) أنه أشبه الناس خلقا وخلقا ومنطقا برسول الله (ص). وقد ورد عن النبی (ص) قوله: (یاحسن (ع) أنت أشبه الناس بی فی خلقی وخلقی ومنطقی).
والإمام الحسن (ع) هو أحد أصحاب الکساء وکان النبی (ص) قد اصطحبه یوم المباهلة مع أخیه الحسین(ع) وأبیه علی (ع) وأمه فاطمة (ع). وقد نزلت آیة التطهیر فی شأن أهل البیت (ع) ومنهم الإمام الحسن (ع).
أنفق الإمام الحسن (ع) کل ما یملک مرتین، وقسّم أمواله فی سبیل الله ثلاث مرات. وحجّ الإمام (ع) 25 مرة ماشیاً.
 


Page Generated in 0.0053 sec