printlogo


رقم الخبر: 131547تاریخ: 1397/8/15 00:00
فی ذکرى شهادة الصابر الفاضل
الإمام علی الرضا (ع)... أبکی القلوب قبل العیون



فی هذه الایام تصادف ذکرى شهادة الإمام الرضا علیه السلام  ومن مکارم أخلاقه علیه السلام أنه ما جفا أحداً بکلامه ولا قطع على أحد کلامه وما رد أحداً فی حاجة یقدر علیها ولا مد رجله بین یدی جلیسه ولا شتم أحداً من موالیه وممالیکه وخدمه، وکان إذا نصب مائدته أجلس علیها موالیه وخدمه حتى البواب والسائس.
هو أبو الحسن علی بن موسى بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب (علیهم السلام) وهو ثامن أئمة أهل البیت . ولد فی 11 من ذی القعدة سنة 148 وقیل سنة 153. أما استشهد 29 صفر من سنة 203 للهجرة فی ملک المأمون العباسی وعمره 55 سنة. ودُفِنَ بمدینة طوس فی ایران.
وقد نص علیه أبوه بالإمامة. وکان علیه السلام أفضل الناس فی زمانه وأعلمهم وأتقاهم وأزهدهم وأعبدهم وأکرمهم وأحلمهم وأحسنهم أخلاقاً، وکان یجلس فی حرم النبی صلى الله علیه وآله فی الروضة والعلماء فی المسجد فإذا عی أحد منهم عن مسألة أشاروا إلیه بأجمعهم وبعثوا إلیه بالمسائل فیجیب عنها وقد جمع له المأمون جماعة من الفقهاء فی مجالس متعددة فیناظرهم ویغلبهم حتى أقر علماء زمانه له بالفضل.
وقد توفى الإمام الرضا (علیه السلام) فی قریة یقال لها سنا آباد مسموماً بسم دسه له المأمون فی شراب الرمان وقیل فی العنب قدمه إلیه. ودفن فی دار حمید بن قحطبة فی المکان الذی فیه الرشید إلى جانبه مما یلی القبلة کما جاء فی عیون أخبار الرضا للصدوق رحمه الله.
ویدعی الرواة أن المأمون لم یظهر موته فی حینه وترکه یوماً ولیلة ثم وجه إلى محمد بن جعفر بن محمد وجماعة من آل أبی طالب وأخبرهم بوفاته. ثم کشف لهم عنه لیعلموا أنه مات ولا أثر فیه لضربة سیف ولا طعنة رمح.

ما لا تعرفه...عن الفتنة الواقفیة
بمناسبة حلول ذکرى شهادة الامام الرضا، أودُّ أن أتحدث معکم حول فتنةٍ وقعت فی الوسط الشیعیّ بعد استشهاد الإمام موسى بن جعفر الکاظم علیه أفضل الصلاة والسلام، فی بدایة تصدِّی الإمام الرضا(ع) للإمامة، هذه الفتنة هی الفتنة التی یُعبَّر عنها بفتنة الواقفیة، وهی فتنةٌ تعاظمت فی بدایة ظهورها، وکادت أن تُحدِث شرخا بیِّناً وکبیراً فی النسیج الاجتماعی الشیعی، وأن تُحدِث هزةً فی معتقدات أتباع أهل البیت (ع) فی مختلف مواطن سکناهم، فی العراق، وفی الحجاز، وفی إیران، وفی مصر والیمن، وفی الکثیر من الحواضر الاسلامیة التی یقطنها الشیعة.
حاصل ما وقع بعد استشهاد الامام الکاظم (ع)، هو أنَّ جماعة ممن کان لهم وزن ثقیل فی الوسط الشیعی قد ادَّعوا أنَّ الامام الکاظم(ع) لم یمت، وأنَّه حیٌّ، وسیبقى حیَّاً حتى یخرج ویملأ الأرض -شرقها وغربها- عدلا، ویقضی على الظلم، ویتولَّى شؤون المسلمین، وأنَّ کلّ مَن ادَّعى الإمامة بعد الامام الکاظم فهو کذَّاب ولیس مُحقَّاً. هؤلاء کان منهم وکلاء للإمام الکاظم (ع) أو هکذا کانوا یزعمون ، فعلیُّ بن أبی حمزة البطائنی، وزیاد الکندی، وعثمان بن عیسى الرواسی، وآخرون کانت لهم وجاهة فی الوسط الشیعی، وکانوا قد صحبوا الکاظم (ع)، وأخذوا عنه العلم، لذلک استحکمت شُبهتهم عند الکثیر من عوامِّ الشیعة.

سبب الفتنة:
عندما نبحث عن دوافع هذه الفتنة التی وقعت، فإننا سنجد أنَّ الباعث لظهور هذه الفتنة هو أنَّ هؤلاء الرجال کانوا وکلاء للإمام الکاظم (ع) بحسب زعمهم، وکانت تحت أیدیهم أموال طائلة من الحقوق والأخماس والمظالم والزکوات، ولأنّ الإمام الکاظم (ع) کان سجیناً، وقد استمر سجنه لما یقرب أو یزید على أربع سنوات، فکانت الناس ترجع فی الأقطار الإسلامیة إلى أمثال هؤلاء، الذین هم وکلاء وفی ذات الوقت کانوا علماء، ومن المعلوم أنَّه عندما یُستشهد الإمام، ویلی الأمر إمامٌ بعده، یکون اللازم علیهم أن یُسلِّموا الأموال إلى الإمام الذی یلیه، ولکن عزَّ علیهم أن یدفعوا کلَّ هذه الاموال التی کانت تحت أیدیهم، فمثلاً علی بن ابی حمزة البطائنی کان تحت یده ما یقارب الثلاثین ألف دینار، وکان تحت ید زیاد القندی سبعون ألف دینار (1)، وکان تحت یدی عثمان بن عیسى الرواسی مال کثیر وستُّ جواریَ (2)، وآخرون کانت بأیدیهم أموال کانت تُجمع للإمام (ع) من شتى الأقطار الاسلامیة. یقول الکِشِّی (قده) -وهو أحد علماء الرجال-: (إنَّ مبدأ ظهور الوقف، هو أنَّ حیَّان بن السراج -وکان معه آخر-، کانوا وکلاء للإمام فی العراق، وکانت تأتیهم أموال، قرابة الثلاثین ألف دینار، فاشتروا بها الدُّور، وعقدوا العقود، وتزوّجوا بها، ثم لمَّا أن سمعوا بموت الإمام الکاظم (ع) فی السجن، أنکروا موته، وقالوا إنَّه لم یمت، فکان ذلک مبدأ ظهور الوقف) (3).
أجمع علماؤنا السابقون منهم واللاحقون على أنَّ المصدر الأساسیّ لظهور هذه الفتنة هم بعض وکلاء الإمام الکاظم (ع)، وقد أثاروا هذه الشبهة من أجل الاستحواذ على الأموال التی کانت بأیدیهم -وکانت أموالاً کثیرة-، وتأکَّد أنَّ هذا هو الباعث الأصلی للشبهة التی أثاروها من اقرار بعضهم
 قبیل موته .
 


Page Generated in 0.0049 sec