printlogo


رقم الخبر: 129884تاریخ: 1397/7/22 00:00
فی الجلسة الأخیرة لدراسة شکوى طهران ضد واشنطن
إیران ترى أن اتهامات أمریکا الواهیة لا تستحق الرد
مساعدة رئیس الجمهوریة: إنسحاب أمریکا من معاهدة الصداقة غیر قانونی

إنتهت الجلسة الأخیرة لدراسة شکوى إیران ضد أمریکا لإنتهاکها معاهدة الصداقة بتجمیدها ملیاری دولار من أرصدة البنک المرکزی بإمتناع الجانب الإیرانی عن الرد على تهم واشنطن الواهیة والتأکید على شرعیة الشکوى المقدمة الى محکمة العدل الدولیة فی لاهای. وقال رئیس المحکمة أنه سیبلغ الجانبین بالموعد النهائی لقراءة الحکم.  وکانت جلسات هذه المحکمة بدأت منذ الاثنین 8 تشرین الأول /اکتوبر واستمرت أربعة أیام.  یُذکَر بأنّ معاهدة الصداقة التی اُبرمت عام 1955 بین طهران وواشنطن، تنص على لجوء البلدین الى محکمة لاهای الدولیة عند عدم نجاحهما دبلوماسیاً فی تسویة القضایا العالقة بینهما والواردة فی بنود المعاهدة.
وقد نجحت الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة فی الثالث من تشرین الأول /اکتوبر هذا العام فی إنتزاع قرار لصالحها من هذه المحکمة الدولیة یُزیل الحظر عنها فی قطاع الدواء والمواد الغذائیة والأجهزة الطبیة وقطاع الطیران فیما أعلنت أمریکا بعدها قرارها بالإنسحاب من المعاهدة.  من جهتها ردّت مساعدة الرئیس الإیرانی للشؤون القانونیة لعیا جُنیدی على الإعلان الأمریکی قبل أیام بالإنسحاب من معاهدة الصداقة مع إیران الموقعة عام 1955بالقول: إنه (بالإنسحاب من معاهدة الصداقة، موقف غیر ناضج)، مشیرة إلى أن (الإنسحاب من المعاهدة یتطلب إنقضاء عام کامل بعد الإعلان عنه من الناحیة القانونیة).
وأضافت جنیدی فی تصریح لوکالة أنباء ایسنا أن (الأحکام الصادرة من محکمة العدل الدولیة فی لاهای لا تُلغى بمجرد خروج أحد طرفی معاهدة الصداقة)، لافتة إلى أنه (لا یحق لأی طرف الإنسحاب من المعاهدة فی ظل وجود خلافات ثنائیة غیر قابلة للحل عبر المجاری الدبلوماسیة).
وکان وزیر الخارجیة الأمریکی مایک بومبیو قد أعلن فی مطلع شهر تشرین الأول/نوفمبر إلغاء الولایات المتحدة معاهدة الصداقة مع طهران على خلفیة حکم محکمة العدل الدولیة بشأن تخفیف العقوبات الأمریکیة على إیران.


Page Generated in 0.0052 sec