printlogo


رقم الخبر: 129880تاریخ: 1397/7/22 00:00
مندوب إیران فی الجمعیة العامة للأمم المتحدة:
السعودیة مملکة الإغتیالات

أکد مندوب إیران فی اللجنة الأولى للجمعیة العامة للأمم المتحدة (محمد حسین غنی) أن السعودیة هی مملکة الإغتیالات ولن یکون حتى الصحفیین فیها بمنأى عن الممارسات الإرهابیة.
وجاءت تصریحات غنی هذه رداً على مزاعم نظیریه السعودی والأمریکی خلال الإجتماع الثالث والسبعین للجنة الأمن ونزع الأسلحة فی الأمم المتحدة، حیث قال: إن مندوب السعودیة یجدد الیوم مزاعم خاویة ضد إیران وتتهمها بإرسال صواریخ بالیستیة الى الیمن.
وأضاف: بات من الواضح أن هذه المزاعم لا أساس لها وتهدف الى التغطیة على الجرائم الحربیة المنظّمة فی الیمن وإن مندوب السعودیة یلتزم الصمت فیما یخص إنفاق بلاده مبالغ ضخمة لشراء أسلحة لکمیات إدرجتها ضمن الدول الثلاث الأولى للإنفاق العسکری فی التصنیف الدولی.
وصرّح: إن السعودیة تستخدم هذه (الأسلحة الجمیلة) لقتل الأطفال الیمنیین فی المدارس والحافلات وتستهدف مواقع دینیة وطبیة فی هذا البلد. وأکد أن السعودیة تنفق الکثیر لإسکات وسائل الإعلام لکن علیها أن تعلم بأنها لا تستطیع تغییر حقائق جرائمها وإنتهاکها للقوانین الدولیة والإنسانیة.

وفیما لفت غنی إلى أن السعودیة لن تستطیع ضمان أمنها بالبترو دولارات والهروب من الحل السیاسی فی الیمن، قال: أنه إضافة الى الکیان الصهیونی فإن السعودیة هی الدولة الوحیدة التی یقترن إسمها بالإرهاب وهی التی تدعم التطرف والإرهابیین بالمال وتعد المصدر الأکبر للإرهاب فی المنطقة.
 


Page Generated in 0.0051 sec