printlogo


رقم الخبر: 129873تاریخ: 1397/7/22 00:00
الرئیس روحانی یبلغ بتنفیذ قانون حمایة واستخدام الموارد الجینیة

أصدر رئیس الجمهوریة الشیخ حسن روحانی امرا بتکلیف وزارة الزراعة بتنفیذ قانون حمایة واستخدام الموارد الجینیة فی ایران.
وأفادت وکالة مهر للأنباء إن الرئیس الایرانی حسن روحانی أبلغ وزارة الزراعة بتنفیذ قانون «حمایة واستخدام الموارد الجینیة فی ایران» حیث صادق مجلس الشورى الاسلامی فی جلسته العلنیة مطلع هذا العام (14/1/2018) على هذا القانون ثم تم تحویله إلى مجمع تشخیص مصلحة النظام الذی أید بدوره القانون.
 

 



ایران وسلوفینیا تؤکدان على تعزیز التعاون الاقتصادی والتجاری

تم قی اللقاء الذی جرى بین السفیر الایرانی لدى لوبلیانا کاظم شافعی مع المدیرة العامة لغرفة التجارة السلوفینیة «سونیا اشتموتس» التاکید على أهمیة تعزیز التعاون التجاری الاقتصادی بین البلدین.
وقالت اشتموتس فی اللقاء إنّ غرفة تجارة سلوفینیا تُکَوّن ثلثی اقتصاد البلد بفضل تمتعها ب6 آلاف عضو، معلنة ترحیب بلادها بالتعاون التجاری مع ایران. کما أعلنت عن إیفاد وفد تجاری اقتصادی الى ایران قریباً.
من جانبه أکّد السفیر الایرانی خلال الاجتماع على إمکانیة رفع مستوى التبادل التجاری الثنائی الى ملیون یورو فی القریب العاجل، معلناً عن توقیع وتطبیق إتفاق کان قد ابرمه البلدان فی القطاع الاقتصادی.

 



مسؤول :التبلیغ للإسلام الحنیف هو الطریق الأمثل لمکافحة التطرف

أکد المستشار الثقافی فی السفارة الإیرانیة لدى باکو أصغر فارسی، ان تبیین الإسلام الحنیف والتبلیغ له والمحاولة فی تقدیم صورة ناصعة عن جوهر الدین الإسلامی، هو الطریق الأمثل لمکافحة التطرف فی المنطقة وکذلک الإسلاموفوبیا ومحاربة الإسلام فی العالم.
وأضاف فارسی، خلال لقائه رئیس لجنة الشؤون الدینیة فی جمهوریة أذربایجان مبارز قربانلی، قائلا ان القضیة الأکثر أهمیة بالنسبة للأمة الإسلامیة هی تعزیز الإنسجام والوحدة، وان هشاشة الوحدة بین بعض الدول الإسلامیة تتیح المجال لأعداء الإسلام للبدء ببث النفاق والفرقة.
وأکد المستشار الثقافی الإیرانی على الطاقات المتوفرة للتعاون بین البلدین؛ لا سیما فی المجالات الثقافیة والدینیة والإرادة المتوفرة لدى المسؤولین الرفیعین للبلدین فی النهوض بالتعاون الثنائی أکثر فأکثر؛ والذی شهد تطورا ملحوظا خلال السنوات الأخیرة.
من جانبه، أشار قربانلی الى العلاقات الجیدة جدا بین البلدین والارادة المتوفرة لدى رئیسی الجمهوریة فی أذربایجان وإیران للإرتقاء بالعلاقات الثنائیة؛ مضیفا ان الأحداث السیئة والنفاق الذی نشهده فی العالم الإسلامی تسبب أزمات عمیقة لا تحمد عقباها على المسلمین.
 


Page Generated in 0.0051 sec