printlogo


رقم الخبر: 129858تاریخ: 1397/7/22 00:00
بالرغم من التهدیدات والتحذیرات الأمیرکیة
العلاقات الإقتصادیة الإیرانیة-الصینیة مستمرة وتتعزز یوماً بعد یوم




قال المتحدث ومدیر التحلیل الإحصائی لمنظمة الجمارک الصینیة: على الرغم من کل التهدیدات والتحذیرات من جانب أمیرکا بشأن العقوبات ضد ایران والصین، فان العلاقات الاقتصادیة بین البلدین مازالت مستمرة وتتعزز یوماً بعد یوم.
وقال لی کوی ون، فی مقابلة مع (إرنا)، أمس السبت: إن نمو التبادل الاقتصادی علامة على تقدم وتعزیز التعاون بین البلدین، قائلاً: إن الصین هی أول وأکبر مشتر للنفط وأکبر عمیل لصادرات إیران غیر النفطیة، ولا تزال هذه الحالة قائمة فی عام 2018.
ووفقاً له، بلغ حجم الصادرات والواردات بین الصین وإیران، وهو حجم التجارة بین البلدین، 189 ملیاراً و160 ملیون یوان (29 ملیاراً و101 ملیون دولار) فی الأشهر التسعة الأولى من عام 2018.
وصرح کوی ون إن هذا الرقم أعلى بنسبة 8ر1 فی المائة عن نفس الفترة من عام 2017. وأضاف: إن صادرات الصین إلى إیران فی الأشهر التسعة الأولى من هذا العام بلغت 76 ملیاراً و180 ملیون یوان (11 ملیاراً و720 ملیون دولار) بانخفاض 3ر16 بالمئة عن نفس الفترة من العام الماضی. وتابع: ان واردات الصین من ایران فی الأشهر التسعة الأولى من هذا العام بلغت 112 ملیاراً و980 ملیون یوان (17 ملیاراً و381 ملیون دولار).
وقال کوی ون: إن هذا الرقم زاد بنسبة 1ر19 فی المائة على أساس سنوی. وأضاف فی إشارة إلى العقوبات الأمریکیة ضد إیران: إن العلاقات الاقتصادیة بین إیران والصین تتطور دون اعتبار للقوانین المحلیة للدول الثالث الصین، کما کان الحال فی الماضی تعمل مع إیران من الناحیة الاقتصادیة والتجاریة، وانسحاب أمیرکا من الإتفاق النووی لا یؤثر على العلاقات الاقتصادیة بین البلدین.
ووفقاً للمتحدث ومدیر التحلیل الإحصائی لمنظمة الجمارک الصینیة، فان بکین ضد الأحادیة الاقتصادیة للولایات المتحدة أو أی دولة أخرى، والصین لا تولی أهمیة لقوانین تلک الدول المحلیة، لذلک نحن نعارض انسحاب أمریکا من الاتفاق النووی وفرض واشنطن عقوبات من جانب واحد ضد طهران.

 


Page Generated in 0.0051 sec