printlogo


رقم الخبر: 129810تاریخ: 1397/7/22 00:00
رد فعل قاس من موظفة تجاه طفل داخل الطائرة



تسبب مقطع فیدیو لموظفة حکومیة أمریکیة فی غضب الملایین، ورد فعل حکومی قاس تجاهها.
نشرت صحیفة (الإندبندنت) البریطانیة، مقطع فیدیو تداوله نشطاء بمواقع التواصل، لسوزان بیریز تعرب عن غضبها عن وجود طفل باک بجوارها فی الطائرة، وطالبت مضیفی الطیران بضرورة إخراجه من الطائرة أو إبعاده من الجلوس بجوارها، ولکن ماریسا راندل، 19 عاماً، صورت المشهد بالکامل.
وقرر مضیفو الرحلة، إنزال بیریز من رحلة التی کانت منطلقة من مطار جون کیندی فی نیویورک، بعد إصرارها على ضرورة إنزال الطفل الباکی من الطائرة.
وبمجرد انتشار الفیدیو، وغضب الملایین على السیدة التی اشتکت من الطفل الباکی، قررت حکومة ولایة نیویورک تعلیق عمل السیدة سوزان بیریز، خاصة أن الفیدیو أظهر أنها تهدد والدة الطفل ومضیفی الطائرة بأنها تعمل فی حکومة الولایات المتحدة، ومکتب عمدة نیویورک أندرو کومو.

 


Page Generated in 0.0052 sec