printlogo


رقم الخبر: 129699تاریخ: 1397/7/19 00:00
فیما صور السعودیین المشتبه بتورطهم فی خطفه أو قتله تنشر عبر الإعلام
معلومات متضاربة حول مصیر جمال خاشقجی.. والبلاط السعودی المسؤول المباشر
منح الطاقم الترکی بالقنصلیة السعودیة إجازة عاجلة یوم اختفاء خاشقجی الأمن الترکی یطلب تفتیش منزل القنصل السعودی بإسطنبول رئیس (الخارجیة) بالکونغرس: معلومات سریة تؤکد مقتل خاشقجی (مجتهد): ترکیا لدیها معلومات ستقضی على ابن سلمان سیاسیاً

نقلت صحیفة (نیویورک تایمز) عن مسؤول کبیر فی وزارة الخارجیة الترکیة تأکیده أن الصحافی السعودی جمال خاشقجی اغتیل بعد ساعتین من دخوله الى قنصلیة المملکة فی إسطنبول.
وأوضح المسؤول الترکی أن مسؤولین أمنیین أتراک استنتجوا أن خاشقجی اُغتیل فی القنصلیة السعودیة فی إسطنبول، بناء على أوامر من أعلى المستویات فی البلاط الملکی.
ووصف المسؤول عملیة القتل بالسریعة والمعقدة، حیث تمت فی غضون ساعتین من وصوله إلى القنصلیة من قبل فریق من العملاء السعودیین، ثم قاموا بتقطیع أوصال جسده بمنشار عظم جلبوه لهذا الغرض، قائلاً: (إنه مثل الخیال).
وقال المسؤول: إن 15 عمیلاً سعودیاً وصلوا على متن رحلتین یوم الثلاثاء الماضی، وهو الیوم الذی إختفى فیه خاشقجی.
وقال المسؤول: إن الخمسة عشر کلهم غادروا بعد ساعات قلیلة فقط، وحددت ترکیا الآن الأدوار التی یُعتقد أن معظمهم قاموا بها وهم من الحکومة السعودیة أو أجهزة الأمن. وقال المسؤول: إن أحدهم کان خبیراً بالتشریح، ویفترض أن وجوده کان للمساعدة فی تقطیع الجثة.
کما أوردت صحیفة (نیویورک تایمز) نقلاً عن صحیفة (صباح) الترکیة، مساء الثلاثاء، أن الفریق الترکی العامل بالقنصلیة السعودیة بإسطنبول، منح إجازة عاجلة من القنصلیة فی یوم اختفاء الصحفی المعارض جمال خاشقجی.
ونشرت صحیفة (غاردیان) البریطانیة التفاصیل ذاتها. وعللت الصحف الترکیة ذلک بأن هناک إجتماعاً دبلوماسیاً هاماً فی القنصلیة.
* الأمن الترکی یرید تفتیش منزل القنصل السعودی بإسطنبول
وأفادت قناة (الجزیرة) بأن (اتصالات ترکیة مع ​السعودیة​ للسماح بتفتیش منزل قنصلها بإسطنبول​)، مشیرةً إلى أن (الطلب الترکی یتضمن تفتیش القنصلیة السعودیة ومنزل القنصل فی آن واحد).
وأشارت إلى أن (طلب تفتیش منزل القنصل السعودی جاء بعد معلومات بتوجه ​سیارة​ مشتبه فیها إلیه).
* إتصالات سعودیة لإعتقال خاشقجی
بدورها، قالت صحیفة (واشنطن بوست): إن الإستخبارات الأمیرکیة إعترضت اتصالات لمسؤولین سعودیین یبحثون خطة لإعتقال خاشقجی، مضیفة أنه لم یتضح من هذه الاتصالات ما إذا کان سیتم اعتقال الصحافی السعودی أم قتله. وأشارت (صحیفة واشنطن بوست) إلى أنه لیس من الواضح أیضاً ما إذا کانت السلطات الأمیرکیة بناء على هذه المعلومات قد حذّرت خاشقجی أم لم تحذره. وکان رئیس لجنة الشؤون الخارجیة بمجلس الشیوخ الأمیرکی السیناتور بوب کورکر قال: إن کل المؤشرات تدل على أن خاشقجی قُتل فی القنصلیة السعودیة بإسطنبول.
وأضاف کورکر: إن رؤیته بشأن مقتل خاشقجی تأکدت بعد اطلاعه على معلومات استخباریة سریة. وأکد کورکر فی تصریحات لموقع دیلی بیست أن روایة السعودیة بشأن خاشقجی غیر مقنعة.
وقال ناشر (واشنطن بوست): إن سبعة أیام مرت على دخول جمال خاشقجی إلى القنصلیة السعودیة فی إسطنبول، ولم یقدَّم إلى الآن أی دلیل على أنه غادر المبنى.
* خاشقجی حیّ ومعتقل فی المملکة!
فی المقابل، قدّمت صحیفة (دایلی مایل) البریطانیة روایة مختلفة تماماً وتتناقض مع فرضیة مقتل خاشقجی، فذکرت أنّ الأخیر تمّ ترحیله من ترکیا على متن طائرة خاصّة وهو الآن سجین فی المملکة، حیث من الممکن أن یکون ما زال على قید الحیاة، بحسب معلومات حصلت علیها الصحیفة من مصدر مقرّب من العائلة الحاکمة.
وفیما حصل موقع الصحیفة على لقطة تظهر دخول الخاشقجی إلى المبنى، لم یتمّ رصد أیّ مشاهد تظهر أنّه قد خرج منه.
وفی مزید من التفاصیل، أخبر المصدر الصحیفة أنّ خاشقجی، وبعد دخوله مبنى السفارة، أخِذ بسیارة من نوع مرسیدس سوداء من طراز (500-S) وحافلة صغیرة بیضاء برفقة أربعة مسؤولین سعودیین إلى مطار إسطنبول، حیث طار على متن طائرة خاصة إلى دبی ومن بعدها إلى الریاض حیث یتمّ احتجازه الآن. وفی التسجیلات الخاصّة بالرحلات الجویة تظهر طائرة خاصّة من نوع (Gulf Stream IV)، وذیلها رقم (HZ-SK2) قد حطّت فی إسطنبول عند الثالثة صباحاً فی 2 تشرین الأول/أکتوبر، یوم إختفاء الخاشقجی.
ووفق المصدر، غادرت الطائرة نفسها لاحقاً فی الیوم نفسه، متوقّفة فی دبی ثمّ اتّجهت نحو الریاض. واقتید الخاشقجی من هناک إلى الریاض حیث بقی فی مکان ما.
* متورّطون فی خطف أو قتل جمال
فی غضون ذلک، نشرت وسائل إعلام ترکیة صور السعودیین المشتبه بتورطهم فی خطف أو قتل خاشقجی داخل قنصلیة بلاده فی إسطنبول.
وأفادت أن الآتیة أسماؤهم یعتقد بأنهم متورطون بإغتیال خاشقجی:
1- مشعل البستانی، 2- صلاح الطوبیجی، 3- نایف العریفی، 4- محمدالزهرانی، 5- منصور أبو حسین، 6- خالد الطیبی، 7- عبد العزیرالحوساوی، 8- ولید الشهری، 9- ترکی الشهری، 10- طاهر الحربی، 11- ماهر المترب، 12- فهد البلوی، 13- بدر العتیبی، 14- مصطفی المدانی، 15- سیف القحطانی.
أما المغرد السعودی الشهیر (مجتهد) فقال: یبدو أن التفاصیل التی ستنشرها ترکیا ستکون کافیة للقضاء على ابن سلمان سیاسیاً، وربما تتسبب فی موقف دولی یعتبر السعودیة دولة مارقة وابن سلمان مجرماً دولیاً مطلوباً لمحکمة الجنایات الدولیة.
وقال مجتهد فی تغریدة له: (یبدو أن التفاصیل التی ستنشرها ترکیا ستکون کافیة للقضاء على ابن سلمان سیاسیاً، وربما تتسبب فی موقف دولی یعتبر السعودیة دولة مارقة وابن سلمان مجرماً دولیاً مطلوباً لمحکمة الجنایات الدولیة، ویجبر الحکومة الأمریکیة وترامب على التخلی عن ابن سلمان بل ربما السعی للتخلص منه حتى لا یکون ورطة). وأضاف: (ورغم أن لدى السلطات الترکیة التسجیلات والمعلومات الکافیة لکنها تتریث حتى تکتمل الصورة قانونیا وقضائیا بعد أن اکتملت معلوماتیاً، وذلک حتى یکون التقریر النهائی بشکل یدین ابن سلمان بأدلة قانونیة دامغة وتتم صیاغته بطریقة تصمد أمام أی مؤسسة قضائیة).
وأضاف مجتهد: (ویعیش ابن سلمان حالیا حالة إضطراب وقلق وإرتباک، وإستنتج من خلال طلبات الحکومة الترکیة أن لدیهم التفاصیل کاملة، ولکن أکثر ما أرعبه أن الأمریکان وصلتهم أدلة دامغة تجعل ترامب عاجزاً عن الدفاع عنه وهو یترقب الساعة التی یتخلى فیها ترامب عنه).
 


Page Generated in 0.0052 sec