printlogo


رقم الخبر: 129696تاریخ: 1397/7/19 00:00
خلال إجتماع قوى الأمن الداخلی مع السفراء والقائمین بالأعمال
دهقانی: أمن إیران مستهدف على الدوام
أمیرکا وبالتعاون مع بعض دول المنطقة سعت على الدوام لدحر إیران وفرض الحظر علیها إلا أن إیران کانت على الدوام شامخة مرفوعة الرأس الإرهابیون یعیشون الیوم براحة البال فی أمیرکا، وهی تتهم إیران التی حاربت داعش والقاعدة خلال الأعوام الأخیرة، بدعم الجماعات الإرهابیة

أکد مساعد وزیر الخارجیة الإیرانیة للشؤون القانونیة والدولیة غلام حسین دهقانی بأن أمن الجمهوربة الإسلامیة الإیرانیة مستهدف على الدوام.
وفی کلمة له أمس الأربعاء خلال إجتماع قوى الأمن الداخلی مع السفراء والقائمین بالأعمال ومندوبی المنظمات الدولیة بطهران، اعتبر دهقانی الأمن فی المجالات الإقتصادیة والسیاسیة والإجتماعیة مهما جداً، وقال: إن العوامل الداخلیة مثل الإدمان على المخدرات والبطالة یمکنها التأثیر على الأمن الداخلی کما ان عوامل مثل التدخل العسکری والإحتلال وعدم إحترام سیادة الحکومات یمکنها ان تعرّض أمن أی بلد للخطر.
وأوضح بأن الجمهوریة الإسلامیة وعلى مدى الأعوام الأربعین الماضیة تعرضت للإیذاء بسبب سیاساتها المستقلة وعدم رضوخها لمطالب القوى الکبرى، وأضاف: إن أمن إیران کان مستهدفاً على الدوام.
وتابع: إن القوى الکبرى وبإجراءات مثل الإنقلابات والحرب المفروضة على مدى 8 أعوام سعت للإطاحة بالجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وجرى فرض الکثیر من إجراءات الحظر علیها فیما حظى العراق بدعم القوى الکبرى.
وأضاف: إن أمیرکا وبالتعاون مع بعض دول المنطقة سعت على الدوام لدحر إیران بدعم دعاة الإنفصال والإرهاب وفرض الحظر منذ إنطلاق الثورة الإسلامیة إلا أن إیران کانت على الدوام شامخة مرفوعة الرأس.
وأشار دهقانی الى اغتیال 17 ألف مواطن فی إیران من قبل زمرة (خلق) الإرهابیة فی بدایات عقد الثمانینات من القرن الماضی وقال: إن الإرهابیین یعیشون الیوم براحة البال فی أمریکا، وإن أمریکا الیوم تتهم إیران التی حاربت داعش والقاعدة خلال الأعوام الأخیرة، بدعم الجماعات الإرهابیة وتمنح التراخیص للإرهابیین بسهولة لتنظیم تظاهرات ضدإیران.
وأکد بأن قوى الأمن الداخلی تکافح تهریب المخدرات الیوم فی الحدود وتمنع تهریبها الى أوروبا وقال: إن قوى الأمن الداخلی قدمت لغایة الآن فی طریق مکافحة تهریب المخدرات 3 آلاف شهید واکثر من 12 ألف جریح معاق ومنعت تهریب المخدرات الى أوروبا، ورغم ذلک لم یوجه لإیران حتى الشکر والتقدیر على ذلک: بل تکال لها التهم فی مختلف  المحاکم أیضاً.


Page Generated in 0.0072 sec