printlogo


رقم الخبر: 129675تاریخ: 1397/7/19 00:00
إخلاء سبیل ابن رئیس وزراء تایلاند السابق بکفالة


قررت محکمة فی تایلاند یوم الأربعاء، إخلاء سبیل ابن رئیس الوزراء السابق تاکسین شیناواترا بکفالة حجمها ملیون بات (30 ألف دولار) بعد اتهامه بغسل أموال فی قضیة یقول أنصاره إنها ذات دوافع سیاسیة.
ویتهم أنصار أسرة شیناواترا الحکومة العسکریة التی تولت السلطة بعد انقلاب عام 2014 بالسعی لتعطیل مسیرة عائلة شیناواترا، التی تحظى بدعم الناخبین الفقراء والقرویین، وحلفائها قبل الانتخابات العامة المقررة العام المقبل. وتنفی الحکومة استهداف عائلة شیناواترا.
وکان برفقة بانتونجتای شیناواترا (38 عاما) الذی یطلق علیه اسم (أوک) عند توجهه لمکتب المدعی العام شقیقتاه وعدد من کبار أعضاء حزب بویا تای (من أجل التایلاندیین) الذی یدعم تاکسین.
وقال محامیه تشومسای سریابای لرویترز: حددت المحکمة الخامس من نوفمبر موعدا کی یقر موکلی بالتهمة أو ینفیها... نفى أوک دائما ارتکابه أی أخطاء فی هذه القضیة.
ورفض بانتونجتای الحدیث مع الصحفیین. وبعد الإفراج عنه بکفالة، أمرته المحکمة بعدم مغادرة البلاد دون تصریح.
وفی وقت سابق من یوم الأربعاء قال المدعی العام فی بیان سیحاکم بانتونجتای شیناواترا... بتهم غسل أموال والتآمر لغسل أموال حجمها عشرة ملایین بات.
واتهمته السلطات العام الماضی رسمیا بالحصول على شیک بعشرة ملایین بات (304 آلاف دولار) فی عام 2004 فیما یتصل بقضیة فساد سابقة تتعلق بالتحایل للحصول على قروض حجمها 9.9 ملیار بات من بنک کرونجتای المملوک للدولة عندما کان والده رئیسا للوزراء.
وسیواجه بانتونجتای فی حالة إدانته عقوبة السجن لمدة قد تصل إلى عشرة أعوام. ولو لم یکن قد مثل أمام المحکمة لسقطت التهمة عنه بالتقادم العام المقبل لانتهاء مدة الخمسة عشر عاما المنصوص علیها فی القانون.
 


Page Generated in 0.0049 sec