printlogo


رقم الخبر: 129664تاریخ: 1397/7/19 00:00
لیتجاوز إنتاجها من البنزین 100 ملیون لتر
إیران تستعد لتدشین المرحلة الثالثة لمصفى «نجمة الخلیج الفارسی»




بعد تدشین المرحلتین الأولى والثانیة من مصفى (ستاره خلیج فارس = نجمة الخلیج الفارسی) إرتفع إنتاج ایران من البنزین الى 94 ملیون لتر، ومن المتوقع أن یتجاوز 100 ملیون لتر بتدشین المرحلة الثالثة من المصفى أواخر الخریف.
تزامناً مع بدء الحظر الأمیرکی غیر القانونی، لابد من اعتبار تدشین مصفى (نجمة الخلیج الفارسی) کأهم المشاریع الایرانیة فی قطاع النفط وأکثرها استراتیجیة؛ المشروع الذی یؤکد عدم حاجة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الى استیراد البنزین.
فی الظروف الراهنة، وبعد تدشین المرحلتین الأولى والثانیة من المصفى، إرتفع إنتاج إیران من البنزین الى قرابة 94 ملیون لتر، ومن المتوقع أن یتجاوز 100 ملیون لتر یومیاً بتدشین المرحلة الثالثة من أکبر مصفى فی العالم للمکثفات الغازیة خلال الشهر الثالث من الخریف. وفی حال تطبیق سیاسات إدارة الاستهلاک، ستتوفر لإیران إمکانیة تصدیر البنزین، فضلاً عن استغنائها عن استیراد هذه المشتقات النفطیة الاستراتیجیة.
وفضلاً عن إنتاج البنزین، فان تدشین المرحلتین الأولى والثانیة من مصفى (نجمة الخلیج الفارسی) أدت حتى الآن الى زیادة 12 ملیون لتر فی إنتاج المازوت المطابق لمقاییس (یورو4)، وبتدشین المرحلة الثالثة من المصفى، سیرتفع الإنتاج الى 14 ملیون لتر فی الیوم.
وتنبع أهمیة تدشین المرحلة الثالثة من مصفى (نجمة الخلیج الفارسی) فی أنها تقلل من أضرار الحظر فیما اذا استهدف صادرات الغاز الایرانیة، بحیث لن یستدعی الأمر خفض إنتاج الغاز وخاصة فی حقل غاز بارس الجنوبی، بل سیتحول الفائض الى المصفى لإنتاج منتجات أکثر قیمة من قبیل البنزین والمازوت والغاز السائل.
من جهة أخرى، فان هناک خطة موضوعة على جدول أعمال شرکة التکریر والتوزیع لإنشاء المرحلة الرابعة من مصفى (نجمة الخلیج الفارسی) بطاقة 120 ألف برمیل فی الیوم، وفی حال تدشینها سیتم إحتواء أضرار الحظر على تصدیر الغاز.
الجدیر بالذکر ان المتخصصین والمقاولین الایرانیین تمکنوا من إنجاز هذا المشروع الضخم خلال أقل من سنة واحدة، فی حین إن میزانیة إنشاء هذا المشروع تم توفیرها من صمیم المشروع نفسه ومن عائدات إنتاج منتجات کالنافثا (Naphtha) والغاز السائل.

 


Page Generated in 0.0046 sec