printlogo


رقم الخبر: 129660تاریخ: 1397/7/19 00:00
یحتضن قطعاً نفیسة یرجع قدمها إلی بدایة الحقبة الهجریة
متحف الامام الرضا(ع).. من أقدم وأهم المتاحف الإسلامیة





یعتبر متحف الإمام الرضا علیه السلام فی مدینة مشهد المقدسة شمال شرقی ایران معلما حضاریا فریدا من نوعه یضم قطعا نادرة وثمینة من التاریخ الاسلامی، ویعد من أقدم وأهم المتاحف الإسلامیة.
ثلاثة وسبعون عاما تمر علی تدشین متحف الإمام الرضا علیه السلام ومازال یستضیف یومیا المئات من الزوار لمشاهدة ماتبقی من النفائس وآثار الحضارة الإسلامیة فی إیران.
وقالت سمیرة الجوهری، احدی زوار المتحف، من لبنان: «الحمد لله الذی وفقنا لزیارة هذا المتحف. انه جمیل جداً. تعرفت فی هذا المتحف ان عمل السجاد کم کان صعباً. الموضوع الثانی الذی أعجبت به کان الاسلحة وانواعها فی هذا المتحف».
یحتفظ بثمانیة آلاف قطعة أثریة
ثمانیة آلاف قطعة أثریة ثمینة من رسم وحجر وأسلحة، وسیوف وملابس وسجاد وأوان قدیمة وغیرها تحفظ فی ستة عشرة خزینة إختصاصیة داخل أربعة مبانی، جلبت ودهشت الزوار مما جعلتهم یفتخرون بتاریخهم الإسلامی.
وقال صباح المالکی وهو سائح من العراق: «أتینا لزیارة مرقد الامام الرضا علیه السلام وبعدها مررنا بالمتحف الرضوی وکان حقیقة منظماً ویحتوی علی مقتنیات جمیلة جداً تذکرنا بتأریخ الامام الرضا علیه السلام ».
وقال محمد جعفری وهو سائح ایرانی من اصفهان: «المتحف یذکرنا بتاریخ بلدنا ماقبل الثورة الاسلامیة وبعدها ومن خلاله شاهدنا الهدایا التی قُدمت للعتبة الرضویة من قِبل أشخاص مشهورون فی بلادنا».
لازال المتحف یحتضن العدید من القطع النفیسة التی یرجع قدمها إلی بدایة الحقبة الهجریة وبعد مرور ألف وأربعمائة وأربعین عاما بات المتحف صندوقا فریدا من نوعه فی إیران من مخزونات الآثار التاریخیة.
 

 


Page Generated in 0.0061 sec