printlogo


رقم الخبر: 129656تاریخ: 1397/7/19 00:00
ذکرى تخلید الشاعر الفارسی الأکثر إثارة للجدل
حافظ الشیرازی.. فلسفته ومعاناته الوجودیة




ولد حافظ الشیرازی عام 1325 فی شیراز جنوبی إیران، وتعلم کباقی أبناء عصره العلوم الشرعیة والأدب والحکمة، کان یحفظ القرآن ولذلک سمی بحافظ، عرفه الغرب مع المفکر والأدیب الألمانی غوتة، الذی بحث عن أشعاره إلى أن اکتشفها عام 1814، فصاح فرحا: « إنها أخیرا بین یدی»، أحب غوتة شعر حافظ وسبر أغوار معانیه، ونسج معه علاقة روحیة خاصة، وفی النهایة کتب دیوانا شعریا أهداه لحافظ الشیرازی تحت عنوان «الدیوان الشرقی للشاعر الغربی».
 حافظ الشیرازی.. شاعر الانسانیة
 حافظ الشیرازی هو فارسی الدم إسلامی النشأة. یتقلب فی حیرته بین خلیط معتقدات فارسیة قدیمة بتقالید مجتمع أصبح إسلامیّاً، وبین تمرده الإنسانی الخاص. الأساطیر الفارسیة القدیمة حافظ الشیرازی هو الشاعر الفارسی الأکثر إثارة للجدل حتى بعد أکثر من 600 عام من وفاته. ألفت عنه آلاف الرسائل والکتب والمقالات. لکن کلما زادت الدراسات عنه أصبح لغزه أکبر.
حافظ الشیرازی هو شاعر صوفی فارسی. وهو من أشهر الشعراء الفارسیین وکان یواصف بشاعر الشعراء، دواوینه وقصائده موجودة فی بیوت أغلب الأیرانیین الذین یقرأونها ویستعملونها کأمثال وحکم حتى یومنا هذا. کانت حیاته وقصائده موضع کثیر من التحلیلات والتعلیقات، التی کان لها تأثیر کبیر على الشعر الفارسی أکثر من ای شخص أخر امتد تأثیرها إلى ما بعد القرن الرابع عشر. إنّ المواضیعَ الرئیسیةَ من غزلیات الشیرازی کانت عن الحب، احتفال النبیذِ، تعریة نفاقَ أولئک الأشخاص الذین وَضعوا أنفسهم کأولیاء أمور، حکماء، وأمثلة عن الاستقامةِ الأخلاقیة. یمکن أن یلمس حضور الشیرازی فی حیاة الایرانیین من خلال اللجوء المتکرر لقصائده فی موسیقاهم الشعبیة.
هو الشاعر الذی یستخرج العوام من قصائده حظهم وطالعهم. یحوز دیوانه مکانة وقدسیة قد لا یعلوها فی قلوب أهل الفارسیة کتاب بشری. یلقبونه بلسان الغیب ویحیطون دیوانه بهالة عجیبة من القدسیة.
وهو شاعر تحتمل أشعاره أکبر قدر ممکن من التفسیرات المختلفة، بل والمتناقضة تماماً. ربما لهذا مازال الإیرانیون یتوارثون جیلاً بعد جیل استخراج طالعهم من قصائده؛ فشعره قابل للتأویل بحسب النوایا، قابل للإسقاط على أنماط الحیاة باختلاف الأزمنة والأمکنة.
خمسمائة قصیدة تقریباً هی کل دیوان حافظ، یمکن حذف أکثر من ثلثیها بتجاهل المعانی المکررة، لیصبح الناتج 150 قصیدة تقریباً. إذاً هو أحد أصغر الدواوین فی تاریخ الأدب الفارسی.
لا تنتهی غرابة حافظ هنا، إذ تبدو نشأته شدیدة الاعتیادیة والبساطة لا تنبئ بمستقبل باهر، لم یسافر أبداً سوى سفر سریع لإحدى مدن فارس، ثم عاش بقیة حیاته فی شیراز فی زاویة بسیطة، لم یعرف عنه تکسبه من أی مهنة أو أی إنجازات خاصة. یکتب الشعر فقط، ویثیر الأسئلة، وکأنه خلق لیسأل، ثم لیکتب شعراً قوامه المجاز والکنایة، لیثیر بدوره أسئلة أخرى أکثر مما یقدم إجابات. لکن بالرغم من حیاته الاعتیادیة، تحیط هالة أسطوریة بشعره وموسیقاه، وتثار الأسئلة حوله بلا توقف.
درجة لم یصلها أحد قبله ولا بعده
وصل حافظ بالشعر الفارسی درجة لم یصلها أحد قبله ولا بعده. شعره یوصف بأنه أرضی وسماوی معاً. أرضی لأنه یتطرق للمسائل الإنسانیة المحسوسة. سماوی لأنه یبینها بطریقة تخرج المرء من حالته الأرضیة، شعره ترجمة للحالة الثنائیة للإنسان الأرضی الحالم بالسماء. کان حافظ عالماً بفنون الموسیقى بلا شک، بل إنه ببراعة کبیرة یدمج المعنى والموسیقى معاً. هو الشاعر الغنائی الأکبر فی الأدب الفارسی، بدأ تعلم المقامات الموسیقیة من تلاوته للقرآن الذی حفظه فی طفولته بـ 14 روایة مختلفة لیحصل على لقبه «حافظ».
شعر حافظ هو أحد أکثر الأشعار صعوبة فی الترجمة، فی الحقیقة هو غیر قابل للترجمة أبداً. أشعاره تدب بعمق فی جذور التاریخ والثقافة الإیرانیة. ملیئة بالسخریات والنکات والاستعارات والکنایات التی لا یمکن بحال ترجمتها. لکن مع هذا حتى شعره المترجم استطاع لفت أنظار العالم.
قصائد حافظ تشبه مبنى من طبقات متداخلة متراکمة. ربما کمسجد أیا صوفیا المبنی فوق کنیسة مبینة بدورها فوق معبد رومی. یشبه دیوان حافظ مسجداً صوفیاً تُرى بداخله الآلهة الإیرانیة القدیمة: میترا أو آناهیتا. فدیوان حافظ بعد الشاهنامه هو أکثر الکتب إظهاراً للثقافة الفارسیة وتاریخها وحضارتها.
هو بناء یُرى بداخله عطش الحیاة الذی یثیر الأسئلة فی نفسه، یحمل بداخله الفرح والحزن معاً. هو آسف لکل القبح والنقص فی الحیاة: کالشیخوخة، والمرض والموت. لکنه ضعیف أمام نعم الحیاة. مثل «الربیع، والجمال، والکتاب، ورکن أخضر آمن». تتجاور فی قصائده المشاعر، کعادته فی الجمع بین المتناقضات.
«حافظ لم یکن إنساناً کاملاً، لکنه کان کامل الإنسانیة».
دیوان حافظ من اشهر الکتب فی الادب العالمی
وترجم دیوان حافظ الى العدید من اللغات ویعتبر من اشهر الکتب فی الادب العالمی. وتعقد سنویا العدید من الندوات والملتقیات فی ایران والدول الاخرى لدراسة شخصیة هذا الشاعر الکبیر وقد اعتبرته منظمة الیونسکو من کنوز الادب الخالدة فی الادب فی العالم کما ان مرقده فی حافظیة شیراز المفعم بالاسرار والرموز هو الان مزار للعرفاء من محبی الادب فی العالم یزورونه للاعراب عن اعجابهم بعمق معرفة وعلم هذا الشاعر والحکیم الجلیل.
لا یزال الشاعر حافظ الشیرازی حتى الیوم شاعر الشعراء فی ایران. فالى قبره فی شیراز جنوبی ایران یحج الآلاف سنویا، ولروحه تقرأ الفاتحة عددا لا یحصى من المرات کل یوم.
على کل حال فإن حافظ هو رجل الکیف لا الکم. یسعى إلى ضغط غزلیاته وتحسینها قدر المستطاع. لیس مستبعداً حتى أنه تعمد إتلاف قصائده الأقل مستوى. کل الشعراء من الفردوسی وحتى شکسبیر لهم أعمال متوسطة أو حتى سیئة، ربما أکثر من أشعارهم الممتازة. لکن حافظ لم یسمح للرداءة أن تداخل دیوانه. کان یمضی وقته فی تنقیح وتهذیب غزلیاته بدلاً من إنشاد غزلیات جدیدة. لهذا من المنطقی أن یغیر بعض الکلمات والحروف بعد انتشار الأشعار وأن نجد اختلافات کثیرة بین النسخ. النسخ المختلفة بعیداً عن التزویر المتعمد تحکی قصة رحلة حافظ بشعره نحو الکمال.
أما قبره فیعتبر قطعة فنیة نادرة من الهندسة المعماریة الإیرانیة ومقصداً للزیارة فی بعض الأحیان. ومن أهم مؤلفاته (دیوان حافظ) الذی ترجمه جون باین.
 


Page Generated in 0.0054 sec