printlogo


رقم الخبر: 129652تاریخ: 1397/7/19 00:00
عین على الصحافة الاجنبیة
جریمة محیرة بآثار بعیدة المدى




طلبت السلطات الترکیة من المملکة العربیة السعودیة السماح بإجراء تفتیش فی القنصلیة العامة لهذا البلد فی اسطنبول. وراء طلب هذا الاستثناء أحداث غیر عادیة. فلقد اختفى صحافی سعودی شهیر انتقد الزعیم الفعلی للمملکة الأمیر محمد بن سلمان فی اسطنبول. کتبت وسائل الإعلام الترکیة علناً أنه قُتل فی مبنى القنصلیة العامة.
خلال حیاته الصحافیة الطویلة، عمل خاشقجی (جمال) فی أفضل وسائل الإعلام فی المملکة. فی الوقت نفسه، لم یکن من الممکن وصفه بأنه ممثل السلطة فی الصحافة السعودیة، ولا بکونه معارضا. کان خاشقجی واحدا من تلک النخبة المعروفة فی العدید من الأنظمة الاستبدادیة من أولئک الذین سمحت لهم علاقاتهم رفیعة المستوى بدرجة معینة من حریة التعبیر. أو استُغِل وضعه غیر رسمی، وشهرته فی الخارج لتمریر وجهة نظر بعض الجماعات فی الأوساط الحاکمة.
عندما بدأ محمد بن سلمان الطموح صعوده، لم یتغیر شیء فی وضع خاشقجی، فی البدایة. فی نوفمبر 2017، تم اعتقال 15 وزیراً سعودیاً بتهم الفساد. ومن بین المعتقلین أصدقاء الصحفی، وخاصة الأمیر الولید. ومن هذه اللحظة، راح خاشقجی ینتقد دور بن سلمان. نال الأمیر منه الکثیر، وخاصة فی السیاسة الخارجیة.
ومع ذلک، فإن صورة المنتقد غیر المهادن أفسدتها إلى حد ما حقیقة أن خاشقجی، رغم رحیله من المملکة العربیة السعودیة، بقی یرأس صحیفة «الوطن» اللیبرالیة، وفقا للمعاییر السعودیة، وبقی ضمن قیادة قناة العربیة التابعة لسلطات المملکة. ذلک کله، یشیر إلى أن العلاقة بین خاشقجی والأمیر أکثر تعقیدا بکثیر مما تبدو علیه من الخارج.
ربما کان الصحفی صوتًا للمعارضة فی العائلة المالکة. من المعروف أن راعی خاشقجی کان الأمیر محمد بن نایف. إذا تأکد أن خاشقجی قُتل، فإنه سیوجه ضربة قویة لصورة الأمیر-الإصلاحی، المصنوعة بعنایة. ستکون الولایات المتحدة، وخاصة الرئیس دونالد ترامب، فی موقف حرج. عشیة انتخابات التجدید النصفی للکونغرس فی نوفمبر، سیکون علیه تبرئة نفسه من بن سلمان.
غینادی بیتروف
 


Page Generated in 0.0057 sec