printlogo


رقم الخبر: 129646تاریخ: 1397/7/19 00:00
سباق اسرائیل–حزب الله هل وصل الى امتاره الاخیرة؟



منذ ان بدأ ​حزب الله​ تطویر امکاناته وتعزیز حضوره العسکری والاستخباراتی والامنی، بدأت ​اسرائیل​ تدرک ان هناک قوّة فی الشرق الاوسط لا یمکن تجاهلها. وفی المواجهة التی حصلت عام 2006، قورن القول بالفعل حین وجدت اسرائیل نفسها محرَجة فی المیدان، رغم التفوق الجوی الکبیر والاضرار القاسیة التی خلّفتها بفعل ضرباتها الجویة والصاروخیة، غیر انه میدانیاً لم تتمکن من تحقیق ما کان متوقعاً لجهة (قضم) مساحات کبیرة فی الجنوب تکفل طمأنتها لسنوات.
الیوم، تحولت المواجهة بین اسرائیل وحزب الله الى سیاسیة-دبلوماسیة، مع ابقاء التلویح بالخیار العسکری دون رغبة حقیقیّة لأیّ من الطرفین باللجوء الیه. ویعمد المسؤولون الاسرائیلیون الى الضغط على القوى الخارجیة لتطویق الحزب والحدّ من تعزیز قدراته العسکریة، الا ان هذه الخطوة لم تنجح بشکل کامل اذ بقی الحزب صامداً رغم الحصار الذی فرض علیه. ومع سقوط الاوراق الاخرى لتهشیمه، وبالتحدید الاوراق الداخلیة التی کان من شأنها ان تخلق مشکلة کبیرة للحزب فتُظهر ان قسماً من اللبنانیین (نصفهم على الاقل) مستعد للجوء الى السلاح للتخلص من حزب الله، بات الاکتفاء بالترکیز على حلول اخرى سیاسیة بالدرجة الاولى.
ولا شک ان کلام الخبیر الاسرائیلی اوری بار یوسف الاخیر والمتعلق بقدرة حزب الله على اعادة اسرائیل الى القرون الوسطى فی حال اندلاع مواجهة عسکریّة، ترک اثره فی نفوس الاسرائیلیین من خارج الطبقة السیاسیّة، وفتح أعین الجمیع على وجوب الاعتماد على حلّ آخر من شأنه ان (یفکّک) الحزب عسکریاً، فکان التوجه الى العمل على انضاج حلّ سیاسی للازمة فی المنطقة ککل، عبر الانتهاء من الصراع الفلسطینی-الاسرائیلی بأی طریقة ممکنة حتى ولو على حساب الفلسطینیین، اضافة الى ایجاد صیغة تنهی الازمة السوریّة الراهنة، مع العمل على تعزیز قدرات ​الجیش اللبنانی​ (لیس لقتال الحزب بعد ان اصبح مفهوماً استحالة هذا الطلب) لیکون قادراً على ترسیخ الصیغة المذکورة والمحافظة علیها.
هذا الامر، من وجهة نظر مناهضی الحزب، ینهی قدراته العسکریة ویضعه فی قفص السیاسة المحلیة التی یتواجد فیها کل الفرقاء فی لبنان، ویفقد الحزب بالتالی میزة اساسیة من میزاته ویتحول الى حزب سیاسی او تیار لا یقدم ولا یؤخر فی المعادلات الاقلیمیة. هذا الامر یدرکه الحزب جیداً، ولیس من المستغرب ان یعتبره التحدّی الاکثر قوة الذی واجهه، لذلک یعمل على استغلال کل نجاحاته وعلاقاته الاقلیمیّة والدولیّة للمحافظة على وضعه، وهو فی المقابل، یعمل کی یعطی صورة جمیلة عن وجوده فی البرلمان والحکومة، ویطلق عناوین کبیرة ومهمة یضعها رکائز اساسیة له فی سبیل نمو شعبیته ونشرها لدى باقی الاحزاب والتیارات والطوائف فی لبنان.
یرى الکثیرون من مناوئی الحزب ان السباق بینه واسرائیل بات فی أمتاره الاخیرة، کونهم یراهنون على ان الصیغة التی سیتم التوصل الیها فی المنطقة ستکون کفیلة بوضع حدّ للمواجهات العسکریّة، وهذا الامر من شأنه اضعاف قوة الحزب التی کانت قائمة على قدرته العسکریة. ولکن من المبکر جداً الحدیث عن انتهاء دور حزب الله، فطالما بقیت اسرائیل تمارس سیاستها الخطیرة فی فلسطین وجنوحها نحو ​الدولة الیهودیة​، ستبقى اوراق السلاح بید الحزب حتى لو لم یستعملها (کما هو الحال منذ العام 2006)، وبالتالی سیبقى دوره على ما هو علیه فی لبنان وربما فی بقعة خارج لبنان ایضاً، وقد تتحول مقولة الصراع الفلسطینی-الاسرائیلی الى مقولة صراع اسرائیل-حزب الله.
طونی خوری
 


Page Generated in 0.0056 sec